First Published: 2017-11-09

حصار الغوطة يسقط قواعد الطب تباعا

 

أطباء في المدينة السورية يلجأون لعمليات جراحية عبر فيسبوك وإعادة استخدام خيطان جراحة وقفازات وأنابيب تنفس وجرعات دواء وتخدير مخففة لإنقاذ الأرواح.

 

ميدل ايست أونلاين

اجتهاد يفرضه واقع الحرب

دوما (سوريا) - عمليات جراحية عبر فيسبوك، خيطان جراحة وقفازات وأنابيب تنفس يُعاد تعقيمها، نصف جرعة دواء وأخرى منتهية الصلاحية، حلول يلجأ اليها اطباء الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق لتقديم حد ادنى من الخدمات الطبية.

في غرفة جراحة أرضها متسخة وعمتها الحاجيات والصناديق، يشير الممرض أنس ضاهر (23 عاماً) إلى خيط انتهى الجراح لتوه من استخدامه، ويقول "بعد ان ننتهي من العمل به، نغسله ونعقمه مجدداً".

يخرج الممرض من غرفة العمليات وبدلاً من أن يرمي قفازه المليء بالدم في النفايات كما هو مطلوب بعد كل عملية جراحية، يغسله جيداً بالمياه والصابون ويرميه في سلة حمراء مليئة بالقفازات التي تنتظر تعقيمها لإعادة استخدامها.

في غرفة مجاورة، يعمل ممرضان على تنظيف وتعقيم القفازات، يرشانها بالبودرة ثم يضعانها في برطمان يضيفان إليه الحبوب المعقمة قبل إغلاقه لـ24 ساعة.

ويقول مدير قسم العمليات في مستشفى ريف دمشق التخصصي محمد العمر (32 عاماً) "نحن كفريق طبي في الغوطة الشرقية، نقوم بإجراءات غير مرغوب فيها طبياً وذلك عبر تعقيم غالبية المستهلكات الجراحية من القفازات الجراحية إلى الأنابيب وحتى الشفرات الجراحية والخيطان ولو بمقدار قطبة واحدة او سنتمتر واحد".

وبحسب القواعد الطبية فإن هذه المواد جميعها مخصصة للاستخدام لمريض واحد.

ووصل الامر بالأطباء الى الاكتفاء باعطاء المريض "نصف الجرعة المفروضة من مواد التخدير، فضلا عن انها تكون منتهية الصلاحية".

ونتيجة ذلك كله، اقتصر العمل على العمليات الجراحية الطارئة ووقف الأنواع الأخرى غير العاجلة.

وتعاني الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، من حصار خانق منذ العام 2013. ولا تصلها في بعض الأحيان المساعدات الإنسانية لأشهر طويلة ما دعا سكانها إلى ابتكار طرق جديدة لتأمين حاجياتهم.

جراحة عبر فيسبوك

في ظل النقص في الكوادر الطبية أصلاً، وانعدام القدرة على تعلم تقنيات جراحية جديدة، لم يجد اطباء في الغوطة الشرقية بدا من اللجوء إلى زملاء لهم في الخارج للاستعانة بخبراتهم مباشرة أثناء اجراء العمليات.

وفي تشرين الأول/اكتوبر الماضي، في غرفة عمليات في مستشفى ريف دمشق التخصصي، اجتمع أربعة أطباء من اختصاصات مختلفة لا تشمل جراحة الأطفال حول طفل رضيع يعاني تشوها في المريء.

عبر موقع فيسبوك، اتصل الأطباء بزميل لهم متخصص في جراحة الأطفال لمساعدتهم في اتمام عملية يجرونها للمرة الأولى.

يضع الطبيب حسام عدنان (44 عاماً) سماعتين في أذنيه يصلهما بهاتف جوال يحمله ممرض إلى جانبه. يبلغ زميله من الجانب الآخر بما يرى أمامه وينتظر منه الإرشادات.

ويقول عدنان "في الأحوال العادية، يتم تحويل عملية كهذه إلى دمشق، ولكن بسبب الحصار اضطررنا للقيام بها ... بالتواصل عبر الانترنت مع جراح أطفال خارج سوريا".

لم تكن العملية سهلة على الاطلاق. ويروي عدنان "تباطأ القلب للحظات، شعرنا بأن قلوبنا توقفت معه. قمنا بإنعاشه، عاد لينبض مجدداً وعادت البسمة للوجوه".

انتهت العملية بنجاح، إلا أن الطفل لم يتحمل مضاعفاتها لاحقاً نتيجة النقص في التغذية والأدوية الضرورية، فتوفي بعد 48 ساعة.

