العراق يستضيف ملتقى الأرض الإلكتروني للخزف

الملتقى يهدف لتبادل الخبرات وإثراء الحركة الفنية العربية والعالمية، وإلقاء الضوء على تجارب جادة ومتنوعة في مجال الخزف الفني والصناعي.


مشاركة ١٤ دولة عربية وأجنبية، و٧٥ خزافا عربيا وأجنبيا


ملتقى الأرض الإلكتروني للخزف يعد الأضخم على مستوى الوطن العربي


مشاركة مصر هي الأكبر في الملتقى من خارج العراق

بهدف تبادل الخبرات وإثراء الحركة الفنية العربية والعالمية، وإلقاء الضوء على تجارب جادة ومتنوعة في مجال الخزف الفني والصناعي، وبالتزامن مع أزمة كورونا العالمية نظّم قسم تقنيات الخزف بمعهد الفنون التطبيقية برعاية الجامعة التقنية الوسطى في العراق "ملتقى الأرض الإلكتروني للخزف الفني والصناعي" في الفترة ما بين ٢٢ - ٢٤/ ٥ /  ٢٠٢١ بمشاركة ١٤ دولة عربية وأجنبية، و٧٥ خزافا عربيا وأجنبيا، حيث استلمت اللجنة المنظمة للملتقى أكثر من ١٢٠٠ عمل خزفي يخص ٣٥٠ خزافا تقدموا للاشتراك في الملتقى. وقد اختارت اللجنة العلمية لملتقى الأرض ٢٥٠ عملاً تتوافق وفكرة الملتقى لتبادل الخبرات وطرح الأفكار التصميمية الخزفية.
ويعد هذا الملتقى الأضخم على مستوى الوطن العربي، ولأول مرة يكون برعاية  جامعة عربية تحتضن كل هذه الخبرات الخزفية الفنية والصناعية، وسيصدر كتاب خاص بالملتقى سيوزع على جميع البلدان المشاركة وسيحتوي على أعمال الخزافين المشاركين، فقد اشترك من العراق ٤٠ خزافاً، تليها جمهورية مصر العربية بواقع ٢١ خزافا، وهي المشاركة الأكبر في الملتقى من خارج العراق، حيث توزعت على مختلف الجامعات المصرية، وتليها تونس بواقع ٥ خزافين، تليها الكويت والأردن بثلاثة خزافين، ثم المغرب والسعودية وعمان وسوريا والسودان والصين وبلجيكا وانكلترا بواقع فنان واحد من كل دولة.

وأهم ما يميز هذا الملتقى تنوع التقنيات والأساليب حيث قدم الملتقى مجموعة مهمة من الوجوه الشابة للتعريف بهم في عالمنا العربي. 
عقد الملتقى على منصة zoom الإلكترونية. وأشاد رئيس الجامعة التقنية الوسطى د.عبدالمحسن ناجي بالكفاءات العربية والمصرية خاصة بما يتعلق بالخزف الفني والصناعي. وقد أبدى رئيس الجامعة ارتياحه الكبير للمشاركة العربية الواسعة. وقد رحب د. كريم سالم رئيس الملتقى وعميد معهد الفنون التطبيقية بكل الخزافين العرب وأبدى إعجابه الكبير بالمستوى العالي والحرفي والتقني للمشاركين. 
كما أكد د.علي خالد عباس قومسير الملتقى ومعاون العميد للشؤون العلمية على أهمية التعاون وتبادل الخبرات بين الأشقاء العرب لاسيما أن بلداننا العربية وخاصة مصر تتمتع بمستوى مرموق بالمجال الخزفي الصناعي حيث تمتلك الخبرة والكفاءة العالية. كما رحب د.علي خالد بجميع المشاركين للخروج بمشتركات تقنية وصناعية تخدم مسار البحث العلمي في بلداننا العربية. 
يذكر أن د.علي خالد منسق الملتقى هو خريج جامعة حلوان من كلية الفنون التطبيقية قسم خزف. ونشير إلى أن لجنة الخزافين المشاركين قد كلّفوا د.غادة جلال أستاذ الخزف في كلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية بإلقاء كلمة الخزافين المشاركين.