First Published: 2017-03-16

الجمهورية الإسلامية الإيرانية.. التعب مِن الدِّين!

 

أول وأهم سبب للشعور بالتعب من الدين هو الحضور المكثف والشديد التلون والمنهك للدعاية والوصايا والاستعراضات الدينية في كل الأوقات والأمكنة ذات الصلة أو غير ذات الصلة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: علي زمانيان

الاغتراب والابتعاد عن الدين نتيجة الشعور بالتعب ومشاكلهم باقية

عند تناولي الحديث مع بعض المواطنين، وخاصة من جيل الشباب، جلبت انتباهي ظاهرة يمكن أن نطلق عليها ظاهرة "التعب من الدين". والتعب من الدين ما هو إلاّ انعكاس لرفض كل ما له لون ورائحة دينية، إلى حد الفرار من هذه الساحة والتخلي عنها. ولكن لا توجد مؤشرات وأدلة واضحة على هذا النوع من الرفض. فالتعب من الدين يتعلق بأناس لا يريدون التفكير بهذه المقولة أو التعامل معها. هذا الموقف لا ينطوي على النفور أو العداء والاغتراب عن الدين، بقدر من إن أصحابه يريدون التخلص من أثقال أصبحت عبأً ثقيلاً على كاهلهم. إنهم يريدون بدون وعي أن يخرجوا من دائرة الوعي، ويسعون التوجه صوب أمور مهمة تواجه حياتهم، ويقلقوا من ذلك الوعي الديني ويسعون إلى إخراجه من دائرة اهتمامهم.

إن هذا الموقف تجاه الدين لا ينطوي على العداء أو النفور أو الحقد تجاه الدين. فهؤلاء يملأهم الشعور بأنهم قد تعبوا من الدين. إنهم يشعرون بالتعب من الدين لأنه أصبح يشكل عبأً ثقيلاً لا تتحمله كواهلهم، ولا يستطيون في خضم أعباء الحياة وصعودها ونزولها أن يواكبوه. إنهم أشبه بفرد راح يحمل جسماً ثقيلاً خلال مدة طويلة، ولكنه يشعر الآن أن الاستمرار بحمله هو فوق طاقته. ولذا فهو يأمل في نهاية الأمر أن يضع هذا الحمل الثقيل على الأرض ويحدق فيه ليفكر بما سيفعل به. فالقلب رهين الدين، ولكنه لا يستطيع الاستمرار بمرافقته. إن شعور الفرد بالتعب من الدين لا يعني الحرب والخصومة معه، فالقضية كما يبدو أنه أصبح حملاً ثقيلاً لا يقوى الإنسان على حمله. أنه لا يودع الدين انطلاقاً من الحقد، بل من الشعور باليأس وعدم قدرة الدين على ايجاد حلول للمشاكل وللكوارث. إنه يودع الدين، ولكنه مازال يدور في وجدانه. إن التهرب من الدين، وليس الخصومة معه، ينعكس على شكل عدم المبالاة والاهمال والاغتراب والابتعاد عن الدين نتيجة الشعور بالتعب من الدين.

لماذا تعبوا من الدين؟

إن الأسباب والعوامل التي تمت الإشارة إليها هي مجرد منهج وصفي، وليس إنها محط تقييم حول مدى صحتها أو خطأها. بمعنى إنها مجرد تقرير يعكس ما يجري في أفكار البعض وجرد وجهة نظر تنتشر بين أفكار وسط من الرأي العام. وبعبارة أخرى، إنها ليست حكماً قيمياً حول الأسباب، بل نتيجة لمتابعة خارجية نتلمسها عندما ندقق في المشاهد الاجتماعية. أما الاسباب التي سنشير اليها فهي نابعة من التجربة اليومية والأحاديث التي أجريت من أجل تحقيق هذا الهدف.

