عصام شرتح يتناول شعرية تداخل الفنون في الشام والعراق

عصام عبدالسلام شرتح يؤكد أن القصيدة الحداثية في بلاد الشام والعراق أفادت – بانفتاحها على مختلف الفنون – تقنيات جديدة ما كانت تعرفها من قبل.


الشاعر جوزف حرب يعد المؤسس الجمالي لقصيدة الومضة في لبنان


استعمال اللون في الشعر لا يقل أهمية عن استعماله في اللوحة


القصيدة الحداثية أفادت من المونتاج والكولاج والإثارة والظل والسيناريو وغير ذلك

يؤكد الباحث د. عصام عبدالسلام شرتح أن القصيدة الحداثية في بلاد الشام والعراق أفادت – بانفتاحها على مختلف الفنون – تقنيات جديدة ما كانت تعرفها من قبل كفن المونتاج، والأدلجة التصويرية، وتقنية (الفلاش باك)، وتقنية الدراما التصويرية، والدراما المشهدية التي تشتغل على تفاعل الأحداث واحتدامها.
ويرى - في بحثه المنشور في تقرير حالة الشعر العربي الذي أصدرته أكاديمية الشعر العربي بجامعة الطائف السعودية 2019 – أن للشعر مكانته الخاصة وقيمته العليا، ليس على سبيل التلقي الجمالي لفن الشعر الحداثي فحسب، ومدارسه السيريالية والتجريدية التي سار عليها كل من أدونيس، وعلي جعفر العلاق، وحميد سعيد، وغيرهم من شعراء الحداثة المعاصرين، وإنما أيضا على مستوى الإفرازات الشعرية المتألقة، في بناء قصيدة اللوحة، وقصيدة القناع، والقصيدة الشبكية، والملحمية، والدرامية أيضا.
ويشير إلى أن العراق كان مسرحا للشعراء المبدعين في التأسيس لتجارب فذة، موضحا أن مصطلح جيل الستينيات كان مصطلحا عراقيا خالصا. وأن القصيدة الحداثية أفادت من المونتاج والكولاج والإثارة والظل والسيناريو وغير ذلك.
ولاتساع المشهد الشعري في إقليم العراق والشام يشدد شرتح على صعوبة الإلمام بتفاصيل تداخل الفنون، وأسلوب التداخل وفنياته في هذا الإقليم، ولكنه يوضح بعض الفنيات التي تضج بالمتغيرات، مثل قصيدة اللقطة السينمائية، التي تعد قصيدة تفاعلية على مستوى المشاهد واللقطات بمنتجة سينمائية مضاعفة، ويضرب أمثلة بقصائد لـ علي جعفر العلاق، وفائز حداد وهو من الشعراء الذين وظفوا اللقطات السينمائية كقيمة مؤثرة في الكشف عن الاغتراب الشعوري، بقلق وانكسار شعوي متوتر. ويقول: لقد غدت اللقطات السينمائية فاعلا جماليا محرِّضا لخلق ما يسمى "ثقافة الصورة" أي ثقافة التعامل مع الصورة الشعرية جماليا، وتلقيها بأسلوب جمالي، وهذا لا يتم دون إدخال فاعلية الصور الأخرى التي تخلقها الفنون المتحركة كفن السينما والمسرح.

الباحث يرى أن مصطلح جيل الستينيات كان مصطلحا عراقيا خالصا، وأن تأثير الأجناس الأدبية في بنية القصيدة في إقليم الشام والعراق لم يكن على وتيرة جمالية واحدة

أما تقنية المونتاج الشعري، فيوضح الباحث أنها تعد من التقنيات البارزة المهمة التي دخلت محراب القصيدة في إقليم الشام والعراق في الآونة الأخيرة، وهي تقنية مؤثرة في حداثة النص الشعري المعاصر، ومغامرته النصية الفاعلة في خلق الاستثارة والتأثير واللذة في التأمل والإدراك البصري. وتتوقف شعرية المونتاج الشعري على بلاغة اللقطات وفاعلية تقطيعها البانورامي التصويري المكثف، لالتقاط المشهد الشعري بتفاصيله الجزئية، وفواعله الرؤيوية النشطة المبنية على دهشة اللقطات. 
ومن الشعراء الذين وجد عندهم الباحث تلك التقنية بكثافة: علي جمعة الكعود، وحسين عبدالكريم، ومحمد سعيد العتيق. ويشير شرتح إلى أن تقنية المونتاج التي تقوم على اللقطات المضادة، تجعل المشهد الشعري ينحو منحىً دراميا أو يغدو ذا نزعة درامية باجتماع الضدين أو النقيضين.
وعن القصيدة القصصية أو قصيدة السرد يوضح د. عصام شرتح أن قصيدة السرد تتميز بوحدتها العضوية التي تجعلها متماسكة، لأنها تصدر عن نفس شعري واحد يلف أجزاء النص بأكمله، وبذلك يسهم السرد إسهاما فعالا في إضفاء وحدة فكرية وبنائية تنعكس مباشرة على البنية الإيقاعية التي تتحرك وفقا لتشكيلات السرد الزمكانية. ويرى أن شعراء الحداثة المعاصرين في إقليم الشام والعراق 2018 أفادوا من تقنيات السرد القصصي، ويدلل على ذلك بنصوص من غادة يوسف، وعلي جمعة الكعود.
ويتوقف شرتح عند القصيدة الومضة التي تعد نمطا جديدا من أنماط القصيدة العربية، فهي قصيدة النضج والاكتمال، لأنها تستفز عقل المتلقي وفكره، وهي تبنى على عدد محدود جدا من الكلمات، وسطور بسيطة مختزلة ومختصرة، لكنها مفتوحة على عالم مترام من التأويل والتحليل والشرح، ويؤكد أن الشاعر جوزف حرب يعد المؤسس الجمالي لقصيدة الومضة في لبنان. ويرى الباحث أن من مصادر جمالية القصيدة الومضية اعتمادها على التناسب اللفظي والحراك الجمالي في الأنساق الشعرية؛ لخلق بلاغتها في الدلالة، ومرجعيتها الفنية، ومن ذلك قول حرب:
كلما
من تعبِ الشعرِ أنام
دامعَ
العينِ
يغطيني الكلام.
ويرى الباحث أن قصائد الومضة عند شعراء الشام والعراق تميل إلى إثارة العواطف بالصورة الموجزة المعبرة التي تحمل الكثير من الدلالات والمعاني الاغترابية المأزومة، ويدلل بأمثلة أخرى من علي جعفر العلاق ونجاح إبراهيم. 

