First Published: 2017-10-11

مهمة شاقة لفصل المدنيين عن الإرهابيين مع اقتراب تحرير الرقة

 

مسؤولون محليون وشيوخ عشائر يقودون محادثات لتأمين ممر آمن للمدنيين للخروج من المحافظة.

 

ميدل ايست أونلاين

مخاوف من تسلل المتشددين مع المدنيين

عين العرب (سوريا) - اعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية الثلاثاء ان مسؤولين محليين وشيوخ عشائر سوريين يقودون "محادثات" لتأمين ممر آمن للمدنيين من اجزاء من الرقة لا تزال تحت سيطرة التنظيم الجهادي.

ويدعم التحالف قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية والتي تنفذ عملية عسكرية تمكنت حتى الآن من اخراج تنظيم الدولة الاسلامية من قرابة 90 بالمئة من الرقة، معقله السابق في سوريا.

واوضح التحالف في بيان الثلاثاء ان شيوخ عشائر محليين من مجلس الرقة المدني، وهو حكومة محلية مقرها شمال المدينة، يقومون بالتفاوض من اجل تأمين خروج مدنيين من بقية المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وجاء في البيان الذي وزع بالبريد الالكتروني ان "مجلس الرقة المدني يقود محادثات لتحديد افضل طريقة لتمكين المدنيين المحاصرين من قبل داعش من الخروج من المدينة، حيث يحتجز الارهابيون مدنيين كدروع بشرية".

واضاف البيان "سيتم تسليم اولئك الذين قاتلوا في صفوف داعش ممن غادروا الرقة الى السلطات المحلية لينالوا القصاص وفق القانون".

وفي اتصال لم تشأ نائبة رئيس مجلس الرقة المدني ليلى مصطفى التعليق على المحادثات.

وقال مدير العمليات في التحالف جوناثان براغا في البيان "إن مسؤوليتنا تكمن في القضاء على داعش مع الحفاظ على ارواح المدنيين الى اقصى حد ممكن".

واضاف "لا يزال هناك الكثير من القتال الشاق ونحن ملتزمون بهزيمة داعش".

وفر عشرات الآلاف من المدنيين من الرقة، التي كانت سابقا معقلا لـ"دولة الخلافة" التي اعلنها تنظيم الدولة الاسلامية.

ولا يزال قرابة ثمانية آلاف شخص محاصرين في المدينة، بحسب ما اعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة الاسبوع الماضي.

واعلن المركز الاعلامي لقوات سوريا الديموقراطية الثلاثاء ان قرابة مئتي مدني تمكنوا من الخروج من الرقة في الساعات الاربع والعشرين الماضية الى مناطق سيطرتها.

وتمنع قوات سوريا الديموقراطية منذ الاحد وسائل الاعلام من دخول الرقة.

وقال ناشطون في الرقة ليل الثلاثاء ان المحادثات ستسمح لمقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية بالانسحاب من المدينة بدون اسلحتهم، الا ان المركز الاعلامي لقوات سوريا الديموقراطية نفى هذه المعلومات.

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن منذ السادس من حزيران/يونيو معارك داخل مدينة الرقة بدعم من التحالف الدولي بقيادة اميركية عبر غارات وتسليح واستخبارات ومدربي قوات خاصة.

ولم يوضح بيان التحالف من هي الجهة التي يجري معها مجلس الرقة المدني محادثات من اجل تأمين خروج المدنيين الا انه لفت الى ان المحادثات تأتي "مع اقتراب سقوط عاصمة الخلافة المزعومة في الرقة".

وتتقدم قوات سوريا الديموقراطية باتجاه مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية من المحورين الشمالي والشرقي بحسب ما اعلنت قائدة حملة "غضب الفرات" روجدا فلات الأحد.

وقالت فلات "في حال التقاء المحورين نستطيع أن نقول إننا دخلنا الأسبوع الاخير من حملة تحرير الرقة".

 

تنديد دولي بالطرد الجماعي التعسفي للأفارقة من الجزائر

تيلرسون في بغداد بعد دعوته ميليشيات ايران لمغادرة العراق

الأمن بشرق ليبيا يحبط تهريب 200 حقيبة متفجرة لأجدابيا

السيسي في فرنسا لتوسيع دائرة الشراكة وحل الأزمات الاقليمية

جعجع يلوح باستقالة وزراء القوات احتجاجا على التطبيع مع دمشق

بغداد تحشد عسكريا لاستعادة مناطق لاتزال تحت سيطرة البشمركة

إسرائيل تتهم حزب الله بجرها للمستنقع السوري

العبادي إلى تركيا لتنسيق الضغوط على اربيل

مصر تحبط محاولة تسلل إرهابيين من ليبيا

برلمان العراق يستجيب لضغوط الصدريين باختيار مفوضية جديدة للانتخابات

المصالح الضيقة تضع موسكو على نفس المسافة من بغداد وأربيل

العزلة تبعد البارزاني عن الاضواء مع تلاشي حلم الانفصال

مذكرات اعتقال متبادلة تفاقم التوتر بين بغداد وأربيل

بغداد تستغرب دعوة واشنطن لإخراج المقاتلين الايرانيين من العراق

انتخابات كردستان العراق: لم يترشح أحد

العبادي والصدر في الأردن

أصوات كردية تنادي بعزل البارزاني وكوسرت رسول

هورست كولر في اجتماع مغلق مع أويحيى بشأن الصحراء المغربية

لا اعتراض أميركيا على التجارة بين ألمانيا وفرنسا وإيران

موعد مقترح للانتخابات البرلمانية في العراق أواخر الربيع


 
>>