First Published: 2017-08-07

حقل الشرارة النفطي الليبي يستأنف نشاطه

 

المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تعلن عودة الحقل لنشاطه الطبيعي بعد أن تسبب اقتحام متظاهرين مسلحين في إيقافه لساعات.

 

ميدل ايست أونلاين

توقف لم يطل

طرابلس – قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا الاثنين إن الإنتاج في حقل الشرارة، أكبر حقول النفط في ليبيا، عاد إلى طبيعته بعد أن تعطل لفترة وجيزة بسبب اقتحام متظاهرين مسلحين غرفة التحكم في مصفاة الزاوية شمال البلاد.

أضافت أن خط أنابيب ينقل وقود الطائرات والبنزين من الزاوية إلى طرابلس كان المتظاهرون أغلقوه أيضا عاد إلى العمل بشكل طبيعي.

وينتج حقل الشرارة النفطي 270 ألف برميل يوميا تمثل نحو 25 بالمئة من إنتاج البلاد. وكان الحقل مهما لإنعاش إنتاج النفط الليبي، والذي قفز إلى أكثر من مليون برميل يوميا أواخر يونيو حزيران من أكثر من 200 ألف برميل يوميا بقليل قبل عام.

وكان مهندس في حقل الشرارة النفطي الليبي قد صرح في وقت سابق الاثنين إن الحقل يتوقف عن العمل تدريجيا بعد إغلاق غرفة تحكم في مدينة الزاوية بشمال البلاد.

ولم يذكر المهندس مساء تفاصيل عن سبب إغلاق غرفة التحكم ولكن تعليقات لعمال نفط على فيسبوك قالت إنها تعرضت لهجوم من مجموعة مسلحة.

جرى إعفاء ليبيا من اتفاق تقوده أوبك يهدف إلى خفض إنتاج النفط العالمي لدعم أسعاره، وأدى تعافي إنتاج البلاد خلال السنة الأخيرة إلى تعقيد جهود المنظمة الرامية إلى تقليص الإمدادات العالمية.

وقال مصدر نفطي ليبي أكد عملية توقف حقل الشرارة إن إمدادات البنزين ووقود الطائرات من الزاوية التي تضم مرفأ للتصدير ومصفاة تعطلت أيضا.

وقال مصدر في مصفاة الزاوية إن المحطة تعمل بشكل طبيعي لكن مصدرا ملاحيا محليا قال إن بعض المحتجين في الميناء علقوا عمليات التحميل.

وقال المصدر الملاحي إن الناقلة دبي بيوتي الإماراتية من المقرر أن تقوم بتحميل 750 ألف برميل في الزاوية الثلاثاء لكن لم يتضح متى ستكون قادرة على تحميل الخام.

وقال المهندس إنه بسبب إغلاق غرفة التحكم فإن النفط الموجود في الأنابيب الممتدة من الشرارة إلى الزاوية سيعاد إلى الحقل وسيتم وقف الإنتاج تدريجيا مع ملء صهاريج التخزين الفارغة.

وكانت إعادة فتح الحقل في ديسمبر كانون الأول بعد إغلاقه لمدة عامين عاملا رئيسيا في زيادة إنتاج ليبيا من النفط الذي ارتفع مما يزيد قليلا عن 200 ألف برميل يوميا قبل عام إلى أكثر من مليون برميل يوميا في أواخر يونيو حزيران.

لكن منذ يونيو حزيران تعرض الشرارة لعدة إغلاقات وجيزة بسبب هجمات جماعات مسلحة واحتجاج العمال في الحقل.

 

إلغاء قرار صادم بتعيين رئيس زيمبابوي سفيرا للنوايا الحسنة

الملك سلمان والعبادي يضعان حجر الأساس لتعاون 'غير محدود'

العبادي يخرج من دائرة السخرية إلى شعبية لافتة

أول إحالة إلى القضاء العسكري لمتهمين بتقويض الأمن في البحرين

كسر 'العمود الفقري' للماكينة الجهادية في سوريا

المغرب يفند جهل الجزائر بأبجديات الطيران والبنوك

خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك


 
>>