"لا نغطي شيئا"

في قبو صغير تفوح منه رائحة عطرة وتنتشر على جدرانه الأسلكة الكهربائية في مدينة دوما، ينهمك عمال في مؤسسة الشفاء في صنع مواد طبية بسيطة يعوضون بها النقص الكبير في الغوطة الشرقية.

يتفقد أحدهم آلة حديدية كبيرة لخلط دواء ضد القمل، ويركب آخر خيطانا بيضاء على آلة لصنع شاش الجراحة.

وفي غرفة قريبة تعبئ فتيات يرتدين مراييل زرقاء ويغطين وجوههن بأقنعة طبية مسحوق مضاد القمل في زجاجات صغيرة بنية.

ويقول عمار عبدو (30 عاماً)، الصيدلاني في مؤسسة شفاء، "ظهرت فكرة المشروع بعد الحصار الخانق على الغوطة الشرقية. نقوم بتصنيع سيرومات (مساحيق) غسل للجروح بسبب ندرة السيروم النظامي، كما نصنع مسحوقاً للقمل وكريمات أخرى للتقرحات الجلدية والجرب".

وتكتفي المؤسسة بآلة صغيرة لصنع الشاش لا تنتج سوى ثمانية كيلوغرامات يومياً، ولا تغطي سوى جزء محدود جداً من احتياجات الغوطة.

ويضيف عبدو "لا نغطي شيئاً تقريباً ولكن نحاول قدر الإمكان... نوع من بديل في الوضع الذي نحن فيه".

ورغم كون الغوطة الشرقية إحدى اربع مناطق يشملها اتفاق خفض التوتر لكن دخول المساعدات لا يزال خجولاً، ما يفاقم معاناة المدنيين.

وتصاعدت اخيرا أصوات منددة بالحصار بعد وفاة طفلين نتيجة مضاعفات سوء التغذية.

وطالبت الامم المتحدة الخميس باجلاء 400 مريض بينهم 29 يواجهون خطر الموت، من الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام السوري منذ 2013.

ونتيجة النقص في المواد الغذائية المخصصة للاطفال، لم يجد أهل الغوطة أمامهم سوى ابتكار مكملات غذائية خاصة بهم من الأرز والقمح وحتى الشعير في بعض الأحيان.

وفي أحد مراكز الاغاثة في دوما، ينهمك عمال في تعبئة أكياس نايلون بالنشاء وقليل من السكر، فيما ينتظر أباء وامهات في الخارج للحصول على هذه المكملات الغذائية.

في منزلها المتواضع الخالي من الأثاث في دوما، تضع سوزان (30 عاماً) بودرة الأرز مع قليل من المياه فوق اداة صغيرة لاشعال الفحم لتطعم طفلتها ابنة الاشهر التسعة.

وتقول سوزان التي وضعت نقاباً غطى كامل وجهها "هذا الأرز لا يكفيها شهراً... غالبية الاوقات اطعمها اللبن فقط".

 

احباط وعزوف يرافقان الانتخابات المحلية بالجزائر

قطر تداري شح العملة ببيان تطميني للمستثمرين الأجانب

ليبيا تحقق في فضيحة سوق العبيد لاحتواء غضب دولي

السعودية تعزز خطوات الانفتاح بتأشيرات سياحية للأجانب

التعاون الليبي الأوروبي يثمر انحسارا كبيرا في عدد المهاجرين غير الشرعيين

حركة النجباء مستعدة لتسليم أسلحتها للجيش العراقي بشروط

أمير الكويت يغادر المشفى بعد تعافيه من وعكة صحية

مليشيا النجباء تتهم واشنطن بـ'تقنين' الإرهاب

الحريري يشيد بـ'صحوة' اللبنانيين

العراق يطلق عملية عسكرية لتطهير الصحراء الغربية من الجهاديين

تشكيلة هائلة من المرشحين لا تثير الاهتمام في الجزائر

حماسة لدى مبعوث الصحراء المغربية في بداية المهمة

دفعة جديدة من جماعات قطر على قوائم الإرهاب في الخليج

اجتماع ضباط من غرب وشرق ليبيا يؤسس لتوحيد الجيش

القاهرة توسع اجراءاتها ضد الدوحة بفرض تأشيرات على القطريين

مصر تدمر عشر شاحنات أسلحة على الحدود مع ليبيا

فرنسا تطرح مبادرة في مجلس الأمن لإدانة تجارة الرقيق في ليبيا

قطر بلا أي سند في شكواها لدى منظمة التجارة العالمية

تدقيق حسابات عملاء سعوديين اجراء معمول به في كل العالم

بريكست ينزع عن لندن لقب قطب المالية العالمي


 
>>