فنانو المدينة المنورة التشـكيليون يتحسسون الهوية

الفنان يعمد إلى بناء منظومة كلية تجمع كل خواطره وأحاسيسه التي تنمـو من رحم الهوية وتجسدها بشكل يعطي انعكاسا مباشرا للتأكيد عليها.


الجميع تـوحد من أجل نقل إحساس ومفهوم يعكس خصوصيه بيئة المدينة المنورة


أعمال تجسد نواحي وأشكالا مختلفة المـذاهب والأساليب الفنيـة وموحدة الفكر والهدف

يقول الفنان الفرنسي هنرى دلاكرورا عن الفن "ليس الفن مجرد إحساس أو صورة أو نقل عن الواقع أو مجرد تعـبير عن الماهيات، بل هو هذا كله، مضافا إليه نشـاط تركـيبي هو الأصـل في كل ما ذكرناه"، حـيث يعـمد الفنـان إلى بنـاء منظومة كـلية تجمع كل خواطــره وأحـاسيسه التي تنمـو من رحـم الهوية وتجسدها بشكل يعطي انعكاسا مباشرا للتأكيد عليها، وهذا ما حققه فنانو المدينة المنـورة بمعرضهم المقام بالحي التراثي بحديقة الملك فهد بالمدينة المنورة، حيث حرص جميع الفنانين على التمسـك بالـهوية والتـراث والتـأكيد على الموروث الإسـلامي واسـتخدام الأسـلوب الذى يعكس مكونا ثقافيا وموروثا حضاريا خاصا صاغه جميع الفنانين بأسلوب وطريقه تميز كل منهم على حدة، سواء فناني الرعيل الأول مثل الراحل محمد سيام، وفؤاد مغربل، وصالح خطابي، ونبيل نجدى، وكذا فناني الرعيل الثـاني مثل مريم مشيخ، وخالد برادة، وسـامى البـار، والخـزاف عمار سعيد، ومحمد  مظهر، وأحمد البار، وهلا عسيلان، وعادل حسـينون، ومنى بلال، وأيـمن حافظ، وفاطمة رجب، ومؤيد الحكيم، وأبرار سهارا، وسامية خاشقجي.
تـوحد الجميع من أجـل نـقل إحساس ومفهوم يعكس خصوصيه بيئة المدينة المنورة، من خلال أعمال تجسد نواحي وأشكالا مختلفة المـذاهب والأساليب الفنيـة وموحدة الفكـر والهدف من خلال أعمال تشكيلية تجســد طبيـعة وخصـوصية البيئة في المدينـة المنـورة ومورثها الفنـي والثقافي والتراثي مثل الفنان الراحل محمد سيام، فقد قام بتجسيد معالم ومظاهر من المدينة توحي للرائي بالترابط والإنسجام، وقد قام بصياغتها في إطار تجريدي سريالي موحيا من خلالها ببيئه المدينه المنورة البديعه مستخدما بيوتها ونخيلها بجانب الصياغات الهندسية والآدميه ليجسدها بواقعية على سطح لوحاته، ويؤكد عليها.

