شمس الدين بالعربي يحلق في طريق العالمية بعلبة رسم للأطفال

الأمم المتحدة ومجلة "مؤثرون" الأميركية وعدد من نجوم هوليوود يحتفون بالرسام الجزائري.


بلعربي يود أن يخصص جزءا من وقته لرسم رموز الثقافة والفن والدين والأدب في عالمنا العربي


جده قدور بلعربي تتلمذ على يد العالم والفقيه لعجال بلطرش

إذا غامرت في شرف مروم، فلا تقنع بما دون النجوم، قالها الشاعر العربي يوما فصارت نبراسا للعديد من المثابرين والمجتهدين في عالمنا للوصول إلى مبتغاهم من خلال الصبر المتواصل على الأذى وتذليل جميع الصعاب التي تعترض مسيرتهم لتحقيق أمانيهم المشروعة وتجسيد الحلم. 
ورسام الافيش الجزائري شمس الدين بلعربي، وهو فنان تشكيلي متخصص بتصميم ملصقات الأفلام العالمية (الأفيش) من مواليد 1987 بعين تادلس التابعة لولاية مستغانم الجزائرية، يعد واحدا من هؤلاء المجتهدين، ولكل مجتهد نصيب كما يقولون، فهذا الرسام المثابر الذي يطور مهاراته وينمي موهبته باستمرار، بدأ حياته راعيا للغنم قبل أن يمارس حرفة الرسم داخل منزله القديم الذي يضم بين جنباته عائلة مكونة من ستة أفراد هو أكبرهم سنا، ليشق طريقه بعد ذلك بهمة حديدية وعزيمة لا تلين حتى وصل إلى العالمية، وقد سبق لي أن أجريت حوارا معه قبل عامين، إلا أن ما استجد مؤخرا في مسيرته الواعدة من تطورات وتكريمات حملني على إجراء حوار جديد معه، ولعل نشر مسيرته الفنية في موقع تابع للأمم المتحدة كان من أبرزها، وتعرفه على النجم الهوليوودي فينسنت لين وهو أحد مبعوثي السلام في المنظمة حاليا، حيث قال بلعربي: 

cinema
بدأ حياته راعيا للغنم قبل أن يمارس حرفة الرسم 

معرفتي بالنجم فينسنت لين، بدأت عندما كنت أشاهد أفلامه في صالة السينما، وأنا طفل صغير، مع أن طفولتي كانت صعبة وتدريجيا بدأت اطلع على تاريخ النجم فنسنت لين، فوجدته يمتلك اطلاعا واسعا على الثقافة الشرقية ولاسيما العربية، منها فأرسلت له رسالة مشفوعة بلوحة له ولوالديه وقصصت عليه قصتي فأعجب بها ثم أخذ يكتب عنها وقام بنشرها في الموقع التابع لعمله في الأمم المتحدة وهذا شرف كبير لي.
ويتابع بلعربي قائلا: أنا أعتبر أن الثقة بالله تعالى هي نجاح بحد ذاتها، لقد كنت فقيرا ولم تتوفر لي سوى علبة ألوان مخصصة للأطفال فنجحت بالصبر والمثابرة والتوكل على الله من إيصال صوتي ولوحاتي إلى العالم ليكون ذلك التحدي والإصرار بمثابة رد على بعض من يتنصلون من معقتداتهم ودينهم وينسلخون عن هويتهم مقابل تحقيق الشهرة المذلة، وقد قلت صراحة للسيد فينسنت لين بأني أقرأ القرآن الكريم وأصلي وببركاتهما حققت نجاحي والحمد لله، ولم أجد حرجا في ذلك البتة، فعندما تحترم نفسك يحترمك الآخرون.
وقد صنفت من قبل مجلة مؤثرون الأميركية الشهيرة INFLUENTIAL PEOPLE MAGAZINE  كشخصية مؤثرة لعام 2020، وكتبت المجلة عن مسيرتي الفنية تقريرا مطولا في ثلاث صفحات مرفقة ببعض رسوماتي التي نشرت مع التقرير فضلا عن غلافها، فيما تلقيت رسالة خاصة من وزيرة الثقافة البلجيكية وبعض الشخصيات السياسية من مختلف أنحاء العالم اعترافا بما أبذله من جهود حثيثة ضحيت من أجلها بالكثير والكثير، لقد بذلت مجهودا كبيرا لمواجهة الانحطاط والرداءة التي تحيط بنا من كل حدب وصوب، فأنا سائر على خطى الأوائل من المثابرين والمناضلين والمبدعين والمجتهدين من تلكم النبتات العنيدة التي تنمو وسط الصخور ولا تأبه لها .
  وقد حقق بلعربي أكبر إنجاز في حياته تمثل بإدخال اللغة العربية في كتاب هوليوود العالمي BUKS OF AMERICA حيث طلب نشر قصته باللغة العربية، وهذه هي المرة الأولى في تاريخ هوليوود التي تكتب فيها قصة باللغة العربية ضمن مطبوع سينمائي مكتوب كله باللغة الإنجليزية، وعلق على ذلك قائلا: تحقق ذلك بتوفيق من الله عز وجل وحده، فقد طلبت منهم نشر قصتي باللغة العربية في كتاب هوليوود العالمي المكتوب باللغة الإنجليزية إلى جانب نجوم وعمالقة الفن العالمي أمثال Éric Robert و Robert Gatewood و Aki Aleong  وغيرهم كثير، ولعلها أول المرة في تاريخ هوليوود !
ويود الفنان الجزائري شمس الدين بالعربي أن يخصيص جزءا من وقته وجانب من عمله لرسم رموز الثقافة والفن والدين والأدب في عالمنا العربي، كما ينوي رسم جده الحبيب والذي يعد واحدا من علماء الجزائر وهو الحاج قدور بلعربي، الذي تتلمذ على يد العالم والفقيه لعجال بلطرش، إضافة إلى مشاريع اخرى سيتركها مفاجأة لجمهوره في وقتها .
يحلم بلعربي بالتمثيل في هوليوود، ولكنه حتى الآن لم يتلق دعوة لتأدية دور ما في فيلم هوليوودي، ويرى أنه إذا ما سنحت الفرصة ووجد أن الدور يتلاءم مع شخصيته ولا يتعارض مع قيمه الدينية ومبادئه الأخلاقية فسيقول: مرحبا به وأهلا  .
ويوضح الفنان الجزائري أنه يرسم من أجل الحياة والسلم والتعايش والطفل، يرسم للمجتمع وللإنسانية جمعاء شريطة أن لا يضيق  ذلك على حريته الدينية ومبادئه الوطنية والأخلاقية والاجتماعية.
ومؤخرا تلقى عرضا من مدير مهرجان وهران للفيلم العربي أحمد بن صبان، وهي مبادرة جميلة ورد اعتبار ولاريب، إضافة إلى ذلك يقول بلعربي: لقد وقف إلى جانبي وساندني وزير الصناعات السينمائية يوسف السحري بإقامة المعرض المذكور وأتوسم خيرا من تلكم الدعوة وذلكم الاسناد الذي أتلقاه في هذا المجال .
يشار إلى أن بدايات الفنان الجزائري شمس الدين بالعربي، كانت في مرحلة الطفولة حيث كان مهتما بالرسم، وفي طريق عودته إلى المنزل يوميا كان يرمق بعض الصحف وهي ملقاة على جانب الطريق وكانت تجذبه صور نجوم السينما فيها فيلتقطها ويتأبطها ليرسمها في منزله القديم، ولعل عيشه بكنف عائلة فقيرة جدا إضطره لإمتهان الرسم كحرفة بدأت بتزيين المحال التجارية والديكور أولا. وهكذا كانت البداية، فالسينما بالنسبة له كانت حافزا كبيرا لرسم ملصقات ولقطات الأفلام حتى عقد العزم على بناء ورشة عمل صغيرة إلى جانب المنزل، وبدأ يبعث برسوماته إلى شركات الإنتاج السينمائية الأميركية برغم أن تلكم اللوحات كانت مرسومة بأدوات بسيطة، وهكذا لسنين حتى تبسّم له القدر وتواصل المنتج الأرجنتيني خوان مانويل اولميدو معه بعد أن شاهد أعماله وأعجب بها، وطلب منه عمل ملصق لفيلمه "الضربة القاضية" بطولة الممثل العالمي محمد قيسي، الشهير بدور (Tong po) والمعروف ضمن الشخصيات السينمائية في عقد الثمانينيات، وهكذا حتى تم تسجيل اسمه في القاموس العالمي للسينما العالمية  IMDB.

