First Published: 2015-04-24

سعود الفيصل: دبلوماسية الردود الحازمة

 

يظل عميد الدبلوماسيين العرب يلجم الأفواه بردوده المفحمة وبمنطقيته التي لا يختلف عليها العقلاء.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: عيد الظفيري

في كل مؤتمراته الصحفية يزيدنا قناعة بأن التقدم في العمر يزيده وهجاً وتألقاً أكثر من مؤتمراته السابقة، وهو الأمر الذي يصيب حاسديه بخيبة أمل وإحباط لا مثيل له. فدائماً ما ينظرون إليه بترقب وحذر وهم يمنون الأنفس بسماع نبأ مغادرته منصبه بعد كل وعكة صحية يمر بها.

إلا أن الفارس الأصيل في كل ظروفه الصحية، يأبىَ أن يترجل عن فرسه ما دام ذهنه لا يزال متقداً بحيويته المعهودة وقدرته على قراءة ما بين الأسطر من مخاتلات وحِيَل يدسها المتلونون في ثنايا رسائلهم وخطاباتهم، حتى لو أعياه جسده المنهك والمتخم بالآلام والأوجاع. فهو البارع في تعرية أقنعة أدعياء السلام والإنسانية بردوده الرصينة والمفحمة، مهما استبد المرض في جسده النحيل.

لقد ظل لأكثر من أربعة عقود من النزاعات الطائفية، والحروب الأهلية التي مزقت جسد أمته الإسلامية، يحلم بأن يعم الأمن والسلام كل شبر أُريقت عليه دماء الأبرياء من أبناء أمته ظلماً وعدواناً دون أن تكلَ روحه المنهكة من ملاحقة ذلك الحلم الذي زرعه والده في وجدانه وعقله، توسُماً بنباهته وصدق إيمانه بعدالة قضايا أمته.

ظل الأبن يتلمس دروب أبيه في أصعب المسارات والمنعطفات التاريخية التي مرت بها المنطقة، ولم يتخلى - رغم كل المتغيرات - عن وصية أبيه. ظل يمزج بين الحكمة والحزم في كل مواقفه الدبلوماسية والسياسية حتى تبوأ منزلة رفيعة لدى كل الشرفاء، وهذا سر ثقة ملوكنا الذين وجدوا فيه كل الصدق والإخلاص والتفاني في خدمة الوطن والمواطنين.

كان أخر ردوده المشرفة أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الفرنسي في الرياض خلال الأيام الماضية ملعقاً على مناشدة الرئيس الإيراني للمملكة وقوات التحالف إيقاف العمليات العسكرية الرامية إلى استعادة الشرعية في اليمن، مفحماً برده كعادته أرباب المؤامرات والأعمال التخريبية حينما قال له: "إن إيران ليست مسؤولة عن اليمن، ولم نسمع أنها لعبت دوراً حينما كان اليمن في طور التنمية، ولكن بدأت الأصوات تظهر عندما بدأت المشاكل." وتساءل موجهً حديثه إلى الرئيس الإيراني، رداً على مناشدته الباطلة: "أين كانت مناشدة إيران حينما كان القتال مستمراً في اليمن منذ أكثر من عام؟"

هذا التساؤل المنطقي ألجم أفواه المتاجرين والمزايدين في الشأن اليمني وفضح على رؤوس الأشهاد أولئك المتخاذلين عن نصرة شعب تعرض لأبشع أنواع القمع والاستبداد على يد طغمة ارتهنت ولائها وانتمائها إلى من يمدها بالسلاح والمال من أجل الاستيلاء على السلطة، وتحويل اليمن بأكمله إلى ثكنة عسكرية تابعة لإيران الطائفية.

لكن، هيهات أن تكتمل مثل تلك المشاريع الطائفية التخريبية بعدما استنجد الرئيس الشرعي لليمن بالمملكة؛ لأنه أدرك أن الحوار مع من باع وطنه وأهله للشيطان لا قيمة له، طالما أن النزعة الطائفية تفوح من خطاباتهم العدائية في كل مناسبة.

