First Published: 2016-12-27

اتركوا مصر وشأنها

 

موقف مصر المتوسط يمكنها من اكتساب ثقة الجميع ويمهد لها الطريق لتعود وسيطا إصلاحيا وموفقا بين الدول التي تكاد تحرق بعضها البعض.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: سهى الجندي

رغم أعبائها وجراحها، قامت مصر بدورها واقترحت التصويت على عدم قانونية المستوطنات الإسرائيلية في مجلس الأمن، فتلقت السهام من كل حدب وصوب، وتلقت تحذيرات وتهديدات، فاضطرت مرغمة على سحب الاقتراح، فتلقفته دول ذات وضع أقوى من وضع مصر، وتمكنت من تمرير القرار، فكان لمصر ما تريد. وهذه هي الدبلوماسية التي تمكن المرء من تنفيذ إرادته دون خسائر. وهذا ما يريده الجميع لمصر، ألا تنسى دورها القيادي دون أن تلقي بنفسها إلى التهلكة، وهي صاحبة الفكرة وتشكر على هذا الموقف النبيل.

لم تُنسِ المشاكل التي تواجه مصر دورها القيادي، بل لقد انفردت في هذا الموقف دون غيرها من الدول العربية، ولكن المتربصين بها كثر، فاضطرت إلى التراجع قليلا، ولا أحد يلومها في الحرص على شعبها وتفويت الفرصة على من يريد بها شرا. وهي عندما تصنع لها أصدقاء هنا وهناك، تستفيد من هؤلاء الأصدقاء في الأوقات العصيبة، فلماذا كل هذا الاستهداف لمصر؟

إن موقف مصر المتوسط يمكنها من اكتساب ثقة الجميع ويمهد لها الطريق لتعود وسيطا إصلاحيا وموفقا بين الدول التي تكاد تحرق بعضها البعض، خاصة أن القادم أخطر بكثير من الماضي، فهناك دول تسن سكاكينها لتصفية حساباتها مع بعضها البعض، وإذا انحازت مصر لجانب دون الآخر، فلن تتمكن من لعب دور الوسيط لتقريب وجهات النظر وحقن الدماء، فلماذا التخوين؟

ما نراه يوميا في الإعلام هو أن رئيس مصر يتعرض يوميا لمواقف مؤسفة من قبل العرب والعجم وهو يحاول جهده، ويعمل ليلا ونهارا للخروج من عنق الزجاجة التي تضغط عليه سياسيا واقتصاديا متجاوزا عن الإهانات الشخصية التي تصيبه شخصيا وتصيب بلده مصر، ألم يكن مبارك محاطا بهيبة و"برستيج" وهالة كالعظماء، فأوصل مصر إلى ما أوصلها إليه؟ هذا الرئيس مختلف ولا يأبه بالتعظيم والتبجيل، وهو يسعى سعيا دءوبا، ويتحمل الكثير، فلماذا يهاجم ليلا ونهارا؟ حتى أن أحد المحللين فسر سحب الاقتراح بأنه "هجر لتسخين الغرام"، هذا أمر غير مقبول، وفيه ظلم وإجحاف كبيران، علام تلومون الرجل وكأنه استلم مصر قوية وغنية ثم أفسدها بسوء تدبيره؟ لقد استلمها خرابا، وقام بتنفيذ مشاريع ونفذ برنامجا للخصخصة بهدف رفع مستوى الأداء، ونفذ مشاريع سكنية واستصلاحا للأراضي، وهو اليوم في مواجهة مع أثيوبيا التي تهدد مصر في مائها، وحري بالجميع أن يعطوه فرصة لعل وعسى أن تثمر هذه المشاريع قريبا.

حري بمصر أن تكون الشقيقة الكبرى وتقوم بإصلاح ذات البين، ولا تضع نفسها في جيب أحد، ولا تناصب أشقاءها العرب العداء، ولا تستخدم القوة لنصرة شقيق على شقيق، وعدوها وعدو العرب الوحيد هو الاحتلال الصهيوني، وفيما عدا ذلك، على مصر ألا تيأس وأن تتابع جهودها لامتصاص نقمة العرب على بعضهم، وأن تظل محل ثقة الجميع.

 

سهى الجندي

الاسم الراشد
الدولة السعوديه

حمى الله مصر من كل سوء ووقاها شرورالحاقدين والمتآمرين ، وهكذا العظماء لا يسلمون من بذاءات الأقزام

2016-12-27

الاسم محمد ابو محمد
الدولة مصر

ربنا ينتقم من كل مدلس خوان اثم يبغى خراب مصر لشئ فى نفسه ولا تظن ان الله غافى عما يعمل المفسدون

2016-12-27

 
سهى الجندي
 
أرشيف الكاتب
قطر باعت العرب وأغدقت من كنوزها على اعدائهم
2017-09-18
المقاطعة القطرية
2017-09-07
يريدونها علمانية
2017-08-01
مدلولات وجود حياة على كواكب أخرى
2017-07-20
أوباما لم يكن غبيا ولكن ترامب أسرع في تحقيق المكاسب
2017-07-15
استمعوا لمنى السليطي
2017-07-11
هل هو فخ؟
2017-07-07
أخذتهم العزة بالإثم
2017-07-02
تهتك النسيج الاجتماعي
2017-06-29
مبررات الخوف من ايران
2017-06-15
المزيد

 
>>