غادة عبدالرازق سلطانة شارع المعز في رمضان

الممثلة المصرية تلعب دور امرأة تملك محلات لبيع اللحوم وتمر بأزمات عديدة تغير مجرى حياتها، وتتسبب في دخولها السجن.

القاهرة - تعود الممثلة المصرية غادة عبدالرازق الى رحاب الدراما التلفزيونية عبر مسلسل "سلطانة المعز" المعروض في شهر رمضان.
و"سلطانة المعز" من بطولة محمود البزاوي،شريف منير، وتأليف إياد إبراهيم، وإخراج محمد بكير، ويروي حكاية سيدة تدعى "سلطانة" ورثت مجموعة من محلات الكبدة واللحوم عن والدها بعد وفاته وصارعت من أجل انقاذ ممتلكاته من الافلاس.
‏وأثناء توليها شؤون ادارة المحلات الكبيرة التي تملكها تتعرض لمواقف متعددة وتقع في الحب كما تمر بأزمات مختلفة تغير مجرى حياتها، وتقحمها في للسجن لتعلن بعدها الحرب على أعدائها.
وتغني شارة المسلسل المصري الجديد الفنانة اللبنانية و"النجمة الذهبية" نوال الزغبي.
وظهرت غادة عبدالرازق في الإعلان الدعائي للمسلسل ‏وهي تمر بعدة أحداث درامية متشابكة حيث ارتدت الزي الأسود في ظروف عزاء وشاركت في احتفالات ودخلت السجن.‏
ونفت الممثلة المصرية وجود تشابه بين مسلسلها الجديد "سلطانة المعز" ومسلسل "سمارة" الذي قدمته قبل 9 أعوام.
وتدور أحداث مسلسل "سمارة" داخل إحدى الحارات الشعبية خلال فترة الأربعينيات، وتمتهن بطلة العمل "سمارة" الرقص ويتصارع تجار المخدرات للفوز بقلبها والزواج منها.
وقالت عبدالرازق،إن "سلطانة" مختلفة تماماً عن "سمارة"، لا ترتدي العباءة والبرقع مثل الأخيرة، مضيفةً أن "سلطانة" متعلمة وتبيع الكبدة في شارع المعز وهو من أهم الشوارع التاريخيه في مصر والقاهرة، وتحظى بمحبة أهل الحارة والمحيطين بها. 
وأشارت إلى أنها تابعت عمل بائعي الكبدة لاستلهامها في دورها، لأنها تحب تقديم أدوار تحاكي الواقع، موضحة أنها تمعنت في أبعاد الشخصية. 

ويشارك في بطولة "سلطانة المعز" دينا، ومحمود عبدالمغني، ومحمد لطفي، وكريم الأبنودي، ومحمد لطفي وهو من تأليف إياد إبراهيم، وإخراج محمد بكير.
وآخر أعمال غادة عبدالرازق كان مسلسل "حدوتة مره" الذي عرض في رمضان الماضي، وشاركها البطولة مجدي كامل وأحمد صفوت ومحمد شاهين ، وإخراج ياسمين أحمد.
واعتبر نقاد ان بطلة مسلسلات "سوق العصر" و"عائلة الحاج متولي" و"الباطنية" و"زهرة وأزواجها الخمسة" لم تغير جلباب المرأة الشعبية والمثيرة والتي تتحول من الفقر والحرمان الى الثراء والرفاهية.
وتخوض غادة بطلة أفلام "الأجندة الحمراء" و"حين ميسرة" و"ليلة البيبي دول" و"الريس عمر حرب" و"دكان شحاتة" و"كلمني شكرا" و"ركلام" السباق الرمضاني مع صعود نجمات من الجيل الشباب خطفن الاضواء منها تدريجيا.
غالبا ما تلاحق الممثلة المصرية الانتقادات بسبب ميلها الى أدوار الاثارة والاغراء خصوصا في أعمالها السينمائية كما اعتبر نقاد انها فقدت بريقها في الدراما التلفزيونية في السنوات الأخيرة بعد تربعها على عرش المسلسلات لفترة زمنية طويلة نسبيا.
وسجلت البطولة النسائية المطلقة حضورا قويا في المواسم الدرامية الرمضانية السابقة، وتنافست بطلات الدراما التلفزيونية على المراكز الأولى.
غير أن بعض المراقبين يرون أن الصعود الإيجابي للفنانات  واقتناصهن أدوار البطولة والأضواء والشهرة رافقه الترويج للصورة السلبية للمرأة في الدراما العربية.
ويؤكد نقاد أن الأعمال الدرامية العربية لم تُقدم المرأة كعالمة ذرة أو باحثة في هيئة علمية محترمة أو مخترعة أو أديبة بل غالبا ما تروج لها في صورة المرأة التي تستغل أنوثتها وجمالها للوصول الى غاياتها.