First Published: 2018-02-12

أطباء الجزائر يتحدون قرار منع التظاهرات في العاصمة

 

ألف طبيب مقيم يحتجون وسط العاصمة الجزائرية رغم الوجود الكثيف للأمنيين في أحدث حلقة تصعيد مع الحكومة.

 

ميدل ايست أونلاين

لا تراجع

الجزائر - تجمع نحو ألف من الأطباء المقيمين المضربين منذ 14 تشرين الثاني/نوفمبر، الاثنين، في وسط الجزائر، كاسرين بذلك قرار الحكومة منع التظاهرات في العاصمة الجزائرية.

وقررت الحكومة منذ 2001 منع كل إشكال التظاهرات في العاصمة الجزائرية عقب تظاهرات دامية أسفرت عن سبعة قتلى.

وتمكن المتظاهرون من التجمع صباحا أمام البريد المركزي، إحدى أشهر المباني بالعاصمة الجزائرية، رغم وجود كثيف لرجال الشرطة بالزيين الرسمي والمدني الذين انتشروا منذ الصباح الباكر وبدؤوا بمراقبة كل الوافدين إلى الحي.

وأحاط رجال الشرطة مستخدمين السيارات والشاحنات بالأطباء المتظاهرين الذين استقروا في أماكنهم جالسين على الأرض ورافعين شعارات مثل "الكرامة للطبيب المقيم". ولم تتدخل الشرطة لتفريقهم.

والأطباء المقيمون وعددهم نحو 13 ألفا، انهوا دراسة الطب العام ويواصلون تخصصهم بعد إجراء مسابقة.

وبدأ هؤلاء إضرابا عن العمل والدراسة قبل ثلاثة أشهر، إلا أن حكما قضائيا صدر في 24 كانون الثاني/يناير أعلن أن إضرابهم "غير قانوني".

وإضافة إلى الإضراب فان الأطباء المقيمين قاطعوا امتحانات نهاية الدراسة في التخصص، والتي كانت المقررة طوال كانون الثاني/يناير، ما دفع وزير الصحة البروفسور مختار حسبلاوي إلى التحذير مما اعتبره "سنة بيضاء" تحرم الجزائر دفعة أطباء متخصصين.

وتطالب نقابتهم بإلغاء الخدمة المدنية بعد نهاية سنوات التخصص (4 أو 5 سنوات بحسب الاختصاص، إضافة إلى سبع سنوات في الطب العام)، والتي تجبرهم على العمل بين سنة وأربع سنوات في المناطق النائية. وزيادة على ذلك يؤدي الذكور منهم سنة إضافية عبارة عن خدمة عسكرية.

كما يطالبون بتحسين مستوى التعليم في التخصص ومراجعة القانون الأساسي للطبيب المقيم، إضافة إلى الاستفادة من الاعفاء من الخدمة العسكرية بعد سن الثلاثين كما هي الحال بالنسبة لكل الجزائريين.

وكان الأطباء حاولوا في الثالث من كانون الثاني/يناير تنظيم مسيرة في شوارع العاصمة الجزائرية إلا أن الشرطة منعتهم بالقوة ما أسفر عن 20 جريحا، بحسب تنسيقية الأطباء المقيمين.

وتطالب السلطات الأطباء بوقف احتجاجاتهم ومعالجة مطالبهم بالحوار، معتبرة أن المطالب تحتاج وقتا لدراستها، بينما يصر الأطباء المقيمون على مواصلة حراكهم حتى تلبية مطالبهم.

 

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>