وردة الله المختارة

زهور الزنبق تتباهى بألوانها الوهّاجة، وكل وردة تختلف اختلافا طفيفا عن الوردة المجاورة لها في لونها وشكل بتلاتها.


رقة زهرة الزنبق ولونها الأحمر القاني، جعلا منها زهرة ذات أهمية رمزية عظيمة لشعب بلاد فارس


عدد أصناف "زنابق اسطنبول" بلغ ألف وخمسمائة صنف، كانت بتلاتها طويلة ورقيقة بشكل كبير ومدببة كرأس الإبرة عند الأطراف

اشتهرت لوحات الزهور في أعمال الكثيرين من الرسامين العالميين، ولعل أشهرها لوحة "زهرة الخشخاش" لفان جوخ وقد رسمها عام 1887 وهي من اللوحات ذات الحجم المتوسط، رسمت بالألوان الزيتية على القماش، يصور فيها زهور الخشخاش الصفراء والحمراء. 
لكن تظل زهرة "الزنبق" والتي تسمى "وردة الله"، تتباهى بألوانها الوهّاجة، وكل وردة تختلف اختلافا طفيفا عن الوردة المجاورة لها في لونها وشكل بتلاتها، تنطوي كل وردة على مسحة من الجمال. الجميل في الزنبق أنه يستطيع أن يعيش في مناطق صخرية شديدة الوعورة، مثلما يستطيع أن يحيا شتاء تحت غطاء من الثلوج.
للزنبق تاريخ عريق، وقد حظيت زهوره بتقدير وإعجاب في بلاد فارس، وكانت تنمو في حدائق العاصمة القديمة لهذه البلاد، كما نمت في بغداد. وورد ذكرها في إحدى قصائد الشاعر عمر الخيام، وحضرتْ كاستعارة للجمال الأنثوي المطلق. واستخدمها الشعراء فيما بعد رمزا للكمال، وعقد أحد الشعراء مقارنة بين إشراقة بتلات الزنبق وتوهج الورد في وجنة محبوبته.

كلايس بيترز أحد حكام أمستردام أبدل اسمه باسم آخر هو الدكتور زنبق، وكان يطبع صورة زنبقة حمراء شمعية على مئات من الوثائق الرسمية التي كان يوشحها بموافقته

إن رقة زهرة الزنبق ولونها الأحمر القاني، جعلا منها زهرة ذات أهمية رمزية عظيمة لشعب بلاد فارس، وأصبحت مرادفا للكمال والخلود. وكتب أحد رحالة القرن السابع عشر أنه عندما يقدم شاب لحبيبته زنبقة فإن هذه الهدية تتضمن رسالة تفهم الحبيبة منها - ومن خلال اللون العام للزهرة - أن حبيبها يكتوي بالنار لجمالها، أما إذا كانت قاعدة الزهرة سوداء، فإنه تنطوي على مغزى آخر مفاده أن قلبه يحترق ليغدو كتلة من الفحم.
للزنبق ألوانه المختلفة والمتنوعة ذات الدلالة الرمزية العاطفية، وقد تسللت زهرة الزنبق إلى الأساطير الشرقية القديمة، فالأمير فرهد كان مولّهًا بفتاة تدعى شيرين، وذات يوم ورد إلى مسامعه نبأ (تبين فيما بعد أنه نبأ كاذب) مفاده أن حبيبته قد قُتلت، فوقع الأمير في الهمّ والغمّ والحزن، وأعمل في جسده تقطيعا بفأس، فسال الدم من جراحه الغائرة على الأرض، ومن كل قطرة من دمه نبتت وردة زنبق قرمزية رمزا لحبه المتصف بالكمال. لذا يظل الزنبق البري رمزا فارسيا للحب الخالد.
كما شغف الأتراك بزهرة الزنبق، ووصل الأمر إلى ما يشبه تقديسها، وحظيت بأهمية رمزية عظيمة لدى العثمانيين، وفي اللغة التركية كلمة "لالي" تعني الزنبق، وهي ذات الأحرف التي يكتب بها اسم الجلالة "الله"، كما رمزت زهرة الزنبق إلى فضيلة التواضع أمام الله، ذلك أنها حينما تكون في أوج اكتمالها، تحني رأسها تبجيلا لجلاله. 

