First Published: 2017-10-11

أمر قضائي عراقي باعتقال المشرفين على استفتاء الأكراد

 

محكمة عراقية تصدر قرارا بضرورة اعتقال رئيس وأعضاء المفوضية المشرفة على إجراء الاستفتاء في الإقليم الكردي.

 

ميدل ايست أونلاين

بغداد تسرع اجراءاتها القضائية لمعاقبة الأكراد

بغداد - اصدرت محكمة عراقية الاربعاء امرا باعتقال رئيس واعضاء المفوضية التي اشرفت على اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان حول الاستقلال في 25 ايلول/سبتمبر الماضي، حسب ما قال متحدث رسمي باسم مجلس القضاء الاعلى.

وقال القاضي عبدالستار البيرقدار المتحدث باسم مجلس القضاء "اصدرت محكمة تحقيق الرصافة اوامر بالقبض على رئيس واعضاء المفوضية المشرفة على اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان، وفقا لشكوى قدمها مجلس الامن الوطني".

ويعقد مجلس الامن الوطني اجتماعاته برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي وعضوية عدد من الوزراء .

واشار البيرقدار الى ان اعضاء المفوضية ثلاثة، بينهم رئيسة المفوضية هندرين محمد صالح و ياري حاج محمد .

وردّت المحكمة العراقية العليا الأربعاء، طلبا لمجلس النواب (البرلمان)، يتعلق بإبداء الرأي بشأن الموقف من مشاركة نواب أكراد في استفتاء انفصال كردستان العراق، معتبرةً أن هذا الأمر ليس من اختصاصها

وقالت المحكمة الاتحادية، في بيان بثه التلفزيون الرسمي، إنها "تلقت بيان الرأي والفتوى من مجلس النواب عن الموقف من مشاركة نواب في استفتاء الإقليم، ومدى مخالفة ذلك لليمين الدستورية".

وأضافت أنه "ليس من اختصاصاتها إعطاء الرأي والإفتاء في الموقف موضوع كتاب مجلس النواب، وبناء عليه قررت رد الطلب من جهة عدم الاختصاص".

وتختص المحكمة الاتحادية العليا، بالدرجة الأساس في الفصل بالمنازعات التي تحصل بين الحكومة الاتحادية وحكومات الأقاليم والمحافظات والرقابة على دستورية القوانين والأنظمة النافذة وتفسير نصوص الدستور.

وكان البرلمان العراقي قد طلب مطلع أكتوبر/تشرين أول الجاري، رأي المحكمة الاتحادية فيما إذا كانت مشاركة نواب أكراد في الاستفتاء يخالف اليمين الدستورية لأعضاء البرلمان من عدمه.

وسبق أن كلف رئيس البرلمان، سليم الجبوري، مطلع أكتوبر/تشرين الاول الجاري، لجنتين برلمانيتين بتحديد أسماء النواب الذين شاركوا في استفتاء الانفصال الباطل الذي أجراه إقليم شمال البلاد، تمهيدًا لتعليق عضويتهم.

ويشغل الأكراد 53 مقعدا في البرلمان من أصل 328، ولكن عدد من شارك منهم في الاستفتاء ما زال غير معلن.

وفي خطوة تعارضها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم كردستان العراق، في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي، استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وإثر ذلك، بدأت بغداد فرض حظر على الرحلات الجوية الدولية من وإلى الإقليم عقب رفض حكومة الإقليم تسليم مطاري أربيل والسليمانية للحكومة العراقية.

وهددت بغداد بأنها ستعمل ما يلزم من إجراءات لفرض السلطات الاتحادية على الإقليم بموجب دستور البلاد.

الاسم Mhd bachir alasali
الدولة Sweden- Borl

هذا الاجراء صحيح قانونياًلا يجوز لهم اجراء الاستفتاء بدون موافقة الحكومة المركزية, و هؤلاء يركضون خلف الدولار بحجة وطن في الخبال

2017-10-11

 

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان

مفتاح حل أزمة قطر في طرق الأبواب القريبة

العزلة تدفع اربيل مكرهة للحوار مع بغداد

أمر قضائي باعتقال نائب البارزاني بتهمة 'التحريض'

عودة القوات العراقية تغير موازين القوى بكركوك

بغداد تحذر من إبرام عقود نفط مع كردستان

حظر النقاب لتحقيق الحياد الديني في مقاطعة كيبيك

الدولة الاسلامية تلوذ بالمعقل الأشد تحصينا بانتظار المعركة الفاصلة


 
>>