ليالي المسرح الحر الشبابي في عمّان تنطلق عن بعد

المهرجان يقدم 5 أعمال مسرحية شبابية على خشبة المسرح بلا جمهور ومن ثم تُصوّر بأحدث التقنيات وتُبث مباشرة الى العالم الافتراضي عبر منصات الكترونية.


المهرجان يمنح خمس جوائز ويستضيف العرض التونسي 'الشقف' لسيرين قنون


فعاليات هذا العام لمهرجان ليالي المسرح الحر تنحاز إلى فئة الشباب

بدأ في المركز الثقافي الملكي بعمّان، ومنه عبر العالم الافتراضي، مهرجان ليالي المسرح الحر الشبابي، الذي يقام هذا العام تحت شعار "الوضع كوفيد- 19". وحضر حفل الافتتاح الكاتب المسرحي وأمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري، ونقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب، ومدير مديرية المسرح والفنون عبدالكريم الجراح، وعدد محدود جدا من الصحفيين والمهتمين. واشتملت فعاليات الافتتاح على عرض فيلم قصير عن الأعمال المسرحية المشاركة في هذه الدورة، وفيلم آخر لمناسبة مرور 20 عاما على تأسيس فرقة المسرح الحر المنظِّمة للمهرجان، وعرض مسرحي بعنوان "سبعة" إخراج دعاء العدوان.
وقال البراري إن فعاليات هذا العام لمهرجان ليالي المسرح الحر تنحاز إلى فئة الشباب، من خلال تخصيص هذه الدورة لابداعاتهم، ومن ثم بثها عبر العالم الافتراضي تطبيقا لشروط التباعد الاجتماعي التي فرضتها ظروف جائحة كورونا.
وأضاف البراري أن المسرح كفعل ثقافي يتجاوز بفضاءاته كل الجدران والمعيقات، مشيدا بجهود فرقة المسرح الحر بإطلاق هذه الدورة ليكون للشباب صوتهم وحضورهم في المسرح.
وأكدت الفنانة أمل الدباس، رئيس اللجنة العليا للمهرجان، أن خشبة المسرح تفتح ذراعيها للشباب، ليقدمو إبداعاتهم ويبرزوا مواهبهم، "فهم الجيل المسرحي القادم الذي نعوّل عليه، ومن بين أهداف المسرح الحر الرئيسة ان تكون هناك مساحة للشباب، وهذه الدورة مخصصة لابداعاتهم الفنية والإدارية، حيث يتولون دفة قيادة هذا المهرجان".
بدوره قال رئيس فرقة المسرح الحر الفنان علي عليان إن المهرجان يقدم 5 أعمال مسرحية شبابية على خشبة المسرح بلا جمهور، ومن ثم تُصوّر بأحدث التقنيات، وتُبث مباشرة الى العالم الافتراضي عبر منصات الكترونية في فرنسا وأميركا ومصر، ومنصة الدائرة الثقافية لأمانة عمّان الكبرى، ومنصات المسرح الحر على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى قنوات مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي على مواقع التواصل الاجتماعي في إطار بروتوكول الشراكة والتعاون المتبادل بين إدارتي المهرجانين.

ويترأس لجنة تحكيم المهرجان لهذا العام الممثل الأردني ماهر خماش، وتضم في عضويتها الممثلة أريج دبابنة والمخرج فراس المصري (من الأردن)، المخرج التونسي محمد منير العرقي والباحث المسرحي المغربي والأستاذ المحاضر في جامعة بوردومونتاين بفرنسا عمر فرتات (لم يتمكن كلاهما من الحضور، وستكون مشاركتهما من خلال مشاهدة العروض أونلاين). أما اللجنة العليا للمهرجان فتضم، إلى جانب الفنانة أمل الدباس، رئيس فرقة المسرح الحر الفنان علي عليان، والموسيقي مالك البرماوي، والمخرج إياد شطناوي، ومصمم الإضاءة محمد المراشدة.
وتشارك في هذه الدورة الاستثنائية مسرحية "سبعة" إخراج دعاء العدوان، "ذاكرة صفراء" إخراج عبدالسلام الخطيب، "هذيانات شكسبير" إخراج إياد الريموني، "طرق" إخراج عمر الضمور و"على حافة الأرض" إخراج بلال زيتون. وتتنافس هذه المسرحيات على 5 جوائز هي: جائزة أفضل ممثل، وجائزة أفضل ممثلة، وجائزة أفضل سينوغرافيا، وجائزة أفضل إخراج وجائزة أفضل عرض مسرحي متكامل. كما يستضيف المهرجان عرضا مسجلا لمسرحية "الشقف" من تونس، إخراج سيرين قنون.
عرض الافتتاح
اقتربت المخرجة دعاء العدوان، في عرض الافتتاح "سبعة" من واقع يعيشه العالم، مفتوح على كل الأسئلة، عالم ينزع إلى الفردية، ويريد كل واحد فيه أن يعكس أفكاره، ويفرضها على الآخرين، وأن يجعل منها حقائق مطلقة يتبعها الآخرون، فهذا السيرك، الذي تدور أحداث المسرحية في خلفيته وكواليسه يمثّل سيرك الحياة الذي نعيشه، حيث لم تعد ثمة مساحات للبراءة والتسامح وفهم الآخر.
يُذكر أن ليالي المسرح الحر تأسست عام 2006، اعتمادا على الدعم الشحيح الذي تتلقاه من بعض المؤسسات الرسمية والأهلية. وكانت ذات طابع عربي في بدايتها، ثم أسبغت عليها فرقة المسرح الحر صفة "الدولي" ابتداء من الدورة الثامنة عام 2013، مع أن الفرق الأجنبية التي تشارك فيها غالبا ما تكون قليلة. ونُظمت الدورة السابقة، وهي الرابعة عشرة عام 2019، تحت شعار "المسرح مفتاح قلب المدينة"، بمشاركة 7 عروض من سويسرا وإيطاليا وجورجيا والعراق والكويت ومصر وفلسطين، إلى جانب عرضين أردنيين خارج المسابقة. واحتفت بالمنجز الإبداعي للمرأة العربية في مجال المسرح، من خلال تكريم عدد من الفنانات الأردنيات والعربيات، وعقدت "ملتقى الشهادات الإبداعية: تجارب نسوية".