First Published: 2017-10-16

تركيا توظف الأزمة بين اربيل وبغداد في مطاردة المتمردين الأكراد

 

أنقرة تعرض مساعدة العراق في طرد مقاتلي حزب العمال الكردستاني من الأراضي العراقية محذرة كردستان من توفير ملاذ آمن لـ'الإرهابيين'.

 

ميدل ايست أونلاين

تحركات تركية ضد المتمردين الأكراد

اسطنبول - أبدت تركيا استعدادها للتعاون مع الحكومة العراقية لطرد مقاتلي حزب العمال الكردستاني المنظمة المصنفة ارهابية من قبل أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي، من الأراضي العراقية كما أعلنت وزارة الخارجية التركية الاثنين.

وقالت الوزارة في بيان "نحن مستعدون لأي شكل من أشكال التعاون مع الحكومة العراقية لإنهاء وجود حزب العمال الكردستاني على الأراضي العراقية".

ويخوض حزب العمال الكردستاني منذ 1984 تمردا داميا في تركيا مع قواعد خلفية في المناطق الجبلية في شمال العراق تتعرض تكرارا لقصف من الطيران التركي.

وتؤكد بغداد أن عناصر من حزب العمال الكردستاني متواجدون في كركوك وهو ما ينفيه مسؤولون أكراد عراقيون، لكنهم أقروا بوجود "متعاطفين" مع الحزب.

وأضافت وزارة الخارجية التركية في بيانها "تلقينا بارتياح تصريحات الحكومة العراقية القائلة بأن وجود عناصر من تنظيم حزب العمال الكردستاني الارهابي لن يتم التسامح معه في كركوك".

وحذرت الوزارة التركية حكومة إقليم كردستان من مغبة "مضاعفة الأخطاء الجسيمة التي ارتكبتها في الآونة الأخيرة".

وقالت إن "أولئك الذين يساعدون حزب العمال الكردستاني الإرهابي يجدون ملاذا آمنا في هذا الاقليم لكننا سنقوم بمحاسبتهم أيضا".

وعلقت شركات الطيران التركية رحلاتها إلى كردستان العراق، بموجب تعليمات صادرة من الحكومة العراقية وليس كخطوة انتقامية من أنقرة.

واقترح مجلس الأمن القومي التركي أيضا البدء في عملية استلام الحكومة العراقية للجانب الكردي من المعبر الحدودي بين الاقليم وتركيا.

ومحافظة كركوك الغنية بالنفط من أبرز المناطق المتنازع عليها بين بغداد وسلطات اقليم كردستان العراق فيما يتصاعد التوتر بين الطرفين منذ تنظيم استفتاء حول الاستقلال الشهر الماضي شمل خصوصا هذه المنطقة التي يعيش فيها أكراد وعرب وتركمان.

وفي هذا الاطار، شنت القوات العراقية هجوما في كركوك واستعادت السيطرة بشكل كامل الاثنين على حقول نفطية ومطار كركوك العسكري وأكبر قاعدة عسكرية في المحافظة كانت قوات البشمركة الكردية سيطرت عليها في 2014.

وتخشى أنقرة من أن يؤدي قيام دولة كردية على حدودها إلى تأجيج النزعة الانفصالية لدى الأقلية الكردية في تركيا.

الاسم Mhd bachir alasali
الدولة Borl

هذه فرصة ذهبية للقضاء على المليشيات الكردية المصنفة ارهابية في كل العالم. مرتزقة يلهثون خلف من يدفع لهم و ينفذون اوامرهم, و المتضرر الوحيد هو الاكراد المسالمين المخدوعين بوطن في الخيال.

2017-10-17

 

تدقيق حسابات عملاء سعوديين اجراء معمول به في كل العالم

بريكست ينزع عن لندن لقب قطب المالية العالمي

الحريري يعاهد أنصاره بالبقاء في لبنان دفاعا عن أمنه وعروبته

مصر تعتقل جواسيس تآمروا مع تركيا والاخوان لضرب استقرارها

تثبيت حكم سجني بسنتين في حق نبيل رجب لبثه أخبارا كاذبة عن البحرين

قبرص تتوسط لنزع فتيل الأزمة بلبنان

روايات عن 'جحيم مطلق' لمهاجرين كاميرونيين في ليبيا

واشنطن تطلب دعما أمميا لمساعدة الأقليات المضطهدة بالعراق

الأمم المتحدة تدعو أربيل لإلغاء استفتاء الانفصال

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يتريث في تقديم استقالته تجاوبا مع طلب عون

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها


 
>>