First Published: 2017-08-30

حانة في لبنان تجتذب محبي الظاهرة 'غيم أوف ثرونز'

 

حانة في مدينة زحلة تسعى لتغيير وجهة نظر مشاهدين قرروا عدم متابعة المسلسل التلفزيوني الشهير، وتقدم مشروبات تحمل أسماء مستمدة من أحداثه وشخصياته.

 

ميدل ايست أونلاين

نال أعرق الجؤائز العالمية

بيروت - تجتذب حانة في مدينة زحلة بوادي البقاع في لبنان محبي المسلسل التلفزيوني الشهير "غيم أوف ثرونز".

ويقول ملاك حانة كاسيل بلاك إن الحانة لا تستهدف محبي المسلسل فقط بل تسعى أيضا لتغيير وجهة نظر الذين قرروا عدم متابعته.

وقال جوزيف غرة أحد ملاك الحانة "هو الباب (الحانة) بيحكي أكتر شي عن غيم أوف ثرونز، لما أجت الفكرة إن نفتح باب مستلهم من غيم أوف ثرونز فكرنا كيف بدنا نعمل التفاعل أكتر وأكتر مع العالم ومع الفانز (المعجبين بالمسلسل) تبع غيم أوف ثرونز، ويلي منو فان يصير فان، وكمان نجيب أجانب خصوصي على زحلة، يعني من بيروت يلي ما بيعرف الباب ويلي ما بيعرف غيم أوف ثرونز، ويلي ما بيعرف زحله، يجي يجرب ويشوف وينبسط بالموقع، الموقع كتير ميديفل (بيشبه القرون الوسطى) وحجر من جوا".

وتعرض الحانة في زحلة الحلقات الجديدة من المسلسل كل أسبوع وتقدم مشروبات تحمل أسماء مستمدة من أحداث وشخصيات جيم أوف ثرونز مثل سيرسيز بويزون وبلد أوف ذا دراغون.

وتجتذب الحانة التي تستمد اسمها كاسيل بلاك من اسم قلعة حراس الجدار بالمسلسل أشخاصا يتابعون المسلسل بالفعل وآخرين يريدون إشباع فضولهم بشأن واحد من أكثر العروض التلفزيونية متابعة على مستوى العالم.

وتنظم حانة كاسيل بلاك عروضا أسبوعية للحلقات الجديدة من المسلسل الحائز على جائزة إيمي مما يجتذب أعدادا كبيرة من المشاهدين رغم مخاوف من أن يؤدي تسريب الحلقات الجديدة على الانترنت إلى تقليص عدد مرتادي الحانة.

لكنه قال "هيدي كنت عتلان همها أنا، فكرت قلت بدي أعرض غيم أوف ثرونز كل يوم اثنين قلت بركي العالم قاعدين ببيتن، ما لقيت أبدا مشكله بالعكس حتى لو العالم عم تحضر غيم أوف ثرونز قبل، عم تنبسط إنه تنزل مع العالم نكون كلنا سوا بال الحانة شي 75 - 80 شخصا كلنا نحضر الحلقة كلنا سوا يقشعر بدنا، كلنا سوا نعصب ونمبسط، يعنى شيء جميل جدا (بالانجليزية)".

وأغلب العاملين بالحانة من محبي المسلسل الذين تحمسوا للفكرة وقرروا أن يكونوا ضمن فريق العمل في الحانة مثل دوري وعباس الساقيين في الحانة واللذين يعدان مشروبات يطلقان عليها أسماء مستوحاة من أحداث المسلسل وشخصياته.

وقال دوري "قدرنا نعمل كوكتيلز للباب، لغيم أوف ثرونز، مخلوق من الشخصيات بالمسلسل ، ومتاخد من الأسامي، من الجو تبعهن، كل كوكتيل عندو خصوصية تبعه، متل الشخصية، بيشبه الشخصية تبعه، من جون سنو إلى خاليسي وتيريون فكانت تجربة حلوة وانبسطنا كتير إن نحنا عملنا الكوكتيلز".

وقال أحد مشاهدي غيم أوف ثرونز إنه يحب مشاهدة الحلقات مع معجبين آخرين بالمسلسل.

وقال جورج حايك "فكرة المحل كتير قوية، فريدة من نوعها، وحلوة إن أوقات تحضر مع عالم بيحضروا، ويكون في أكتر من حدا عم تحضر معهن ذات الشيء وبتحبوا ذات الموضوع، وبتحبوا ذات الحلقات".

ويمكن لمحبي المسلسل والذين لم يشاهدونه من قبل على حد سواء الاستمتاع برؤية مميزة لظاهرة غيم أوف ثرونز التي هزت العالم وأن يستمتعوا بالجو الأثري وسط جدران من الحجر وأكواب من العصور الوسطى معلقة في الحانة.

بعد ستة مواسم من الصراعات بين الأسر وأعداد لا تحصى من الموتى يحل الشتاء أخيرا على قارة ويستروس، في مسلسل الخيال الشهير "غيم أوف ثرونز" الذي تبثه شبكة "إتش.بي.أو"، حاملا معه جيش الموتى الأحياء ورياح انتقام مكبوت.

وفي حفل فخم بوسط مدينة لوس أنجليس الأربعاء عرضت الحلقة الأولى من الموسم السابع بقاعة والت ديزني للحفلات الموسيقية والتي أضيئت بصور للتنانين والنار والجليد بهذه المناسبة.

ويشهد الموسم الجديد عودة للشخصيات الرئيسية للمسلسل والتي لم يعد لديها ما تخسره بعد أن ضحت بأسرها وأطفالها وبراءتها وكرامتها وحتى حياتها كما هو الحال مع جون سنو الذي عاد من الموت.

وهناك الكثير على المحك فيما تتجه تلك الشخصيات نحو حرب كبيرة ستحدد من سيجلس على العرش الحديدي ويحكم الممالك السبع لقارة ويستروس بينما يتقدم صوبهم جيش من الموتى الأحياء يقودهم فرسان من الثلج يعرفون باسم "ذا وايت ووكرز" وهو ما يهدد بهلاك البشرية.

وتظهر فكرة الانتقام مبكرا في الحلقة الأولى التي تحمل عنوان "دراغونستون" حين تحذر إحدى الشخصيات قائلة "إذا نجا ذئب واحد فالخراف لن تكون أبدا آمنة".

 

واشنطن تطلب دعما أمميا لمساعدة الأقليات المضطهدة بالعراق

الأمم المتحدة تدعو أربيل لإلغاء استفتاء الانفصال

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يتريث في تقديم استقالته تجاوبا مع طلب عون

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها

قائد الجيش اللبناني يدعو للاستعداد لمواجهة إسرائيل

السودان مع سد النهضة لـ'استعادة المياه' من مصر

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية متلاحقة


 
>>