وأردف بالعربي: بحمد الله لقد نجحت في إعادة فن الافيش التقليدي إلى الساحة الفنية، أما بالنسبة إلى الإضافات التي أسهمت فيها لإثراء هذا الفن فكانت عبر الرسم الزيتي والتركيز على المبالغة الفنية في الظل والنور، والكتابة بخط عصري جميل، واستعمال الألوان الجذابة الممزوجة بطريقة الذوبان اللوني لإبرازها قريبا من الصورة الواقعية، لقد أعدت تركيب الملصق المرسوم وأخرجته من دائرة اللوحة التشكيلية إلى رسم مركب بأبعاد مختلفة لتقريب فكرة الفيلم للمتلقي والتعريف بمضمون الفيلم، وفي بعض الأحيان استعمل الصورة الحقيقية وأضيف لها تزيينات فنية بالريشة بما تعجز الآلة الرقمية عن إضافتها"، مشيرا إلى أن الوصول إلى نجوم هوليوود كان صعبا جدا بحكم التعقيد في كيفية الاتصال بهم نظرا للكم الهائل من الرسائل التي تصلهم من المعجبين وكيفية عرض أعمالك وكيفية إقناعهم بعمل جديد مختلف وأنه سينال إعجاب الناس، زد على ذلك أن لهم فريق عمل خاص بهم، كل هذا شكل عائقا أمامي، ولكن وبعد الاتكال على الله وبالصبر والتكرار والعمل المستمر لسنين تم التوصل إلى النتائج المرضية.
وتابع رسام الأفيش الجزائري: لاشك ان الأفيش الأقرب إلى قلبي هو افيش فيلم : Chinese Hercules The Bolo Yeung Story  وهو فيلم وثائقي يروي قصة الممثل الأسطورة بولو يونغ، ويتناول مسيرته الفنية، وكان لي شرف تصميم ملصق هذا الفيلم الوثائقي التاريخي، أما عن أحب الملصقات التي لم أصممها وتمنيت لو أنني صممتها فهي فيلم "قلب الأسد" الذي صممه الفنان جون الفين، وملصق فيلم "ليجيونير". 
منوها إلى أنه يتمنى افتتاح مدرسة عالمية للشباب العربي بغية إبراز مواهبهم وأنه على استعداد تام لإعطاء كل ما عنده من عصارة خبرة وتجربة في ذلك إلى الموهوبين الشباب لإنتشال الكثير من تلكم المواهب الشابة الحالمة والواعدة من برك الركود والبطالة الخانقة.