First Published: 2015-01-23

من المسؤول عن غربة الإسلام في الغرب؟

 

فيما يسعى المسلمون لعيش دينهم بشكل طبيعي في 'أرض الكفر' فإنهم لا شك يدركون أن الاسلام ليس دين هذا الغرب ولم يكن إلا نداً له في التاريخ، وبالتالي فإن استيراده إلى ديار الغرب قد لا يتواءم مع حكايته وثقافته وتقاليده.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد قواص

قد لا يجدُ القيّمون على الإسلام في العالم الإسلامي عجالةً في ما يُلتمس من اصلاح للأداء الديني وتحري تطهيره من شوائب لا تتصلُ بجوهر العقيدة ولا ترتبطُ بفقه الدين. فالدين في "دار الاسلام" متوارثٌ متواصلٌ لا يتعارك جذريا مع مفاهيم صادمة، إلا تلك التي تتعلق بسلوك السلطة والموقف منها، وفي ذلك سياسة بعيدة عن الفقه.

الأمرُ يختلف بالنسبة للإسلام والمسلمين في الغرب. فالدين والتديّن بالشكل والمظهر والسلوك، عرضةٌ لهذا الصدام مع ثقافة الآخر في الشكل والمظهر والسلوك، على نحو ينتجُ أسئلًة يومية تولّدُ نزوعاً نحو التطرف والتجذّر، كما نزوعاً نحو التحديث والإصلاح والتأقلم. وإذا ما كانت فكرةُ الإصلاح الديني متلازمة متّصلة على مرّ العصور (راجت أيضاً أوائل القرن مع الإمام محمد عبده وصحبه)، فإن عجالتها ولزوميتها حاضرة لدى المسلمين غرباً أكثر منه شرقاً، بصفتها باتت تتعلق بسبل العيش والبقاء في تلك الأصقاع.

وفيما يسعى المسلمون لعيش دينهم بشكل طبيعي في "أرض الكفر" حسب التعبيرات الفقهية لجغرافيا البلاد غير المسلمة، فإنهم لا شك يدركون أن الاسلام ليس دين هذا الغرب ولم يكن إلا نداً له في التاريخ، وبالتالي فإن استيراده إلى ديار الغرب قد لا يتواءم مع حكايته وثقافته وتقاليده.

وللغرب حكايةٌ مع فكرة الدين جالت به من غياهب العصور الوسطى، مرت به في سواد الحروب الدينية، وانتهت به مبعدةً إياه عن السلطة والسياسة منذ الثورة الفرنسية وما بثّته رياح حداثتها على العالم. وللشرق عندنا حكاية مع فكرة الدين، ذلك أننا أرض الأديان السماوية، وأن الدين خبز الثقافة ومحّورها، فإذا ما خيّل تهميشه عن متن السياسة غداة حداثة مستوردة، فسرعان ما يعيد السلطان انعاشه، ففيه، وحتى اشعار آخر، ترياق الحكم وعماد شرعيته.

باختصار، أبعد الغربُ الدين عن السلطان، فيما يمعنُ الدين عندنا في تأطير يوميات البشر والحجر. فهمَ الدين في الغرب حدود حركته، فيما يأتي الاسلام إلى ذلك الغرب غير معترف بحدود. فالاسلام دين دنيا وآخرة يقوم على شرع ينظّمُ حياة المؤمنين، وبالتالي فإن اختصاصاته لا تعرف حدوداً، ولا تقف أمام محددات ما انتجته الحداثة الغربية من "بدع" كالديمقراطية وحاكمية الشعب والوطن - الأمة وحدود الدول.

لا يجدُ المسلمون عائقاً قانونيا أمام ممارسة شعائرهم وممارسة تقاليدهم وطقوسهم وبناء مساجدهم في هذا الغرب الغريب. واذا ما كان من عوائق تحول دون تعظيم أمر ذلك إلى حدوده القصوى، فهي ثقافية ايديولوجية مخصّبة أحيانا بالعنصرية والإسلاموفوبيا. بمعنى آخر لا قوانين تمنعُ (كما هو حال الأمر في كثير من البلدان الاسلامية) من اعتناق دين الآخر (الإسلام هنا) ومن التمتع بحرية العبادة والمعتقد. يجري أمر ذلك ليس بالضرورة حباً بالإسلام، ولكن تقديساً لمُنجز الحريات الذي تحقق بالحروب والدم خلال القرون الأخيرة.

على أن الجرحَ الذي انحفر في علاقة الاسلام بالغرب متّصل بالاضطراب التاريخي لعلاقة الدولة الاسلامية بالدولة المسيحية في غابر العصور، مرورا بالحروب الصليبية، انتهاء بالتواجد الغربي الاستعماري لهذا الغرب في بلاد المسلمين. بقيّ العالمان متناقضان متصادمان، وكان أن أصبح تواجد الاسلام في هذا الغرب يمثّل شكلا من اشكال هذا التنافر البنيوي القديم.

