First Published: 2017-10-07

عائدات مزاد ليوا للتمور تفيض على العمل الخيري

 

الحدث الاول من نوعه في الامارات يقرر تحويل المبالغ الزائدة عن اسعار التمر المتفق عليها مسبقا قبل كل عملية بيع الى خزينة الهلال الاحمر.

 

ميدل ايست أونلاين

رقابة عالية تضمن جودة السلع

ابوظبي – يقدم مزاد ليوا للتمور في نسخته الأولى مبادرة لدعم المشاريع الخيرية في عام الخير بالتعاون مع مزارعي ومنتجي التمور المشاركين.

وانطلق المزاد الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي الخميس مسجلا منذ يومه الاول حضورا لافتا.

وأكد مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية عبيد خلفان المزروعي أن اللجنة المنظمة حرصت على وضع كافة الإمكانيات والتجهيزات لإنجاح فعاليات "مزاد ليوا للتمور" لتحقيق كافة السبل التي من شأنها دعم المزارع والارتقاء بزراعة النخيل والتمور.

وأضاف المزروعي أن مزاد ليوا للتمور"يقدم مبادرة لدعم المشاريع الخيرية بما يحقق الاستدامة ونجاح فعاليات المزاد ويوفر الدعم المادي العادل للتمور المشاركة في المزاد ويحافظ على الأهداف التي يسعى المزاد إلى تحقيقها.

والية الدعم تعتمد على وضع اتفاقية مع المزارعين أصحاب التمور المشاركة في المزاد تضمن تحديد السعر المرضي فوق المتوقع والعادل لقيمة المنتجات المعروضة والتي تتوافق مع الأسعار المعروضة في الأسواق الخارجية مسبقًا على أن يتم طرح التمور بعد ذلك خلال المزاد أمام الجمهور وفي حالة تخطي السعر المتفق عليه مسبقُا يتم تحويل المبالغ الزائدة لدعم مشاريع الهلال الأحمر الخيرية، وذلك استجابة لعام الخير، مع إعادة 20 بالمئة من المبلغ الزائد الى صاحب المزرعة.

وأشار المزروعي أن المبادرة تتم بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي ومنتجي التمور والمزارعين المشاركين في المزاد الذي حقق نجاحا منذ انطلاق فعالياته.

وحشد المزاد منذ اليوم الاول أعدادا كبيرة وساهم بالفعل في فتح قنوات تسويقية جديدة للمزارعين.

واصل المزاد فعالياته المتميزة لليوم الثاني على التوالي بعد الإقبال الكبير الذي تحقق في اليوم الأول لانطلاق الفعاليات، حيث شهد ارتفاع مبيعات المزاد الرئيسي للتمور المتنوعة والمختلفة.

وبدأ المزاد على 10 عبوات من التمور بسعر 30 درهم للعبوة الواحدة (8 دولارات)، وظلت المنافسة بين الجمهور والمتسابقين الراغبين في اقتناء التمور المعروضة بالمزاد حتى تراوحت المبيعات من 100 درهم (27 دولارا) للعبوة الى 1000 درهم (270 دولارا) للعبوة وذلك لبعض من الأنواع الخاصة.

وأبدى الجميع سعادته بالمزاد، حيث أكد علي المزروعي أحد مشاركي المزاد، أنه حرص على حضور مزاد اليوم الثاني واشترى كمية من التمور، يرى أنها متميزة وأسعارها مثالية.

ويشير سالم المنصوري أن المزاد يعتبر إضافة قوية للمهتمين بزراعة النخيل وإنتاج التمور، حيث فتح لهم منافذ تسويقية جديدة أضافت لهم الكثير، ويتمنى أن يتم تثبيت موعد المزاد في كل عام.

وحرصت اللجنة المنظمة على وضع التمور المشاركة في المزاد أمام الجمهور، وذلك للاطلاع عليها وفحصها قبل انطلاق المزاد بجانب فحص كل مشاركة قبل بدء المزاد عليها مباشرة، لضمان الشفافية والتأكد من جودة المنتجات المعروضة.

وكان الإقبال على سوق التمور المقام ضمن فعاليات المزاد لا يقل أهمية عن المزاد الرئيسي، حيث تسابق أعداد كبيرة من الأهالي على شراء العبوات المعروضة من التمور والتي لم تشارك في المزاد.

وشهدت مبيعات اليوم الثاني من المزاد الرئيسي في المزاد إقبال كبير من الجمهور، حيث بلغ عدد المبيعات أكثر من 3 طن من التمور الفاخرة، بلغت قيمتها 70 ألف درهم (19 الف دولار اميركي) ويعكس الإقبال الكبير من قبل الجمهور نجاح المزاد في تحقيق الأهداف التي يصبوا إليها المزاد.

 

خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك


 
>>