وفي قمة شرم الشيخ، حضرها الوزير رغم أنه لم يتعافَ تماماً من أثار العملية الجراحية التي خضع لها مؤخراً، ليؤكد من جديد أن الفارس الأصيل مهما تكالبت عليه الظروف والآلام لا ينثني عزمه ولا تفتر همته عن تلبية نداء أمته في مثل هذه الملمات الحالكة. وفي تلك القمة، حاول السيد بوتين في رسالته الموجهة إلى الوفود المشاركة في القمة العربية، تجميل مواقف بلاده المتورطة في قتل وتشريد الشعب السوري، مدعياً بأن بلاده تقف إلى جانب الشعوب العربية من دون أي تدخل خارجي!

لكن وكعادته، تصدى لها عراب الدبلوماسية العربية ليفند ما فيها من زيف ومغالطات حيث حَملَ روسيا المسؤولية الكاملة في مصاب الشعب السوري الشقيق، فهي التي استمرأت تزويد نظام الأسد المجرم بالسلاح والعتاد أمام أنظار العالم أجمع، لتكون الشريك الأكبر في أبشع مجزرة يتعرض لها شعب على يد حكومة بلده، ثم تتبجح بكل صلف بأنها تستنكر الأعمال الإجرامية للجماعات الإرهابية في الوطن العربي، وتطالب بتسوية الأزمات في ليبيا وسوريا واليمن على أسس القانون الدولي!

كان العراب يتحدث بألم وحرقة عن غياب الصدق والإنسانية في خطب ورسائل السادة رؤساء الدول العظمى وتجاهلهم المستمر لقضايا أمته التي دمرتها الحروب والتدخلات الخارجية الحاقدة، لأنه يدرك جيداً أن شعارات العدل والسلام التي يدبجونها في خطاباتهم ما هي إلا قناعاً يختبئ خلفه الوجه القبيح لسياساتهم المتحيزة والجائرة. ولهذا، لا يتوانى عن الرد على كل إدعاءٍ يدسه المرجفون في ثنايا خطبهم ورسائلهم بمنتهى الصدق والأمانة، فهو الضليع الخبير في دهاليز السياسة، والذي عركته المواقف والأزمات وصقلت معدنه الأصيل ليشهد له العدو قبل الصديق بثبات الموقف والمبدأ في كل الظروف والأحوال.

فهو الذي لم يعرف اليأس طريقاً له طوال مسيرته المهنية رغم تخاذل المجتمع الدولي في تطبيق المبادئ التي تأسست على إثرها منظمة الأمم المتحدة، والتي استمرأ أعضائها الدائمون سياسة الكيل بمكيالين منذ تأسيسها؛ لأنه يثق بأن عدالة السماء ستنصف المستضعفين والمظلومين ولو بعد حين.

إن الدروس والعبر التي حفلت بها مسيرته المهنية جديرة بأن يستلهمها كل طامح إلى الجمع بين المهنية العالية والثبات على المبدأ القويم في عالم تتغير فيه الأحداث والمواقف في كل ثانية.

سيظل عميد الدبلوماسيين العرب يلجم الأفواه بردوده المفحمة وبمنطقيته التي لا يختلف عليها العقلاء.

 

عيد الظفيري

كاتب سعودي مهتم بالشؤون الدينية والسياسية

 
عيد الظفيري
 
أرشيف الكاتب
العودة العمانية: لا حياد في الإرهاب
2017-01-11
عادل الجبير.. القوي الأمين
2016-12-28
مَن يتصدى للحشد الطائفي؟
2016-11-27
الوطنية السعودية بين الإفراط والتفريط
2016-11-21
من المسؤول عن انخفاض انتاجية موظفي الدولة السعودية؟
2016-10-24
منظمة العار ترحب بإسرائيل!
2016-08-17
ظاهرة الانغلاق الفكري
2016-07-25
التطرف في سبيل الله!
2016-07-02
سيلفي.. الحكاية التي فهمها الجميع
2016-06-23
التعايش بين طليطلة وكتالونيا
2016-05-30
المزيد

 
>>