سياحة فضاء روسية وقودها الكحول

شركة كوسمو كورس تعلن عن صاروخ مخصص لإطلاق المركبات السياحية يعمل بمكونات نظيفة بيئيا بينها الكحول الإيثيلي والأكسجين السائل والنيتروجين السائل والغازي.


مراكب فضائية سياحية بوسعها نقل 6 أشخاص إلى ارتفاع 200 كيلومتر


قاعدة فضائية سياحية في مقاطعة نيجني نوفغورود الروسية

موسكو - من المتوقع ان تبدأ روسيا مشوارها في سياحة الفضاء بمركبات فضائية وقدها الكحول، وفق اعلان لشركة "كوسمو كورس" المتخصصة في المجال.

وقالت الشركة أن الصاروخ المخصص لإطلاق المركبات، التي ستجوب الفضاء حاملة عددا من السياح، سيتم تزويده بوقود الكحول الإيثيلي.

وقال مدير عام الشركة، بافيل بوشكين، لوكالة تاس الروسية إن الصاروخ سيستخدم المكونات النظيفة بيئيا للوقود، ومن بينها الأكسجين السائل والنيتروجين السائل والغازي والكحول الإيثيلي.

وتخطط الشركة الروسية لإطلاق أول رحلة سياحية إلى الفضاء في عام 2025، وتقوم الآن بتصميم مجمع إطلاق خاص بها للرحلات التجارية دون المدارية.

وستنقل المركبة الفضائية السياحية 6 أشخاص من السياح إلى ارتفاع 200 كيلومتر، يقضون 15 دقيقة في حالة انعدام الجاذبية، ثم يعودون إلى الأرض، في حين ستكون التكلفة المقررة للرحلات الفضائية بين 200 و250 ألف دولار.

رائد فضاء روسي
هل يتسع الفضاء قريبا لغير رواده؟

واتفقت الشركة مع إدارة مقاطعة نيجني نوفغورود الروسية على إنشاء قاعدة فضائية خاصة في المقاطعة.

وقال بوشكين إن المجمع السياحي الترفيهي سيكون جزءا من مجمع أكبر حجما، وهو قاعدة فضائية خاصة سيتم إنشاؤها بالتنسيق مع إدارة المقاطعة، وهناك شروط لإنشاء تلك القاعدة الفضائية.

واشترطت شركة السياحة الفضائية أن يكون موقع بناء القاعدة مستويا وبعيدا عن القرى والمدن وخاليا من السكان، وقريبا من طرق المواصلات مع المناطق الصناعية في وسط روسيا. وقال بوشكين إنه تم اختيار موقعين رئيسين و3 مواقع احتياطية تتفق مع تلك الشروط.

وتتسابق روسيا مع الولايات المتحدة والصين على دخول قطاع سياحة الفضاء، فضلا عن التنافس التقليدي على استكشاف الكواكب.