واشنطن وأبوظبي تتفقان مبدئيا على موعد بيع إف 35

الحديث عن اتفاق مبدئي يأتي بعد إعلان ترامب أن بلاده لا تمانع بيع المقاتلة الأميركية للإمارات.


واشنطن ستدرس كيفية صياغة الاتفاق دون إثارة اعتراضات إسرائيلية

واشنطن – كشفت مصادر إعلامية الثلاثاء أن الولايات المتحدة والإمارات بصدد التوصل لاتفاق مبدئي بشأن بيع المقاتلة الأميركية إف-35 لأبوظبي في ديسمبر/كانون الأول القادم.

وقالت المصادر المطلعة على المفاوضات الجارية، إن الولايات المتحدة والإمارات تأملان في التوصل إلى اتفاق مبدئي على صفقة بيع المقاتلة إف-35 للإمارات بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل، بينما تدرس الإدارة الأمريكية كيفية صياغة الاتفاق دون إثارة اعتراضات إسرائيلية.

وقالت المصادر إن الهدف هو التوصل إلى اتفاق أولي قبل احتفال الإمارات بعيدها الوطني في الثاني من ديسمبر/كانون الأول.

ويأتي هذا الاتفاق المأمول عقب اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل رأت فيه واشنطن أنه فرصة لتعزيز فرص السلام في الشرق الأوشط ومنطقة الخليج الني تواجه تهديدا مستمرا بسبب الاعتداءات الإيرانية المستمرة على منشآت نفطية خليجية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن الثلاثاء أن "لا مشكلة" لديه في بيع مقاتلات أميركية من طراز إف-35 للإمارات العربية المتحدة رغم معارضة إسرائيل، وذلك قبل توقيع البلدين اتفاقا لتطبيع العلاقات بينهما في واشنطن.

وقال ترامب متحدثا لشبكة فوكس نيوز "شخصيا لن أجد مشكلة في ذلك، لن أجد مشكلة في بيعهم طائرات إف-35"، مشيرا إلى أن ذلك سيؤمن "الكثير من الوظائف" في الولايات المتحدة.

وأعلنت إسرائيل والإمارات في 13 أغسطس/آب التوصل برعاية الولايات المتحدة، الى اتفاق تاريخي للتطبيع بينهما بحيث باتت الإمارات الدولة العربية الثالثة التي تعترف بالدولة العبرية بعد مصر والأردن. وقررت البحرين الأسبوع الفائت أن تحذو حذوها.

لكن خلافا أول نشأ في شأن طائرات الشبح الأميركية التي تريد الإمارات شراءها منذ وقت طويل.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه يرفض هذه الصفقة للحفاظ على التفوق العسكري لبلاده في المنطقة.

وتعهدت الولايات المتحدة الحفاظ على هذا الأمر وخصوصا أنه مدرج في القانون الأميركي.

والأسبوع الماضي قال جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي وصهره "إنه أمر نناقشه، إنها مرحلة المشاورات"، مؤكدا أن واشنطن ستحترم مبدأ التفوق العسكري الإسرائيلي.

لكنه تدارك أن "للإمارات العربية المتحدة جيشا كبيرا شريكا لأميركا. إنهم على الحدود مع إيران ويواجهون تهديدات فعلية"، لافتا إلى أن بيع المقاتلات يناقش "في شكل جدي جدا".

وصرح وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية أنور قرقاش اليوم الثلاثاء بأنه يتعين أن يزيل اتفاق بلاده لتطبيع العلاقات مع إسرائيل أية تحفظات على رغبة الإمارات في شراء مقاتلات إف-35 الأميركية.

ونقلت وكالة 'بلومبرج' للأنباء عن الوزير القول للصحفيين "إذا ما كانت هناك ذرة شك بشأن سبب سعي الإمارات للحصول على إف-35 فإنني اعتقد أن اتفاق أبراهام يجب أن يزيل هذا الشك".

وأضاف أن طائرات إف-16 الإماراتية الحالية عمرها الآن ما يقرب من عقدين وقد حان الوقت لتجديدها.