فنزويلا تطرد نوابا أوروبيين يؤيدون غوايدو

الرئيس بالوكالة يعبر عن غضبه من قرار منع أعضاء في حزب الشعب الأوروبي من دخول البلاد ويتهم نظام مادورو 'المعزول' بأنه يفقد عقلانيته.


غوايدو يحشد مليون متطوع للتوجه إلى الحدود لادخال مساعدات انسانية


مادورو سيمنع دخول المساعدات الى فنزويلا

كراكاس - منعت الحكومة الفنزويلية السبت خمسة نواب أوروبيين من دخول البلاد، ما دفع بزعيم المعارضة خوان غوايدو إلى الرد بغضب على هذا التصرف خاصة وانه صاحب الدعوة للوفد الأوروبي لزيارة كراكاس.

نحن نتعرض للطرد من فنزويلا، جوازات سفرنا صودرت ولم يتم إبلاغنا بسبب الطرد

وقال العضو الاسباني في البرلمان الأوروبي استيبان غونزاليس بونس الذي ترأس الوفد "نحن نتعرض للطرد من فنزويلا، جوازات سفرنا صودرت ولم يتم إبلاغنا بسبب الطرد".

ويرافق غونزاليس بونس مواطنيه إغناسيو سالافرانكا وغبريال ماتو أدروفر إضافة إلى الهولندية أستير دي لانغ والبرتغالي باولو رانغيل، وجميعهم أعضاء في حزب الشعب الأوروبي المحافظ.

واستنكر غوايدو قرار الحكومة على موقع تويتر وقال في تغريدة إن المجموعة تعرضت للطرد على يد "نظام معزول تزداد عدم عقلانيته".

وأضاف "المُغتَصِب هو من يرفع كلفة ما بات الآن حقيقة: انتقال السلطة"، في إشارة إلى الرئيس نيكولاس مادورو.

ويسعى غوايدو إلى حشد مليون متطوع بحلول 23 شباط/فبراير للتوجه إلى الحدود لتسلّم ونقل المساعدات الإنسانية المكدسة في دول الجوار، ما قد يدفع إلى اختبار قوة مع الجيش الفنزويلي الموالي لمادورو.

وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية أفقرت ملايين الأشخاص وسط نقص في السلع الأساسية مثل الغذاء والدواء.

وأكد مادورو أنه سيمنع دخول المساعدات الإنسانية التي وصفها بـ"الاستعراض".

وحض نائب الرئيس الأميركي مايك بنس السبت الاتحاد الأوروبي على الاعتراف بخوان غوايدو.

وقال بنس أمام مؤتمر الأمن في ميونيخ "علينا جميعا أن نقف مع الشعب الفنزويلي حتى استعادة الحرية والديموقراطية بالكامل لذا، نحض اليوم الاتحاد الأوروبي على الوقوف إلى جانب الحرية والاعتراف بخوان غوايدو رئيسا شرعيا وحيدا لفنزويلا".

وقال بنس إنه بعد أن أصبحت الولايات المتحدة أول دولة تعترف برئيس البرلمان رئيسا لفنزويلا "حذت 52 دولة بينها 30 من حلفائنا الأوروبيين حذو أميركا".

وشدد قائلا "لكن حان الوقت لباقي دول العالم أن تقدم على ذلك".

وأضاف "مرة أخرى يمكن لعالم واحد أن يتخذ موقفا مؤيدا للحرية في العالم الجديد".

وقال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إن الوقت حان لإنهاء نظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وإن جميع الخيارات مطروحة في هذا الصدد.
وأشار بنس في كلمة له خلال فعالية جمعته مع فنزويليين مقيمين في ولاية فلوريدا مطلع فبراير/شباط إلى سعي واشنطن من أجل أن يتسلّم غوايدو السلطة في البلاد وتحقيق "انتقال سلمي".
وأضاف نائب الرئيس الأميركي أنه "حان الوقت لإنهاء نظام مادورو"، معتبرا أنه "ليس هناك وقت للحوار في فنزويلا وجميع الخيارات مطروحة" وقال أيضا أن إدارة ترامب ستعمل على إضعاف مادورو أكثر.

وتشهد فنزويلا توترا منذ 23 يناير/كانون الثاني إثر إعلان زعيم المعارضة غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد وإعلان الرئيس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.
وسارع الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الاعتراف بزعيم المعارضة "رئيسا انتقاليا" وتبعته كل من كندا وكولومبيا وبيرو والإكوادور وباراغواي والبرازيل وتشيلي وبنما والأرجنتين وكوستاريكا وغواتيمالا ثم بريطانيا.

وبالمقابل أيدت كل من الصين وروسيا تركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.