First Published: 2017-03-10

دور ومؤسسات النشر العربية: قواعد النشر والمكافآت.. هل من مجيب؟

 

فرق كبير بين صناعة الكتب في الغرب وصناعتها في عالمنا العربي.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. خليل أبو قورة

تنال صناعة الكتاب والنشر في الدول المتقدمة إهتماماً بالغاً، ولهذا تحقق مبيعات الكتب لديهم أرقاماً قياسية، أما في عالمنا العربي فالوضع لا يخفى على أحد.

في الدول المتقدمة تكون قواعد ومعايير ومكافآت النشر واضحة ومعلنة على المواقع الإلكترونية لدور ومؤسسات النشر، كما تحتوي مواقع دور النشر على قائمة بأسماء المحررين وعناوينهم الإلكترونية ومجالات إهتماماتهم من تخصصات وموضوعات النشر، وعندما ترسل رسالة بالبريد الالكتروني للإستفسار أو إقتراح عنوان للنشر، تجد الإهتمام والإستجابة السريعة، وهناك فريق عمل متكامل يتولى الكتاب منذ بداياته، ويتعاون مع مؤلف الكتاب في اختيار العنوان والمحتويات والأفكار وشكل وصور الكتاب، حتى يكون ملائماً للنشر ومتطلبات السوق، وقبل طباعة وتوزيع الكتاب وطرحه في الأسواق، تقوم دار النشر بتوزيع نسخ منه على المتخصصين في مراجعات الكتب في الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية، وبالتالي يكون الكتاب ومؤلفه قد حظيا على حضور وانتشار واسعين بين الجماهير.

بينما الوضع مختلف تماماً في عالمنا العربي، قد لا توجد مواقع إلكترونية لدور ومؤسسات النشر، وإن وجدت لا يتم تحديثها وتجديدها بإستمرار من قبل المعنيين بذلك، كما أن قواعد ومعايير النشر قد تكون غير موجودة، وأن وجدت تكون مبهمة وقاصرة، كما أن دور ومؤسسات النشر في عالمنا العربي ليس لديها هيئات استشارية لتقييم مخطوطات المؤلفين وإعدادها للنشر، وقد يرجع الأمر الى تقديرات صاحب دار النشر وخبراته والى العلاقات الشخصية.

وعندما ترسل رسالتك الإلكترونية للإستفسار عن بعض الإمور المتعلقة بالنشر أو إقتراح موضوع للكتابة عنه، قد يتم تجاهلك، فلا تجد من يهتم ويرد على رسالتك، وإن وصلك الرد، قد يأتي بعد أشهر. كما أن قيمة المكافآت والحقوق المستحقة قانونياً للمؤلفين لا تكون متاحة على المواقع الإلكترونية لدور ومؤسسات النشر العربية، وهل هناك مكافأة مالية للمؤلف، بالإضافة الى نسبة مئوية من ثمن بيع كل نسخة من كتابه.

ولا ندري لماذا تكون مكافآت المؤلفين في طي الكتمان والسرية، هل هي قائمة على الكرم والود المتبادل؟ وهل الحديث في أمر الحقوق المادية للمؤلف من الأمور الصعبة والغامضة ومن المعيب والحرج التحدث فيها؟، وهل المؤلف يحصل على حقوقه المادية الفعلية بالكامل أم أن الناشر قد يخفيها عليه؟، وهل هناك ضمانات قانونية ومادية للمؤلف؟

وعندما ترسل مخطوطة الكتاب لدار النشر قد يتم رفضها، ولكن قد تفاجأ بعد ذلك بأن مخطوطة كتابك منشورة مع تغييرات بسيطة وتحت إسم مؤلف آخر. والسؤال هنا: من يحمى حقوق المؤلف منذ بداية إرساله لمخطوطة كتابه لدار النشر، ومن الذي سيطالب بحقوق نشر كتابه إذا وجده على المواقع الإلكترونية من دون إذنه وموافقته وكذلك من دون أي مردود مادي؟

قواعد ومعايير النشر العربية بحاجة الى إعادة نظر ومراجعة عاجلة من قبل المسؤولين عن صناعة الكتاب والنشر في عالمنا العربي، كما أن هناك ضرورة عاجلة أيضاً لوجود كيان قوي يتولى حماية حقوق الملكية الفكرية للمؤلفين، كأحد المعايير المهمة لضمان مكانة لائقة للكتاب والنشر في عالمنا العربي.

 

د. خليل أبو قورة

باحث واستشاري ومؤلف (بالاشتراك) لكتاب "تحديات عصر الروبوتات وأخلاقياته"، الصادر عن "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية"، سلسلة "دراسات إستراتيجية".

 
د. خليل أبو قورة
 
أرشيف الكاتب
دور ومؤسسات النشر العربية: قواعد النشر والمكافآت.. هل من مجيب؟
2017-03-10
الروبوتات في البرلمان البريطاني.. وماذا عن البرلمانات العربية؟
2016-03-30
فوز الفاغو: دلالات ومَعانٍ..وأين العرب؟
2016-03-16
الإعلام العربي: إدارة أم صناعة للأزمات؟
2016-02-28
قبل أن تغزو الروبوتات مجتمعاتنا العربية
2016-02-18
الجاهزية والإستعداد لثورة الروبوتات.. الإمارات نموذجاً
2016-02-16
متى يشارك العرب في 'داربا'؟
2015-06-08
ثلاث درجات جامعية في سن11..وماذا عن عالمنا العربي؟
2015-05-26
المزيد

 
>>