First Published: 2017-12-31

عيد ميلاد موحد للأفغانيين في الأول من يناير

 

الأهل يدونون تاريخ ميلاد أبنائهم على قصاصات ورق يضعونها داخل المصحف بهدف عدم تضييعها في ظل تردي نظام الأحوال الشخصية.

 

ميدل ايست أونلاين

كثيرون لا يعرفون التاريخ الفعلي لولادتهم

كابول - يحتفل صمد علوي في الأول من يناير/كانون الثاني بذكرى ميلاده، والأمر عينه يسري على أبنائه وزوجته والآلاف من مواطنيه... ففي افغانستان التي تعاني دوائر الأحوال الشخصية فيها وضعا مترديا، اختير رأس السنة كيوم ميلاد كثر ممن لا يعرفون تاريخ مولدهم الفعلي.

ويتمتع هذا التاريخ بشعبية كبيرة لدى الأفغان نظرا لسهولة حفظه. ففي بلد يتبع التقويم الهجري الشمسي وحيث يصادف الاثنين 11 جدي 1396، يجنب اختيار يوم 1 يناير/كانون الثاني كتاريخ مولد الخوض في حسابات معقدة.

ويوضح صمد (43 عاما) لوكالة فرانس برس "عندما أنشأت حسابي عبر فيسبوك في 2014، كان من الأسهل لي اختيار تاريخ 1 يناير/كانون الثاني. شبكة الانترنت كانت بطيئة ومن الصعب علي تحويل تاريخ مولدي وفق التقويم الغربي".

هذا العامل في المجال الانساني فعل الأمر نفسه مع زوجته وابنيه المراهقين. بعدها أدرك أن 32 من أصدقائه عبر الشبكة الاجتماعية قاموا بالأمر عينه. وفي العام الماضي، توجه بمعايدة جماعية لهؤلاء متمنيا لهم ذكرى مولد سعيدة.

ويقول مازحا "يبدو أن جميع الأفغان يحتفلون بعيد ميلادهم في الأول من يناير/كانون الثاني".

ويحتفل بانطلاق العام الجديد او النوروز في 21 مارس/آذار في افغانستان وايران، البلدان الوحيدان في العالم اللذان يتبعان التقويم الهجري الشمسي.

وبالتالي مع انطلاق الربيع في أنحاء واسعة حول العالم، ستكون الاحتفالات بالسنة الجديدة 1397 في أوجها في كابول وطهران.

غير أن هذا الوضع لا يرتبط حصرا بالطفرة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في افغانستان حيث 8,5 ملايين شخص من سكان المدن يستخدمون الانترنت.

فكثيرون من الأفغان يختارون موعد ذكرى مولدهم بأنفسهم لأسباب مختلفة، إما لكون لا تاريخ ميلاد رسميا لهم أم لكون هذا التاريخ خطأ أو بسبب عدم وجود شهادات ولادة.

مظهر خارجي

ويحدد أعمار البعض تبعا للفصول أو الأحداث التاريخية. أما البعض الآخر فيستعين ببطاقة الهوية الأفغانية أو ما يعرف محليا بالتذكرة. وفي الخانة المخصصة لتاريخ الميلاد على هذه الوثيقة الرسمية، يمكن قراءة "العمر يحدد بحسب المظهر الخارجي".

ويقول عبدالهادي الذي يحتفل الاثنين رسميا بعيد ميلاده الخامس والثلاثين "تذكرتي تشير إلى أني كنت في الثالثة من العمر سنة 1365 بالتقويم الهجري (1986 ميلادي). البطاقة أنجزت في هذه السنة".

ويتساءل "لا توجد أي مساحة مخصصة لتاريخ الميلاد على التذكرة. كيف يمكن للمرء أن يذكر تاريخ ميلاده اذا لم يكن له أي تدوين رسمي؟"

غير أن الوضع يتطور تدريجا. ففي السنوات الأخيرة، بدأت المستشفيات في المدن الكبرى تسليم شهادات ولادة للمواليد الجدد وهو ما حاولت الأجيال السابقة الحصول عليه من دون جدوى.

وتسعى السلطات أيضا إلى خوض مجال بطاقات الهوية الالكترونية التي تلحظ ذكر تاريخ ميلاد حاملها. غير أن المشروع متوقف منذ زمن بفعل الصعوبات التقنية ونظرا إلى البطء الشديد في شبكة الانترنت ما يعيق الاجراءات الالكترونية إضافة الى غياب الاجماع السياسي على هذا الموضوع.

وفي غياب الوثائق الرسمية، يضطر بعض الأهل بصرف النظر عن مستواهم التعليمي إلى تدوين تاريخ ميلاد أبنائهم على قصاصات ورق يضعونها بعدها في داخل نسخ من المصحف بهدف عدم تضييعها.

ويأمل صمد في أن يكون "لجميع الأفغان يوما ما تاريخ ميلاد خاص كي لا يعود لوسائل التواصل الاجتماعي أن تحدد عنهم عمرهم".

 

الخرطوم تحتج رسميا على تعرض سودانيين للتعذيب في ليبيا

مصر تضيق الخناق على المتشددين في العريش

معركة لي أذرع بين الأطباء المقيمين والحكومة الجزائرية

البحرين تعلق خطط التقشف حتى الاتفاق على برنامج جديد للدعم

العبادي يخشى ضياع موازنة 2018 بالخلافات السياسية

بغداد تتحرك بمحاذير أمنية لحل أزمة النازحين

سياسي يميني ايطالي يدعو لفرض وصاية ايطالية على ليبيا

عملية عسكرية عراقية بحثا عن جيوب الجهاديين جنوب الموصل

مصر تحتجز سامي عنان بتهم مستمدة من إعلانه الترشح للرئاسة

واشنطن تلاحق مخدرات حزب الله في بيروت

تعديل قانوني يمنع ترشح الحشد الشعبي للانتخابات في العراق

لا تراجع عن المطالب الـ13 لإنهاء مقاطعة قطر

واشنطن تطالب 6 شركات طيران شرق أوسطية بتعزيز فحص الشحنات

البرلمان العراقي يثبت موعد الانتخابات

جثث الجهاديين تعدم الحياة في الموصل القديمة

مصر تسأل إثيوبيا عن تصريحات مفاجئة حول سد النهضة


 
>>