First Published: 2017-03-07

أميركية تعلم لبنانيين ألعاب السيرك البهلوانية

 

سيانا شاربي مالكة 'إربان سيرك انترناشيونال' تعلم هواة ومحترفين تقنيات تسلق حبال من قماش الحرير وكيفية حفاظهم على توازنهم في الهواء.

 

ميدل ايست أونلاين

الألعاب البهلوانية تعد جديدة إلى حد ما في لبنان

بيروت - تنظم الأميركية سيانا شاربي مؤسسة ومالكة "إربان سيرك انترناشيونال"برنامجا في لبنان لهواة ومحترفين سجلوا أسماءهم ليتعلموا ألعاب أكروبات الهواء أو ألعاب السيرك البهلوانية في الهواء.

وذاع صيت شاربي منذ تسلقها جسر وليامز بيرج في نيويورك بحبال من الحرير في 2011.

وترى شاربي أن للألعاب البهلوانية أو الأكروبات مستقبلا مبشرا في لبنان.

وقالت"أتصور أن هذا البرنامج رائع تماما للبنان حيث يوجد شبان نابهون".

ويتعلم المشاركون في البرنامج تقنيات تسلق حبال من قماش الحرير والحفاظ على توازنهم في الهواء إضافة إلى القدرة على النزول بشكل سلس. كما يتعلمون أداء عروض وحركات في الهواء وهم معلقون في طوق بالهواء يسمى دائرة ليرا.

وسوف تتحدد الفترة الزمنية للفصل الدراسي وفقا لرغبة الدارس أو الدارسة. فمن الممكن أن تكون تسعة أشهر أو تمتد حتى سنتين.

ومن لديهم دراية بعالم الرقص يمكن أن يأخذوا فترة أقصر.

وبما أن الألعاب البهلوانية تعد جديدة إلى حد ما في لبنان فإن الطلاب الفضوليين يرون أنها وسيلة محتملة لأداء حركات السيرك.

من هؤلاء مشاركة في البرنامج تدعى ريتا جرمانوس قالت "بلشت (بدأت) لأن بأحب كل شي سيرك. كل شي هيك جديد. فهيدي الفرصة أجت ع لبنان وشي كثير حلو. غير انه شي عن جد جدي".

ويجذب البرنامج كذلك مؤدين محترفين من أمثال معلمة رقص تدعى جودي سلوم التي قالت "بأحب أتعلم كل أنواع الرقص. وهذا في الأساس شو عم بأعمل تدريجياً. وبألعب نار وبأحب السيرك وأجت سيانا من نيويورك وعم تعطي ها الفرصة لها البلد. لذلك أفعل ذلك بالطبع".

وسوف يطلق البرنامج الرسمي المكثف لهذه الألعاب في السابع من سبتمبر أيلول. أما الآن فإن الأمر يتعلق بمعلمي الرقص حيث سيصبح الجيل الأول من الطلاب أول جيل من معلمي تلك الألعاب.

 

فوز أول أفريقي برئاسة منظمة الصحة العالمية

البشير يتهم مصر بدعم التمرد في دارفور

43 مليون نسمة في المغرب بحلول منتصف القرن

جسر جديد يوحد الموصل لتسهيل التحرير

الجيش الأفغاني في مرمى هجمات الجهاديين

الحشد الشعبي ينتزع بلدة القيروان من الجهاديين

عملية أمنية لاستعادة النظام في الدراز البحرينية

اتفاق رباعي لتخفيف أعباء المهاجرين عن ليبيا

الأردن يبلغ 'الحد الأقصى' في تحمل أعباء اللاجئين

صواريخ عراقية متطورة تضرب أهدافا نوعية للجهاديين غرب الموصل

هجوم براك الشاطئ يشعل الحرب على الجنوب الليبي


 
>>