ضوء أخضر أمام لقاح كورونا في الجيش الصيني

لقاح الجيش الصيني يتمتع بميزات سلامة جيدة ولديه القدرة على منع الوباء الناجم عن الفيروس المستجد، والأوساط العلمية تقوم بأكثر من ألف تجربة سريرية على عشرات العلاجات الصيدلانية لكورونا.


نصف تركيبات اللقاحات المرشحة لدى منظمة الصحة مرتبطة بشركات صينية


غيلياد تُسَعِر ريمديسيفير بمبلغ 2340 دولارا لمريض كوفيد-19

بكين - وافق الجيش الصيني على استخدام لقاح ضد فيروس كورونا المستجد ضمن صفوفه، تم تطويره من جانب وحدة الأبحاث التابعة له وإحدى شركات التكنولوجيا الحيوية، وفق ما أعلنت الشركة الإثنين.
وتتسابق مؤسسات في أنحاء العالم للتوصل إلى طرق لعلاج المصابين ومكافحة الفيروس القاتل الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان بوسط الصين، وأودى حتى الآن بأكثر من نصف مليون شخص في العالم.
وأكثر من نصف تركيبات اللقاحات المرشحة لدى منظمة الصحة العالمية والتي لا تزال في مرحلة الدراسة السريرية مرتبطة بشركات أو معاهد صينية.
وقالت شركة كانسينو بيولوجيكس المدرجة في هونغ كونغ في تصريحها لسوق الأسهم إن بيانات التجارب الإكلينيكية تظهر أن لقاح الجيش الصيني يتمتع بـ"ميزات سلامة جيدة" ولديه الامكان لمنع الوباء الناجم عن فيروس كورونا المستجد.
واوضحت كانسينو الاثنين إن اللجنة العسكرية المركزية الصينية وافقت على استخدام اللقاح في 25 حزيران/يونيو لسنة.
وتم تطوير اللقاح بشكل مشترك بين كانسينو ومعهد بكين للتكنولوجيا الحيوية التابع لأكاديمية العلوم الطبية العسكرية.
ولا يمكن توسيع استخدام اللقاح من دون موافقات أخرى، وفق الإدراج في السوق.
ولم يتضح بعد حجم نطاق استخدامه داخل القوات العسكرية الضخمة. 
وقالت كانسينو إن ليس بإمكانها تأكيد استخدام اللقاح، الذي نفذت مرحلته الأولى وتجربتين سريريتين عليه في الصين، تجاريا بنهاية الأمر.
ولدى منظمة الصحة العالمية أكثر من 131 تركيبة لقاحات مرشحة لا تزال في مرحلة ما قبل التجارب الاكلينيكية.
ولم تتم الموافقة على أي من تلك اللقاحات للاستخدام التجاري لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
ووفقا لمجلة ذي لانسيت الطبية، فقد جرت بالفعل أكثر من ألف تجربة سريرية على عشرات العلاجات الصيدلانية للفيروس لكن بدون التوصل لوسيلة طبية فعالة بشكل تام.
وقالت شركة غيلياد ساينسز اليوم الاثنين إن سعر عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات، الذي تنتجه وتقرر استخدامه كعلاج لمرض كوفيد-19، سيبلغ 2340 دولارا للمريض الواحد في الدول الأكثر ثراء ووافقت على إرسال كل إمداداتها منه تقريبا للولايات المتحدة خلال الشهور الثلاثة المقبلة.
ويقل هذا السعر بشكل طفيف عن النطاق الذي يتراوح بين 2520 و 280 دولار الذي اقترحه الأسبوع الماضي معهد المراجعة السريرية والاقتصادية، وهو هيئة أميركية تبحث أسعار الأدوية، وذلك بعد أن قال باحثون بريطانيون إنهم وجدوا أن عقار ديكساميثازون، المنتمي لعائلة الستيرويدات، الرخيص والمتوفر على نطاق واسع قد قلل بشكل كبير من الوفيات بين الحالات الحرجة المصابة بمرض كوفيد-19.
ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على ريمديسيفير باعتباره أحد العلاجات التي اتضح أنها تغير مسار كوفيد-19. وبعد أن ساعد العقار، الذي يؤخذ عن طريق الوريد، على تقصير فترات التعافي في المستشفيات في التجارب السريرية، حصل على موافقة باستخدامه في الحالات الحادة بالولايات المتحدة ونال موافقة كاملة في اليابان.