The case of Arabic poetry
من الحديث عن معاناة الذات إلى الحديث عن معاناة الآخر

ثم ينتقل الباحث إلى الحديث عن الخاصية الدرامية في الشعر التي تعد خاصية جديدة انتقلت من إطار المسرح والدراما المشهدية إلى فضاء الدراما الشعرية التي ترصد دراما الحياة واحتدامها، بمشاهدها وصورها ولقطاتها المصطرعة على اختلاف مؤثراتها الوجودية، ويستشهد بنماذج شعرية من أنس بديوي وأمير السماوي، مؤكدا أن بنية القصيدة الدرامية المعاصرة في إقليم الشام والعراق بنية تراكمية في المخيلة الشعرية من شدة الصور والمشاهد الكثيفة التي يصادفها الشاعر نفسه في واقعه المؤلم الذي يفرز الكثير من المشاهد الدموية الدرامية.
أما في حديثه عن القصيدة اللوحة، فيبدؤه الباحث بقوله: إن دخول الفن التشكيلي إلى محراب القصيدة الحداثية قد أغنى مؤثراتها البصرية، ليكون التعبير بالظلال والألوان والأحجام والأطياف اللونية أسلوبا فنيا في تكثيف الدلالات وإنتاج المعاني والإيحاءات الجديدة. وهو يرى أن استعمال اللون في الشعر لا يقل أهمية عن استعماله في اللوحة، فالشعر يسعى جاهدا لرسم المشاهد التي تمتلك الأثر، وتصل في مستواها إلى أثر اللون، وعلى ذلك يمكن أن نعد قصيدة اللوحة شكلا متطورا لغنى المخيلة الشعرية بالمشاهد والرؤى البصرية، ويدلل على ذلك بنماذج من حسن عبدالكريم، ومحمد فهد.
وبعد الحديث عن تلك التقنيات الجديدة في الشعر، يذهب الباحث إلى أن من يطلع على التجارب الشعرية وإفرازاتها الإبداعية عام 2018 لاسيما في إقليم الشام والعراق يلحظ سمو التجارب الشعرية بتقنياتها على غيرها من الأجناس الأدبية الأخرى، وأن القيمة في الحكم على جمالية الشعر كفن إبداعي عما سواه يتبدى في اللغة، وأسلوب تشكيلها الإبداعي، وأن من يطلع على توجهات الشعر في عام 2018 في هذا الإقليم يدرك أن القول الشعري اختلف من الحديث عن معاناة الذات إلى الحديث عن معاناة الآخر، بمعنى أدق: لقد حدث انحراف في مسار الشعر على مستوى الذات من بكاء الذات وحنينها، وبث مواجعها الداخلية إلى بكاء الوطن المأزوم الذي يعاني الحرب والظلم والتشرد والاغتراب، لذا فإن حداثة القصيدة في هذا الإقليم جاءت في مضمونها أكثر من أشكالها الانزياحية، مع الاعتماد على التجريد والعبث السريالي والصور المتشظية أو المركبة تركيبا غرائبيا، حيث يشي كل هذا بالهذيان والاغتراب الوجودي عن طريق "فانتازيا اللغة" وإسناداتها الصادمة.
ويختم د. عصام شرتح بحثه الذي جاء في خمس وخمسين صفحة من صفحات التقرير التسعمائة بقوله: إن تأثير الأجناس الأدبية في بنية القصيدة في إقليم الشام والعراق لم يكن على وتيرة جمالية واحدة؛ فالكثير من الشعراء جاء توظيفهم للتقنيات الأخرى نتيجة خبرة معرفية في تطوير أسلوبهم الشعري، وكسر نمط لغتهم الشعرية المألوفة المقيدة بشكل معين ونزوع إبداعي يكاد يكون متواترا في مختلف نصوصهم الشعرية.