أوبرا دبي تستضيف حفلين موسيقيين لإياد الريماوي

المؤلف الموسيقي السوري يستعد لتقديم حفلين ضخمين في دبي أوبرا تحت عنوان "رسائل حب من دمشق 2021".


الريماوي أول فنان عربي يوقع مع شركة سوني ميوزك العالمية


أعمال تعزف للمرة الأولى على خشبة المسرح 

يستعد المؤلف الموسيقي السوري إياد الريماوي لتقديم حفلين ضخمين في دبي أوبرا تحت عنوان "رسائل حب من دمشق 2021". حيث سيكون عشاق موسيقى الريماوي على موعد مع ليلتين من سحر الموسيقى التي تلامس الروح عبر النمط الموسيقي الخاص الذي اشتهر به الريماوي. ويقدم الريماوي في حفليه المقرر إقامتهما يومي 11 و 12 فبراير/شباط المقبل أعمالاً تعزف للمرة الأولى على خشبة المسرح مثل "الحرملك" و"مسافة أمان"، إلى جانب أعماله الشهيرة: "العراب" و"الندم" و"قلم حمرة".
وصرح الموسيقار إياد الريماوي قائلاً: إن التواجد في دبي اليوم، وتحديدا في دار الأوبرا إلى جانب أكبر العروض العالمية، يأتي خطوة مكملة لمجموعة الخطوات باتجاه مشروع كبير هدفه الوصول إلى أكبر المسارح العالمية والتعريف بموسيقانا التي سررنا جدا بالأصداء التي وصلتنا عنها من مختلف الجنسيات التي حضرت الحفل الأول في قاعة أرينا بدبي "أكتوبر/تشرين الأول 2018".
وقال صلاح منصور المنتج التنفيذي لـلمشروع الموسيقي "رسائل حب من دمشق"، إن العودة إلى دبي بعد النجاح الكبير لرسائل حب من دمشق في مركز التجارة العالمي عام 2018، كانت من أجل وضع هذا المشروع جنباً إلى جنب أمام أهم الأعمال الموسيقية العالمية التي تقدمها هذه الدار المرموقة "دبي أوبرا"، ولفتح نافذة أوسع لتقديم هذا المشروع الموسيقي من دبي التي باتت عاصمة الأحداث الفنية الكبرى في المنطقة خاصة، وأن دبي أصبحت مركز الجذب الرئيسي في العالم بعد نجاحها في إدارة أزمة كورونا وما خلفته من أثار على عموم البشرية.
من جهته، قال د.عدنان برانبو، المدير التنفيذي لشركة أرابيان إنترتايمنت هاوس المنتجة للحفل، إن اختيار مشروع "رسائل حب من دمشق 2020" للمؤلف الموسيقي السوري إياد الريماوي لتكون باكورة لأعمال الشركة، جاء انسجاماً مع أهداف الشركة بالاتجاه نحو تنظيم وتقديم أعمال موسيقية فنية راقية المستوى تحترم ذوق الجمهور، عبر تقديم إبداعات العالم العربي للعالم، وتنظيم حفلات لكبار فناني العالم للجمهور في منطقة الشرق الأوسط وذلك في دبي التي تعتبر عاصمة الأعمال الفنية الكبرى في المنطقة.
يذكر أن إياد الريماوي مؤلف موسيقي سوري ولد في دمشق، ويعتبر حالياً من أهم المؤلفين الموسيقيين في المنطقة، حيث نجح بتشكيل نمط موسيقي خاص به من خلال مقطوعات موسيقية حالمة بقالب أوركسترالي غربي. وقد قدّم العديد من الأعمال الموسيقية التي وجدت مكانها في ذاكرة الجمهور.
وقد كان إياد الريماوي، من خلال ألبومه الأول "حكايا من دمشق 2012"، أول فنان عربي يوقع مع شركة سوني ميوزك العالمية. وقد استضافت دبي الحفل الأول لإياد الريماوي في قاعة آرينا العملاقة التي تتسع لنحو ثلاثة آلاف متفرج، حيث ظل جمهور الحفل يردد مع الريماوي وفرقته أجمل الأغنيات التي علقت في الذاكرة من عالم الدراما الغني. وقد شاركت في الحفل المغنيتان السوريتان ليندا بيطار، وكارمن توكمه جي اللتان تمتلكان طاقة صوتية خاصة تساعد على أداء مختلف المقامات العربية والغربية.