دويلات الطوائف والمكونات

ضعف الدولة لا يمهد فقط لسقوطها بل يجعل السلطة فيها هدفا للكثيرين من ابنائها، يسارعون بما اوتوا من وسائل للانقضاض عليها.


من يمتلك سلطة ويغرق بملذاتها يصعب عليه التخلي عنها


لو تأملنا المشهد جيدا لوجدنا إننا مستدرجون لهذه اللعبة التي تفكك الدول

يعطينا التاريخ دروسا مهمة في كيفية قيام الأمم وتفككها وينبغي علينا جميعا قراءته. فالإمبراطورية الإخمينية، مثلا، التي قامت في العام 550 ق.م وانتهت على يد الاسكندر المقدوني في العام 330 ق.م، اعقبها قيام دويلات الطوائف او الأمارات الصغيرة، قبل قيام الملك أردشير الساساني بتوحيد البلاد من جديد واقامة الامبراطورية الساسانية والتي انتهت في صدر الاسلام بالقصة المعروفة. وبعد انهيار الدولة الاموية في الاندلس العام 422 هجرية، قامت على انقاضها 22 دويلة في المرحلة التي دخلت التاريخ بإسم "ملوك الطوائف" والتي انتهت لاحقا بطريقة مروعة في القصة المعروفة ايضا. ولا يختلف المشهد كثيرا في قصة سقوط الخلافة العباسية في بغداد العام 1258 وكيف تم تقطيع اوصال الدولة التي توالدت الدويلات والامارات من بين اشلائها.

الدرس المستخلص من هذه الاحداث وغيرها الكثير، هو ان ضعف الدولة لا يمهد فقط لسقوطها بل يجعل السلطة فيها هدفا للكثيرين من ابنائها، يسارعون بما اوتوا من وسائل للانقضاض عليها، وبما ان هذا غير ممكن بسبب غياب القوة المركزية الممثلة بالجيش الواحد الكبير وادوات الدولة الاخرى، وتوازن القوى المتنافسة، ينتهي الامر في الغالب الى ظهور محميات موزعة بين هؤلاء المتنافسين، فتنشأ عند ذاك الدويلات التي يمهد لظهورها ضعف الدولة او سقوطها.

في ايامنا الكالحة هذه، جرّبت دول كبرى طامعة في المنطقة هذه اللعبة، لكن بهندسة ادق واكثر دهاء، اذ عملت بأشكال مختلفة على تقويض الدول كمقدمة لصناعة ملوك طوائف ومكونات جدد، عندما جعلت من السلطة هدفا بحد ذاته وليست وسيلة لخدمة الناس، كما كانت، على ما فيها من اخفاقات وعلاّت كثيرة، ولو تأملنا المشهد جيدا لوجدنا إننا مستدرجون لهذه اللعبة التي استساغها البعض وصار يعمل على تكريسها لتحقيق مكاسب شخصية، ستنتهي ببلاده الى التفكك وعندها نكون بحاجة الى موحّدين جدد ان سمحت لهم القوى المستفيدة من الوضع الجديد، الخارجية منها والداخلية، لان من يمتلك سلطة ويغرق بملذاتها يصعب عليه التخلي عنها وهذه من مشاكل البشر الازلية. الشيء الذي لا يريد البعض ان يفهمه هو ان تفكك اية دولة، صغيرة كانت او كبيرة يبدا بصناعة الاختلاف على شرعية الحكم ويستبطن الرغبة في الفوز به، وينتهي بشرعية حكّام الطوائف والمكونات.