اللوع بالزنبق
بهاء الزنبق

لقد رُسمتْ زهرة الزنبق كثيرا خاصة عندما حُرِّم تصوير الكائنات الحية في الفترة ما بين القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشرن فغدت زهور الزنبق تستخدم في التصاوير العثمانية لجنة عدن، فتبدو متوهجة تحت أشجار الفاكهة حيث أُغويت حواء. وكان لديهم ثقة أن الجنة تمتلئ بزهور الزنبق، لذا حظيت لدى البستاني التركي بالقيمة الأعلى بين الزهور جميعا، وبمنزلة لا ترقى إليها أية زهور أخرى، إلا إذا استثنينا إعجابهم بالجوري والنرجس والقرنفل والحدقية. وقد ارتبط اسم القائد التركي بيازيد بزهرة الزنبق. وزينت زهور الزنبق أردية السلطان التركي، ورسمت على سجاجيد الصلاة التي تحوكها العرائس خلال إعدادهن لجهاز العرس، وفي تزيين زجاجات المياه والأغطية المخملية التي كانت تزين الأسرجة التركية التي يتقن الأتراك صنعها. 
وبلغ عدد أصناف "زنابق اسطنبول" ألف وخمسمائة صنف، كانت بتلاتها طويلة ورقيقة بشكل كبير ومدببة كرأس الإبرة عند الأطراف، ولها أكثر من لقب مثل "اللؤلؤة الفريدة" و"معززة المتعة" و"زارعة الحب" و"محسودة الناس" و"زهرة الفجر" و"نور الفردوس". وفي اسطنبول وحدها وجد ثمانون محلا لبيع الزنبق وثلاثمائة مختص بتربيته. وكان السلطان سليم الثاني مولعا بزراعة "الزنبق"، وسميت باسم "زنابق السلطان".
ثم دخلت زهرة "الزنبق" إلى أوروبا الغربية عام 1654 وقال علماء النبات عنها إن هذه الزهرة صنف عظيم غير مألوف، بل شيء جديد تماما. ويذكر أنه نُسب إلى ليوناردو دافنشي رسم هذه الزهرة في لوحة فنية اسمها "عذراء حبلى" تظهر فيها مريم العذراء تدير وجهها نحو زهور من بينها زنابق مزروعة في الحديقة، ولكن اللوحة أعيدت لتلميذه ميلزي الذي ظل على قيد الحياة حتى عام 1572.
وفي أوروبا كان الزنبق يُهرس في النبيذ الأحمر، ويُحتسى كعلاج لتشنج الرقبة، وكان كلوسيوس هو الملك الحقيقي لزهور الزنبق، وقد لاحظ أن زهرة الزنبق تتسم بتنوع شديد لا يضاهيه أي تنوع لزهرة أخرى، ربما باستثناء نبتة الخشخاش، ونسب إلى كلوسيوس نوع من الزنبق اشتهر في الجمهورية الهولندية هو "الزنبق الكلوسيوسي"، ووجدت عن طريق الزنبق المستنبت زنابق فاتنة من درجات اللون الأسود، وكانت أعلى الزنابق سعرا في أوروبا تلك التي يطلق عليها الزهرة "فاتنة البهاء" وكانت ذات ألوان بيضاء وصفراء وشعلات بنفسجية أو حمراء أو بنية في خطوط دقيقة تمتد على طول مركز الزهرة وأطراف بتلاتها، وفي المقابل كانت هناك "الزهرة الوقحة" وكان الناس أقل إقبالا عليها.
إن الوردة أو الزهرة مثل البورتريه لها ملامح وشخصية، وتعد زهرة "الزنبق" زهرة استثنائية احتلت المكانة الأسمى بين الزهور، مثلما احتل الإنسان السيادة على المخلوقات، وبزّ الماس كل الأحجار الثمينة الأخرى، وفاقت الشموسُ النجومَ، فإن زهرة الزنبق فاقت كل الزهور. لقد قال عالم البستنة الفرنسي مونستيرييل: إذا كان البشر هم مخلوقات الله المختارة، فمن المؤكد أن الزنبق هو زهرة الله المختارة. وقد شهدت باريس في العام 1610 ظاهرة الهوس بالزنبق، وكانت سيدات الطبقة العليا آنذاك يستخدمن زهرة الزنبق زينة لمفرق النهدين. بل أنني سمعتُ أن عروسا كان مهرها بصلة زنبق واحدة.
وفي الحقبة الواقعة بين عامي 1600 و1670 كان التجار والسماسرة في أوروبا يحصلون على أرباحهم من بيع المنازل الفخمة واللوحات الفنية وزهور الزنبق. لقد ازدهرت الفنون وقتها كما لم تزدهر من قبل. وبدأ الناس يستمتعون باللوحات الفنية المرسومة على القماش، وقطع السجاد المنقوشة، والتماثيل التي برزت في أكثر الأماكن جذبا للأنظار، وكانوا يعتقدون أن بهاء الزنبق هو في نهاية الأمر إحدى المعجزات البسيطة التي أبدعها الخالق. أما الفنانون فكانوا يعتقدون أن الزنبق المزهر في حديقة ما يكشف عن غزارة في الألوان تفوق عدد الألوان التي يعرفونها.

لوحة فان جوخ
درس التشريح للدكتور زنبق

وقال الفنان التشكيلي المصري محمود سعيد الذي كان يود أن يرسم هذه الزهرة: لو عاد بي الزمن لرسمت لوحة بعنوان "سيدة الزنبق" وفي مفرق نهديها الزنبق ذات الشعلات الحمراء، ومنحت اللوحة لـ "حديقة ربة الزهور"، وأصبحت واحدا من عشاق الزنبق، بل لكنت ألفت كتابا باسم "وردة الله"، لكن ها أنذا أُحرم من إغواء الزنبق.
وأضاف: لقد اطلعتُ في شبابي على كتاب هولندي يضم 124 لوحة فنية مائية لزنابق وينكل و44 لوحة من أزهار السوسن وشقائق النعمان والقرنفل، ومع ذلك لم أقتنع وقتها برسم الزهور والورود. كنتُ متجها بقوة لرسم البورتريه وبنات بحري. ترى لو كنت وجدت الزنبقة السوداء التي هي زهرة ذات ندرة خرافية لتغير الحال؟ 
وتذكر الكتب أن كلايس بيترز أحد حكام أمستردام أبدل اسمه باسم آخر هو الدكتور زنبق، وكان يطبع صورة زنبقة حمراء شمعية على مئات من الوثائق الرسمية التي كان يوشحها بموافقته، وكان يقتني لوحة فنية لزهرة زنبق قيل إنها واحدة من أجمل زنابق الأدميرال الخرافية، وقد صادق هذا الحاكم الفنان رمبرانت، وكان موضوعا لواحدة من أبدع لوحات الفنان، هي لوحة "درس التشريح للدكتور زنبق".