لا يستطيعُ الإسلام أن ينخرطَ في المنظومة الغربية بشروطها الراهنة، ولا يستطيعُ الغرب تدجين هذا الاسلام وفق شروطه وقواعد العيش فيه. ففي متن النموذجين عواملُ تتافرٍ مقيت، ذلك أن الإسلام لا يحتمل العلمنة و"ترهاتها"، فيما الغرب لم يعد يحتمل منح الدين (لا سيما الاسلام) حيّزاً أكبر من كونه معتقد وجب احترامه، دون أن يُملي هذا المعتقد أصوله على قواعد العيش وثوابت الدولة الحديثة (تأمل غضب بعض الجمعيات الاسلامية من رسالة وجهتها حكومة لندن للأئمة تحثّهم على أن يشرحوا للمسلمين كيف لا يتعارض الإسلام مع الهوية البريطانية ما اعتبر اتهاماً مبطناً للمساجد برعاية التطرف).

في حضن الحدث الباريسي خرجَ واحد من دعاة الاسلام يصرخُ في أحد شوارع العاصمة الفرنسية محاطاً برجال الشرطة مستنكراً ما اساءته رسوم "شارلي ابدو" لنبي المسلمين. توجّه للفرنسيين يقول: "نريدكم مسلمين فإذا أبيتم فأنتم أحرارا لكن لا تشتموا نبينا". هنا تكمن اشكالية العلاقة بين الاسلام وغير المسلمين. فالإسلام دعوةٌ تسعى لـ "هيمنة على الأرض برمتها" (على ما يقول الداعية البريطاني هيثم الحداد)، وفي سبيل تلك الدعوة تجوز "الهجرة" كما يجوز الجهاد.

والإسلام في الغرب يمثّل انعكاساً لمزاج الشرق، فهو ليس شأناً بيتياً يتعلق بأصول العيش اليومي في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا.. إلخ، بل صدى مباشر للصدام مع الغرب الحاصل في فلسطين والعراق وافغانستان.. إلخ، وعليه لا يمكن فصلُ يوميات الإسلام في الغرب عن أصول العلّة وضروبها قي بلادنا.

في الحدث الباريسي كلامٌ عن دين ونبي وتجديف ضد مقدسات وثوابت، لكن في الحدث الباريسي تذكيرٌ بقضايا ومسائل في منطقتنا وموقف هذا الغرب منها. في ذلك أن الإسلام في الغرب يصدحُ بمووايل الشرق على كثرتها، وهو حال اليهود الذين يطربون لموال واحد وحيد يعزف في إسرائيل، فيما مواويل المسلمين تعزف في كل بلد مسلم وتتباين نغماتها وفق تقاسيم الكوارث والويلات في زوايا العالم الاسلامي الواسع.

من قلب لندن تنطلق قناة Islam Channel لتبث في أكثر من 132 بلداً. تروّج القناة برامجها وفق شعارات "صوت الذين لا صوت لهم" و"صوت المحرومين"، وحين يُسأل مدير القناة محمد حراث عما اذا كان المسلمون في بريطانيا محرومين أو لا يتمتعون بصوت، ينفي ذلك. لكن المعنيين في شؤون الإسلام البريطاني يرون أن تسويق الإسلام وفق فكرة الاضطهاد والحرمان ينتهي إلى تطرّف يصدّر جهاديين (700 جهادي بريطاني انضموا إلى داعش وفق أرقام أجهزة الأمن في لندن).

هل يستطيع المسلمون العيش بشكل مندمج مع المجتمعات الغربية؟ لا شيء يمنعُ ذلك، رغم حملات اليمين المتطرف العنصرية المتلاصقة مع قضايا الهجرة والمهاحرين، فهم جزءٌ من النسيج الاقتصادي، تطوروا من عمالة الكمّ الى عمالة النوع، انتهاء بإدارة المنشآت الاقتصادية وخوض غمار السياسة وشغل مناصب وزارية والنجاح في دنيا الفن والاعلام والسينما.. لا شيء يمنعُ ذلك والسعي في أمر ذلك لا يختلفُ عما عايشه المهاجرون من أي بقعة في الأرض إلى بلاد الاستقبال في أي بقعة في الأرض. وإذا ما كانت غالبية المسلمين تسعى لعيش طبيعي رغيد، فإن سلوك الأقلية يطغى في الصيت على ما أنجزته الغالبية، وبالتالي يضعُ الجميع في سلّة واحدة بمواجهة هذا الآخر (الغربي).

في مقارنة نموذجيّ فرنسا وبريطانيا في التعامل مع المهاجرين بشكل عام، والمسلمين منهم بشكل خاص، يكادُ المراقب يستنتجُ نفور الإسلام في البلدين وعجزه عن الانصهار بسلاسة في النسيجين. تعتمدُ فرنسا على فكرتيّ الاندماج والتماثل كطريق صحيح للانخراط الكليّ في المجتمع وثقافة العيش، فيما تعتمد بريطانيا على فكرة التعددية الثقافية وتعايش الجماعات كطريق صحيح لتوازن المجتمع ونظام العيش فيه. في فرنسا شُنّت الحرب على الحجاب، واعتُمدت قطيعة كليّة مع الجهاديين، فيما يتعايش البريطانيون مع الحجاب بصفته جزءاً من مشهدهم، وسلطاتهم اعتمدت، في فترة معيّنة، تواصلاً مع قيادات الجهادية وتأمين لجوئها في بريطانيا. وفي الحالتين ظلّ الاسلام غريباً، وبقيّ المسلمون عددا على هامش الفعل المركزي في البلدين.

