First Published: 2017-11-18

ما الذي سيتم طرحه في إجتماع القاهرة؟

 

إيران هي قوة الخراب الأولى الآن في المنطقة والتي تعمل على تفكيكها بمنهجية.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: منى سالم الجبوري

لم تعد دول المنطقة تطيق البقاء مكتوفة الايدي أمام التمادي المستمر لإيران في التدخل بالشٶون الداخلية لها ولاسيما وإنها تستخف بكل النداءات والدعوات الصادرة إليها والتي تطالبها بالكف عن ذلك وليس فقط تواصل تدخلاتها وانما تعلن عن تمسكها بها بل والانكى من ذلك إنها تصف تدخلاتها بالشرعية وإنها قد جرت وتجري بناء على طلب من حكومات الدول التي تخضع لنفوذها، وهو عذر أقبح من الذنب إذ أشبه ما يكون بأن يدعو الجلاد الضحية للدفاع عنه!

الاجتماع الوزاري الطارئ للمجلس الوزاري للجامعة العربية المقرر عقده يوم الاحد بناء على دعوة وطلب من السعودية، مخصص كما هو معروف لبحث الانتهاكات الايرانية في المنطقة، إذ صار من الصعب جدا ضمان أمن وإستقرار المنطقة في ظل بقاء وإستمرار التدخلات الايرانية، ولاسيما وإن هذه التدخلات تجري بسياق يخدم المصالح العليا لإيران خصوصا من حيث مصادرة القرار السياسي للدول الخاضعة للنفوذ الايراني وجعلها تدور في مدارات إيرانية بحتة.

هذا الاجتماع الذي يأتي في ظل تصعيد أميركي غير مسبوق ضد إيران وكذلك خطاب اوربي يغلب عليه نوع من التشدد ازاء طهران وتلبد الاجواء تماما بين الرياض وطهران، الى جانب الصاروخ الايراني الذي أطلقه الحوثيون على الرياض، يعتبر إجتماعا ملفتا للنظر لأن الاجواء التي تحيط به غير عادية، ولذلك فإن هناك توقعات بخروجه بقرارات حاسمة وحازمة نوعا ما وقد يكون فيها نوعا من التناغم والتنسيق مع المواقف الدولية من أجل تشديد الضغوطات أكثر على إيران وإجبارها على الاذعان للمنطق والكف عن تدخلاتها، غير إن النقطة المهمة التي يجب على هذا الاجتماع مراعاتها، هي إنه لا بد لدول المنطقة أن تكون لها قراراتها الخاصة بها والمنطلقة في ضوء مصالحها وإعتباراتها الخاص وليس أن تبقى ماضية في إلقاء كراتها في السلات الاوروبية والاميركية.

من المهم جدا في إجتماع الاحد القادم للمجلس الوزاري للجامعة العربية أن يكون هناك نوعا من التركيز الخاص على ملف الحرس الثوري الايراني، ذلك إن التدخلات الايرانية في المنطقة تجري في ظل إشرافه وتوجيهاته وهو من يقوم بتنفيذ المخططات ويطبقها في بلدان المنطقة، ولهذا فإنه من الضروري جدا أن تكون الرسالة العربية الموجهة من هذا الاجتماع لإيران تتضمن تصنيف الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب، حيث إن تجاهل هذا الجهاز المصنف من جانب وزارة الخزانة الاميركية ضمن قائمة المنظمات الارهابية، سوف يخدم الاستراتيجية الايرانية في المنطقة، ولكن العكس سيكون بمثابة توجيه صفعة قوية لطهران ليس في وسعها وفي ظل الظروف والاوضاع الحالية لها أن ترد عليه، ويجب على الوزراء العرب أن يضعوا في حسبانهم كيف إن إيران قد قامت دائما بإستغلال أوقات الازمات والفوضى لتعزز من نفوذها وتنفذ مخططاتها في المنطقة، فإن هذا يوم بلدان المنطقة والايام دول والبادئ كان وسيبقى هو الاظلم.

 

منى سالم الجبوري

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

تسمين الخراف قبل العيد هدية الطبيعة للمستثمرين . دول مجلس التعاون الخليجي تم تسمينها ككبش سني لكي ينطح الذئب الشيعي ، عملية الاستنجاد بعيني اللثعلب اليهودي يمكن أن تعكس صور الصراع فوق مساحات مخلوطة. الغابة في النهار تشبه الليل.

2017-11-18

 
منى سالم الجبوري
 
أرشيف الكاتب
الجميع خاسرون
2018-02-13
عن زيارة ماكرون المرتقبة لإيران
2018-02-06
الثورة والمرأة وإيران
2018-02-04
سيعود روحاني بخفي حنين
2018-02-02
ماذا لو سقط النظام الايراني؟
2018-01-30
طهران تتحدى الشعب
2018-01-28
هل يصلح خامنئي ما أفسده هو والدهر؟
2018-01-26
المفسدون في الارض
2018-01-24
ماذا وراء موافقة طهران للتفاوض على صواريخها؟
2018-01-19
عن هروب خليفة خامنئي من ألمانيا
2018-01-13
المزيد

 
>>