First Published: 2017-01-11

فرنسا تنطلق بثبات نحو اللقب العالمي لكرة اليد وسط حالة الطوارئ

 

اجراءات امنية مشددة ترافق افتتاح المونديال، ومخاوف من تأثيرها على حماس جماهير البلد المضيف وابرز المرشحين للفوز بالبطولة.

 

ميدل ايست أونلاين

عقبة برازيلية في الافتتاح

باريس - تنطلق منافسات بطولة العالم لكرة اليد في فرنسا الأربعاء وسط اجراءات أمنية مشددة في ظل استمرار حالة الطوارئ بالبلاد بعد تعرضها لهجمات.

وتفتتح البطولة بمواجهة بين فرنسا، المرشحة للتتويج بعد فوزها بلقب الأولمبياد في 2008 و2012 وبطولة العالم 2015، ضد البرازيل في باريس.

وحصلت فرنسا على فضية أولمبياد ريو العام الماضي بعد مشاركتها بصفتها بطلة أولمبياد لندن وبطلة أوروبا والعالم.

لكن الحماس الجماهيري قد يتأثر بالإجراءات الأمنية المشددة في فرنسا المرشحة لاستضافة أولمبياد 2024 والمتتطلعة لاثبات قدرتها على تنظيم أحداث رياضية كبرى.

وقال جويل ديلبلانك رئيس الاتحاد الفرنسي للعبة "هناك إجراءات أمنية مشددة جدا في البلاد كما يعرف الجميع وكنا على تواصل مع السلطات المعنية لاتخاذ اجراءات أخرى تحت اشراف المنظمين".

وأضاف "وقعنا اتفاقا مع وزارة الداخلية التي وزعت المسؤوليات وحددت المهام ومنها تعزيز الأمن في أوقات محددة ومباريات معينة".

وتقام البطولة في ثماني مدن هي باريس ونانت وروان وميتز وليل والبرتفيل وبريست ومونبلييه وأتيحت 500 الف تذكرة أمام الجمهور.

ويشارك في البطولة التي تقام كل عامين 24 فريقا من بينهم المانيا واسبانيا والسعودية وروسيا وتشهد نسخة هذا العام استخدام تقنيات فيديو متطورة لمساعدة الحكام.

وقال باتريك ستروب مدير المسابقات بالاتحاد الدولي "تقنية الفيديو التي استخدمناها سابقا كانت تركز على الكرة إن كانت هدفا أم لا. هذه المرة سنستعين بنظام جديد يركز بشكل عام على تسعة مواقف".

وأضاف "تظل للحكام الكلمة العليا ويمكن لهم الاستعانة بلقطات الفيديو لتقييم الحالة قبل اتخاذ القرار النهائي".

وتشارك في التحكيم التوأمتان شارلوت وجولي بونافنتورا.

وتصب الترشيحات لصالح فوز فرنسا باللقب على حساب الدنمرك التي فازت عليها في نهائي أولمبياد ريو.

 

أموال من بغداد مقابل تأجيل الاستفتاء على الانفصال الكردي

غرق سفينة عراقية ومقتل أربعة بحارة إثر تصادم في الخليج

الجيش اللبناني يتقدم في 'فجر الجرود'

بدء الهجوم لاستعادة تلعفر من الدولة الاسلامية

ترحيب فلسطيني على مضض بالتقارب بين مصر وحماس

حساسية سياسية عالية في أصعب معارك الجيش اللبناني

تصاعد حدة القتال في مخيم عين الحلوة بلبنان

صمت العبادي يطلق العنان لانتهاكات الحشد الشعبي في نينوى

17 ألف نازح يعودون لمناطقهم المحررة شرق الموصل

غرفة عمليات سعودية بإشراف عبدالله آل ثاني وسط القطيعة مع قطر

القوات الأميركية لن تبقى بسوريا والعراق بعد هزيمة الجهاديين

الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار

معركة واحدة لطرد الدولة الإسلامية من حدود لبنان وسوريا


 
>>