يرى محمد منور علي، وهو داعية بريطاني خَبِر الجهاد في أفغانستان أيام الإحتلال السوفياتي وعاد مديناً للعنف، أن اشكالية التأقلم مع العيش الغربي تتصلُ بالمفهوم الأصولي الذي يقسّم البشر بين مؤمن وكافر، حتى داخل المسلمين انفسهم. فيما تعيد سارة خان، وهي مديرة مؤسسة Inspire للدفاع عن المرأة المسلمة في بريطانيا، تفاقم ظاهرة الإسلاموفوبيا إلى سلوك الإسلام المتطرف وما يتركه لدى الوعي الجماعي البريطاني (تذكير بحادثة قيام أحد المسلمين بذبح أحد البريطانيين علناً في أحد شوارع لندن بدعوى أن الضحية جندي يقتل المسلمين).

والمشكلة في الرواية المتطرفة للدين لا تتعلق بالعلاقة مع غير المسلم، بل بالعلاقة مع المسلمين أنفسهم، ذلك أن المتطرفين لا يقبلون بالاعتدال ويعتبرونه زندقة، ولا يقبلون بالاختلاط ولا بنمط العيش على الطريقة الغربية (حسب آدم دين واحد من الناشطين المسلمين البريطانيين). حتى أن السلطات البريطانية كشفت قبل أشهر، بما يشبه الفضيحة، عن تسلل الأفكار الإسلامية المتطرفة إلى 16 مؤسسة تعليمية في مدينة بيرمنغهام. فيما تتباين تفسيرات التطرف بصفتها قيمة كيفية تختلط مع الاسلام المحافظ (على ما يجهد في تفسيره د. عمر الحمدون رئيس جمعية المسلمين البريطانيين).

تروج في بريطانيا أصوات وأنشطة لما يطلق عليه الإسلام المتطرف غير العنيف. في مضمون خطاب تلك الجماعات تكفيرٌ وحثٌّ على الكراهية وفق الأبحديات القانونية في بريطانيا. لا تشريعات تمنعُ حرية القول، حتى هذا القول، ما يتركُ للخطاب المتطرف هامشاً رحباً يعظّم من الاسلاموفوبيا وطروحات اليمين المتطرف. وفيما يعلن المحافظون عن خطط مقبلة لمنع المتطرفين من التعبير والتمتع بحرية التعبير، تعترض أوساط حقوقية بريطانية على ذلك المسعى وتعتبره لا يتّسق مع مبدأ الحريات في بريطانيا، كما يتناقضُ مع مشاركة رئيس الحكومة المحافظ دايفيد كاميرون في مسيرة باريس دفاعاً عن حرية التعبير.

قد يسعى المسلمون في فرنسا أو بريطانيا (على ما يسعى عامر نعيم وفريقه في تلفزيون (British Muslim TV للتبشير بإسلام فرنسي وبريطاني يتوافق مع قواعد العيش في البلدين. بيد أن أمر ذلك سيبقى محصوراً، نخبوياً، لا يشيع كقاعدة. فالإسلام بالنهاية هو دين الشرق، وأي اصلاح جذري يجب أن يجري في الشرق. في ذلك تحدّث مؤخراً العاهلين السعودي والأردني كما الرئيس المصري عن علّة في متن الدين وجب معالجتها من قبل العلماء والمؤساسات الدينية الكبرى.

الورشة صعبة في ذلك المضمار، وقد يلزمها زمن طويل قبل أن يصل غبارها الى ذلك الاسلام في غرب هذا الكوكب.

 

محمد قواص

صحافي وكاتب سياسي

 
محمد قواص
 
أرشيف الكاتب
أردوغان في الخليج: في ما هو أبعد من أزمة قطر!
2017-07-21
أزمة الخليج مع قطر: في بقاء مجلس التعاون من اندثاره!
2017-07-17
اللجوء السوري في لبنان: ليس في كل جدل عنصرية
2017-07-14
داعش ينتهي.. إيران تقلق!
2017-07-07
واشنطن لموسكو وطهران: الأمر لنا في سوريا
2017-06-30
ذئاب داعش المنفردة أخفت ذئبا بريطانياً وراءها!
2017-06-23
هل بات مسموحا استقلال الأكراد عن العراق؟
2017-06-16
قانون الانتخابات في لبنان: كيف التحوّل من بلد إلى بلدية؟
2017-06-09
الإرهاب في لندن: مراجعات بريطانيا المعلنة ومراجعات المسلمين المتأخرة!
2017-06-06
خطط سوريا المستقبل: أي دور جديد للأردن؟
2017-06-02
المزيد

 
>>