First Published: 2017-04-19

الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في صفقات الدمج والاستحواذ

 

الإمارات في الصدارة إقليميا من حيث حجم الصفقات بعد تنفيذ خمس صفقات في مختلف القطاعات والسعودية تتصدر عمليات الاستحواذ من حيث القيمة.

 

ميدل ايست أونلاين

نتائج جهود كبيرة

أبوظبي - أفاد مؤشر بيكر ماكينزي لعمليات الدمج والاستحواذ العابرة أن الإمارات تصدرت عمليات الدمج والاستحواذ في المنطقة خلال الربع الحالي من حيث حجم الصفقات بالنسبة للأنشطة الواردة والصادرة.

وحلت الإمارات في الصدارة من حيث حجم الصفقات من منطقة الشرق الأوسط بعد تنفيذ خمس صفقات في مختلف القطاعات، بينما تصدرت السعودية والكويت قيمة صفقات هذا الربع من العام باستثمارات بلغت 3.9 مليارات دولار و1.2 مليار دولار على التوالي.

واستقطبت الإمارات أكبر قدر من الاهتمام من جانب المستثمرين الدوليين من حيث حجم العمليات، بعد تنفيذ أربع صفقات في مختلف القطاعات، في حين تصدرت المملكة العربية السعودية عمليات الاستحواذ من حيث القيمة نتيجة لصفقة لثاني أكسيد التيتانيوم الضخمة.

وأفاد المؤشر ‬باستمرار ‬تراجع عمليات ‬الدمج ‬والاستحواذ عالميا بسبب ‬حالات ‬الاضطراب ‬السياسي ‬وعدم ‬اليقين ‬الاقتصادي، ‬في ‬حين ‬أورد ‬المؤشر ‬استقرار ‬وضع ‬العمليات ‬في ‬منطقة ‬الشرق ‬الأوسط.

وانخفض المؤشر العالمي، الذي يقيس أنشطة عمليات الدمج والاستحواذ كل ثلاثة أشهر (أي ربع عام) باستخدام نقاط الأساس من أصل 100 نقطة، إلى 218 نقطة في الربع الأول من 2017، متراجعاً بنسبة 17 بالمئة عن الربع السابق وبنسبة 9 بالمئة، مقارنة بالربع الأول من 2016.

وشكلت عمليات الدمج والاستحواذ العابرة للحدود في الربع الأول من 2017 نسبة 49 بالمئة من حيث القيمة، و35 بالمئة من حيث الحجم لجميع العمليات.

وكانت أميركا الشمالية ملاذا آمنا في الربع الأول من 2017، وشكلت الولايات المتحدة نسبة 94 بالمئة من قيمة عمليات الدمج والاستحواذ الواردة في المنطقة.

كما كان لتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وسلسلة الحملات الانتخابية المثيرة للجدل تأثير كبير على أنشطة عمليات الدمج والاستحواذ الواردة من الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من 2017، حيث شكلت عمليات الدمج والاستحواذ الواردة من الاتحاد الأوروبي نسبة 17 بالمئة فقط من قيمة العمليات العابرة للإقليم، مقارنة بمتوسط نسبة 35 بالمئة منذ عام 2009.

ظل مؤشر الشرق الأوسط للربع الأول من العام 2017 ثابتا عند 141.3 نقطة، بانخفاض طفيف عن أرقام الربع السابق (189.9) ومقارنة بالربع الأول من العام 2016 (155.6)، ما يعني أنه رغم استمرار الغموض السياسي والاقتصادي، فإن سوق الدمج والاستحواذ في الشرق الأوسط كان ثابتا.

 

البحرين تسجن وتسقط الجنسية عن 36 شيعيا أدينوا بالإرهاب

الطلب على طيران الامارات متماسك على المسارات الأميركية

حصار أشد وقتال أقل لإخراج الجهاديين من الموصل القديمة

مقتل خمسة أشخاص في غارة جوية على سجن سبها الليبية

كوناكري 'العاصمة العالمية للكتاب' أكثر من شرف لغينيا

روسيا تتريث قبل دعم تمديد محتمل لاتفاق خفض انتاج النفط

الحشد يضغط على العبادي في معركة رجل إيران الأول

تحرير الطريق الدولي بين العراق والأردن من سيطرة الجهاديين

غارات تركيا في سوريا والعراق تثير قلقا أميركيا عميقا

مذكرة توقيف دولية لرجل الأسماء الكثيرة في مخابرات القذافي

ماكرون ينعش أسواق المال الأوروبية

اقحام المساجد في السياسة يثير انقسامات في الجزائر

قفزة مهمة في عدد الوافدين الروس والصينيين إلى دبي

عون مع أي مساعدة أمنية أميركية تنأى بحزب الله عن العقوبات

شركات الطيران الأميركية تعالج عجزها بحملة على نظيراتها الخليجية

قيادي بالدولة الإسلامية يقضي بغارة جوية للتحالف الدولي بالموصل

دائرة الحظر على الرحلات من الشرق الأوسط مرشحة للتوسع

الدولة الاسلامية تعتاد على مهاجمة قوات الأمن في صحراء الأنبار

الجزائر تتهرب من مسؤولية دفع اللاجئين السوريين إلى حدود المغرب


 
>>