أما الفنـان فـؤاد مغربل الذي غاص في البيئة بكل مفرداتها وصـياغاتها التشكيلية ليفاجئنا بلوحات تجسد الهوية والبيئـة المحيـطة به فـي لوحاته التـي تظهر فيـها بيـوت المدينـة القديمـة والمشـربيـات والأســواق، وقد صيغت في قالب تشكيلي محكم ليجسد مجتمعه بشـكل واضـح يعكـس حبـه وإنـتمائه، كـما نلاحــظ في أعمــال الفنـان صـالح خطـابي الرؤيــة المبســطة والإعتـماد على الرمزيــة التشــكيلية ليعكــس بـها قيـمة وقدســية المدينة، فقــد اســـتخدم أسلوبا تشكيليا مبسطا صاغ به أعماله بأسلوب شعبي بسـيط يتلقـاه المشاهد لأعماله ببساطة دون تكلـف. 
كـذلك الفنانة مـريم مشـيخ التـي تناولت الزخارف والكتابات العربة بأسـلوب تكـراري موظفة إياها مع  بعض الصياغات الأخرى، ولجـأت لعمـليات تشـكيلية مثل الدمـج والمـبالغة والتجـريد لتصـيغ أعـمالا فـنية في قالب تشكيلي يجسـد المـعنى الحقيقــي للهوية. 
أما الفنـان نبيـل نجـدي فقـد لجـأ لأســلوب وخامـة شــديدة الخصوصـية؛ وهي الحـديد المشغول وخامة السلستيل والصاج مستخدما تقنيات التفـريغ والتشكيل بأسلوب مبسـط. يستخدم الخطـوط والكتابات العربيـة لعمل تكوينات مجسمة من الحروف بأسـلوب الحـذف والإضافة، ليعكـس بـذلك فكـرا خـاصا للخامة. يجمـع كل الصـياغات ويجسـد معنى الترابـط بين جزيئيـات العـمل. 
والفنانة وديان الحميدان التي اســتخدمت التـأثيـرات اللونـية والتكويـنـات والتشـكيلات لبنــاء لوحــاته التي يخيم عليها طابع المدينة وشـوارعها العتـيـقة، والفنان سـامي البار يقــوم بدمج الخطـوط والألـوان بشكل يلخـص قيمة الخـط واللـون ويحـقق دمجـا فنيـا بسيـطا وجميلا يؤكد على الترابط والإنسـجام في البنـاء التشكيلي إلى جـانب بعـض اللوحات التي تعكـس الحـس الشـعبي، وموظفا الخط العربي بشكل جيد داخل العمل.
أما الخـزاف عـمار سعيد فقد خرج بعمـله عن شـكل الفـورم الخـزفي المـعتاد ليـطل علينا بأعمال خزفية معلقـة تاخذ شـكل اللوحـة الزخرفية، وقد سعى لتجسيد صياغاتة فيها بالطـيـنات والجـليز، ليفاجئنا بخـروجه على الشكل المعـتاد ليرصد من خلال أعماله تفصايل ورئ مبسطة عن تفصيل البيئة في المدينة بشكل يعطي إحساسا بالتركب والتجاور والاندماج في بناء موتيفات عمله حيث بنـى صياغاتة بشـكل فريـد وخـاص للـغاية، والفنان محــمد مظهر قـام بتجســيد البيـوت والشــوارع في المديـنة، حـيث اتخذت أعماله طابـع التـراكب والتجاور والتي تعكس إحسـاسه بالبيئة المحيطة وقدرة كبيرة على تجسيدها بلغة تشـكيلية رائـعة، أما الفنـان أحمد البار الذي استخدم الأسلوب التأثيري التجريدي ليعكس بيئة المدينة المنورة، ولجأ لاستخدام الخطوط  والمساحات الموحية بالكـتلة، وجسـد أشـكاله بأسـلوب يعكس الأصـالة والعراقة، ويؤكد على معنى التـراث والهوية في قالب تجريدي ناضج للغاية صيغت به أعماله.
الفنان فهد الجابرى يـغـازل البيـئة المحيطـة به من خلال الألـوان ذات البـهجــة والطـابع الســريالي إلى جـانب تأكــيده علـى اســتخدام بعــض المـفردات التشــكيلية؛ كالديك والبيوت والنخيل والوحدات الإسلامية الهندسية التي تعكس البعد الدينى والعقائدي

الفنانة فاطمة رجب استخدمت الألوان الصريحة مثل الأزرق والأخضر لتصيغ أعمالا تأخد طابع الحيوية والطاقة الكامنة في شـكل مفرداتـها كالنـخيل والحـمام والقبة الخضـراء والمرأة، وجميـعها صــياغات ومفـردات تعكــس هــوية المدينة المنـورة بأســلوب مبسـط وتلقائـي لكنه يأخد الطابع المترابط والمتداخل بين جميع موتيفات العمل التي نجحت الفنانة في إحداث الخصوصية لتعكس الحس الشعبي المديني بتمكن واقتدار. 
كـما فاجئنا الفنان عـادل حسينون بطـابعه الرمــزي الذي يحمل في طياته لغـة تعبيــرية عميـقه لمقاطع  وحــدات من مآذن الحــرم النبـوى وصـياغاتها في قالب تشكيلى يجسد أسـلوبا خـاصا بالفنان وجديـد يؤكد تحـسس الفنان وإصراره على إبـراز الهوية في أعماـله التشـكيلية بأسلوب مبسـط وسلس. 
أما الفنان خالد برادة فـقد لجأ إلى عناصـر من التـراث المدينـي مثل الحصان والطيور والقوارير والرواشــين، كـما يطـلق عليـها أهـل المدينـة. صــاغ الفلسفه الخاصة به بأسـلوب محكـم ومبســط مفــعم  بالتلقائية في قالب تشكيلي مبهج ومحترف، ليصور للمتلقى جرعـة من المورث والتـراث بشـكل موجز مجسدا معاني مهمة من خلال لوحاته مثل لحظه انقضاض، ورفقا بالقوارير، مستحدثا لغة تشكيلية موحية للغايه وملخصه وفق صياغات وقوالب تشكيلية رائـعة مغلفة بألوان قوية ومبهجة للغاية تحمل فلسفة القيم والمبادى الخاصة بأهل المدينة ومثلها العليا. 
أمـا عن الفنـان أيمن حـافظ فقد إسـتخدم الأسـلوب التـجريدي مع اللـون فـي صـياغاته ومفـرداته المتنـوعة مثل النـخلة والهـلال والمـثلث غيرها من الصياغات والمـفردات الشعبية، وقام بنثرها على مسـطح اللوحـة بشـكل مبسـط، كما برع في اسـتخدام التـكرار والتـجاور والتماس والتراكب كأيديولوجيات تصميمية لبناء أعماله مستخدما الأسلوب التجريدي.
وفي النهاية؛ المعرض في مجمله قصيدة تشكيلية تغنى بها فنانو المدينة المنورة حبا وعشقا لتراثهم القديم وإصرارهم وتحمسهم للتأكيد على الهوية في أعمالهم الفنية مؤكدا على تلاحم أجيال الفنانين التشكيليين وموضحا أن هناك حراكا تشكيليا ومذاهب فنية متعددة متنوعة لفناني المدينه المنورة.