الكويت تقيم معرضا افتراضيا دوليا للخط العربي

المعرض يضم أكثر من 100 خطاط من 32 دولة من العالم، وأكثر من 370 عملا فنيا موزعة على ثلاثة أجزاء. 


الجزء الأول من المعرض يحمل شعار: سيجعل الله بعد عسر يسرا


الجزء الثاني يحمل شعار معرض استشفاء جمالي 1 والجزء الثالث: معرض استشفاء جمالي 2


شعاران لهما أكثر من دلالة في الوضع الراهن

بمبادرة من مجموعة من فناني الخط العربي بدولة الكويت، وبرعاية ثلث ناصر عبدالمحسن السعيد الخيري؛ افتتح أول معرض افتراضي دولي لفن الخط العربي بالكويت بمشاركة أكثر من 103 خطاطين من 32 دولة من العالم، وأكثر من 374 عملا فنيا موزعة على ثلاث أجزاء: الجزء الأول من المعرض يحمل شعار: سيجعل الله بعد عسر يسرا، والثاني: معرض استشفاء جمالي 1. والجزء الثالث: معرض استشفاء جمالي 2. شعاران لهما أكثر من دلالة في الوضع الراهن، فيما يخص تأثير المجال الفني للخط العربي في المجتمعات، باعتباره عنصرا أساسيا بما له من خصوصيات وبيان وطقوس ومميزات وبلاغة وأشكال جمالية. ومن هنا يكتسب أهميته في التأثير في الوقت الآني، ويشكل مجالا خصبا في المعالجة الفنية لمختلف القضايا، ومنها القضية الوبائية الحالية. 
وبذلك يعد هذا المعرض الدولي مبعثا للأمل والطمأنينة للخروج من الظروف الاستثنائية التي فرضتها الجائحة، ويشكل مواجهة فنية ضد هذا الوباء، قصد التخفيف من آثاره السلبية على المستوى الاجتماعي والنفسي والصحي. 
وحسب  المستشار فريد عبدالرحيم العلي رئيس مركز الكويت للفنون الإسلامية؛ فإن هذا المعرض يهدف إلى إرسال رسالة إنسانية صادرة من مبادئ الكويت وثقافتها النابعة من امتدادها العربي والإسلامي، تعزز الأخوة وتدفع إلى التماسك في وجه التحديات التي تفرضها الجائحة، وتذكرنا بالقيم والمعاني التي تمنحنا القوة في مواجهة المصاعب أيَّا كانت. 

فن تشكيلي
تأثير المجال الفني للخط العربي في المجتمعات

الخطاطون المشاركون في المعرض:
•    إبراهيم العرافي - السعودية - إبراهيم المصراتي – ليبيا-  اعجاز رحيم – باكستان -    أحمد الأسمر- فلسطين –أسيب مصباح – أندونيسيا –أبرار الحليل – الكويت – احمد أبونايف – سوريا – امحمد صفار باتي – الجزائر – أمين المؤدن – لبنان – أمير فلسفي – ايران – إيهاب ثابت -الأردن – ايزابيلا ماريا – بولندا – حجاج نور الدين – الصين – حسام المطر – السويد – ثريا سيد – بريطانيا – تاج السر حسن – السودان – حسن السرى – اليمن – جورى يوسف – الهند – باندو كازومي – اليابان – أسماء السريج – السعودية – أشرف هيرا – باكستان – أيمن حسن – سوريا – بدر العجمي – عمان – بزار الاربيلي – العراق – بلعيد حميدي – المغرب – بشار عالوه – السعودية – جاسر الشمري – الكويت – جاسم معراج – الكويت – جمال عبد الرحمن – الكويت – جمال الكباسي – السعودية – جمال نجا – لبنان – حسين مقيم – الكويت – حمد اشكناني – الكويت – حمود الجفران – الكويت - علي طوي – تركيا -  علي ممدوح – مصر - علي البوسيفي – ليبيا - عمر الجمني – تونس - عوني النقاش – العراق - فاطمة البقالي – الإمارات - فرهاد قورلو – تركيا - فريد العلي – الكويت - ماجد اليوسف -العراق/ السعودية - مأمون يغمور – سوريا - مثنى العبيدي – العراق - محمد أوزجاي – تركيا - محمد أبوزيد – المغرب - محمد مندي – الإمارات - بدوي الديراني – سوريا - محمد زكريا – الولايات المتحدة الأمريكية - مختار شقدار – السعودية - مروة نور – تركيا - محفوظ ذنون – العراق - مسعد خضير البورسعيدي – مصر - مشاعل الطرابلسي – الكويت - مصطفى النجار – سوريا - محمود هواري – سوريا - محمود جعفر – مصر - مختار أحمد – الهند - منيب أوبرادوفيتش – البوسنة - نورية جارسيا – أسبانيا - ناصر النصارى – اليمن - ناصر الميمون – السعودية - وحيد جزائري – إيران - وسام شوكت – العراق - وليد الداية – لبنان - يوشع عبدالله – نيجيريا- يعقوب أبو شاورية – الأردن - حميد الخربوشي –المغرب- حسن جلبي – تركيا - حسن رضوان – السعودية - خليل الزهاوي – العراق - خير الدين خزام – لبنان - روضان بهية – العراق - نصار منصور – الأردن - محمد الحداد – سوريا - نهاد دخان – الولايات المتحدة الأميركية - داود بكتاش – تركيا - رشيد بت – باكستان - زكي الهاشمي – اليمن - سامي الغاوي – عمان - سلمان أكبر – البحرين - سيد إبراهيم – مصر - صباح الأربيلي – العراق - صلاح عبدالخالق – مصر - صلاح الدين شيرزاد- العراق - عادل منادي – إيران - عباس الساري – البحرين - عامر بن جدو – تونس - عبد الباقي أبوبكر – ماليزيا - عبدالرحيم كولين – المغرب - عبدالأمير البناي – الكويت - عبدالله النجار – الكويت - عبدالرزاق الفرج – سوريا - عبدالناصر المصري – سوريا - عبدالعزيز العوضي – الكويت - عتيقة سحيمي – سنغافورة - عبدالاله ابوجيش – سوريا - عدنان الشيخ عثمان – سوريا - عصام عبدالفتاح – مصر - عفان الصالحين – تايلاند - عقبة الخيرات – سوريا.
وتعتبر الأعمال المقدمة في هذا المعرض ذات أهمية بالغة في تطور المجال الفني للخط العربي، وهي تبرهن في الآن نفسه على المجهودات التي ما تفتأ تقدمها دولة الكويت للخط العربي.