First Published: 2017-04-20

موناكو يريد المنافسة بقوة على دوري الأبطال

 

المدرب جارديم يؤكد ان فريقه الامارة سيظل وفيا للطريقة الهجومية في الدور قبل النهائي عقب إقصاءه دورتموند.

 

ميدل ايست أونلاين

موناكو – من شادي أمير وفتحي عبدالعزيز

موناكو لن يغير طريقته الهجومية

وعد ليوناردو جارديم مدرب موناكو بأن يظل فريقه متمسكا بطريقته الهجومية في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عقب إقصاء بروسيا دورتموند بعد أداء هجومي رائع الأربعاء.

وتغلب موناكو 3-1 على دورتموند في إياب دور الثمانية ليتأهل بالفوز 6-3 في مجموع المباراتين بعد أن سجل ثلاثة أهداف على الأقل للمرة الخامسة على التوالي في البطولة الأوروبية الأولى للأندية.

وقال المدرب البرتغالي في مؤتمر صحفي "كان يمكن أن تكون النتيجة 5-3 أو 6-3 لأن الفريقين أهدرا العديد من الفرص".

ونجح متصدر الدوري الفرنسي، الذي أصبح أول فريق يبلغ الدور قبل النهائي في دوري الأبطال بعد خوض دورين تمهيديين، في ضمان التأهل عندما هز الشباك مرتين مبكرا عبر الشاب كيليان مبابي والمهاجم الكولومبي رادامل فالكاو.

وقال جارديم "كنا نعلم أن المنافس سيمنحنا مساحات كبيرة ونجحنا في استغلال ذلك.

"الآن بغض النظر عن الفريق الذي سنواجهه فإننا سنلعب ضد فريق يملك خبرة كبيرة للغاية".

لكن موناكو لن يغير طريقته في الدور قبل النهائي حيث سيواجه ريال مدريد أو يوفنتوس أو اتليتيكو مدريد.

وقال جارديم "قدمنا أداء قويا وسيطرنا على المباراة لكن أظهرنا طموحنا. كنا نبحث دائما عن هدف أخر وهذه هي طريقتنا.

"المنافسون سيريدون مواجهتنا (القرعة يوم الجمعة) لكن طموحنا هو الاستمتاع بالأمر ومواصلة اللعب بطريقتنا الهجومية".

وسيحل موناكو ضيفا على اولمبيك ليون الأحد في الدوري الفرنسي وسيحاول الفوز للحفاظ على تقدمه بثلاث نقاط عن باريس سان جيرمان حامل اللقب.

 

ماكرون ينعش أسواق المال الأوروبية

اقحام المساجد في السياسة يثير انقسامات في الجزائر

قفزة مهمة في عدد الوافدين الروس والصينيين إلى دبي

عون مع أي مساعدة أمنية أميركية تنأى بحزب الله عن العقوبات

شركات الطيران الأميركية تعالج عجزها بحملة على نظيراتها الخليجية

قيادي بالدولة الإسلامية يقضي بغارة جوية للتحالف الدولي بالموصل

دائرة الحظر على الرحلات من الشرق الأوسط مرشحة للتوسع

الدولة الاسلامية تعتاد على مهاجمة قوات الأمن في صحراء الأنبار

الجزائر تتهرب من مسؤولية دفع اللاجئين السوريين إلى حدود المغرب


 
>>