1-إن أول وأهم سبب للشعور بالتعب من الدين هو الحضور المكثف والشديد التلون والمنهك للدعاية والوصايا والاستعراضات الدينية في كل الأوقات والأمكنة ذات الصلة أو غير ذات الصلة. فالراديو والتلفزيون خلال كل أوقات الليل والنهار منهمكان في إجراء الحوارات والدعاية المباحة والتعريف بالقضايا الدينية. وترفع اللافتات والأعلام والنشرات التي تتحدث عن الدين. وتكثِف وسائل الإعلام في نشراتها الحديث عن المواضيع المتعلقة بالدين بإسراف. وتغطي الأحاديث الدينية المكررة والثقيلة والتشابيه الدينية عدة أشهر من السنة. وتكرس المدارس والمؤسسات التربوية جل وقتها للقيام بالمراسيم المليئة بالقضايا الدينية والتعاليم الدينية والخطب والندوات والاجتماعات التي تتناول جميعها الدين. ويترشح الدين من أبواب وجدران المدينة. إنهم لا يدركون بأن مثل هذه الأجواء من شأنها أن تثير التعب في الذهن والروح. إن تكرار وتكرار هذه الأمور تتحول إلى الضد منها مع مرور الوقت. فالدعاية الثقيلة والمكثفة تلحق الأذى بالمتلقي بحيث ما أن يمر الوقت حتى يشعر المتلقي ويتمنى أن يخلو العالم من ذلك ويحلم بسكون وهدوء أكثر.

2-إن أحد أسباب الشعور بالتعب من الدين هو أن المتعبون لا يرون أن الدين يساير مجرى حياتهم. فلا يعترف الناس بدين يخل بحياتهم. هذا الاخلال الذي يواجهونه كل لحظة والذي يسعى على السيطرة والرقابة على كل شيء في مجرى حياتهم. فهذا الدين يريد أن يضع برنامجاً لكل شيء، ولا يتخلى عن أي منطقة فراغ ويسيطر على جميع المنافذ. إن أحد أوجه الخلل هو أنه يزرع العداوة والاختلافات والافتراق بين البشر. دين لا يتناغم مع البهجة والفرح ويمثل عائقاً جدياً أمام الفن من موسيقى وسائر أوجه الفن. إن التوتر بين الدين والفرح هو التوتر بين الدين والحياة اليومية للبشر مما يؤدي إلى فرض ظلال ثقيلة على حياة الناس. كما أن التعب من الدين يعود إلى أن الدين أصبح مانعاً أمام حياة الإنسان.إذ تحولت عدة أشهر من السنة إلى مراسم وأيام عزاء وندب وغم. فخلال هذه الأيام لا يعم الغم والحزن الأجواء والحياة فقط، بل أنها تشكل مضايقة لمعيشة الناس. وهكذا فعندما يتعارض الدين مع الحياة وألوانها، يخرج بالتدريج عن حياة الناس. وإن المواجهة بين الدين والحرية هي الأخرى تشكل مظهراً من مظاهر هذا التعارض. وهكذا يصبح الدين متعارضاً ومتعباً وبالنتيجة يبتعد المتلقي عنه. أنه لا ينفي الدين ولكنه غير مرتاح لهذا الدين.

3- أما السبب الثالث لهذا التعب فهو أن الشريعة والمحرمات الدينية تخطت قدرة الإنسان وصبره. هذا الدين الذي يبالغ في الأوامر ويصدر أوامره في كل زمان ومكان، وأصبح الفقه مسلطاً على رقاب الناس في كل شؤون الحياة، بحيث غدا الفرد أسيراً للفقه والشريعة. إن الغلو في الفقه وظلاله الثقيلة على مسار الحياة ومعاناتها يؤدي إلى إصابة المؤمن بالفقه تدريجياً بالتعب وينتهي بأن يتحول إلى الضد من ذلك الإيمان. فالحياة القائمة بشكل مطلق على الموازين الفقهية والغلو فيها، لايتحملها ولا يمكن لأي شخص أن يستكين لها. وعلاوة على ذلك، فإن العمل بأحكام الشريعة ودستوراتها في بعض الأحيان يتعارض أساساً مع الحياة الحديثة المعاصرة وموجعة. وهذا يؤدي بالانسان إلى انفصال ذي معنى بين الاعتقاد الديني والحياة. فهو لا يستطيع أن يتجاهل الاعتقاد الديني من ناحية، ومن ناحية أخرى لا يمكنه أن يتخلى عن الحياة المعاصرة. ولكنه بعد فترة يشعر بأنه لا يستطيع أن يجد رابطة بين الحياة وبين الاحكام والأوامر الفقهية. ونتيجة لذلك يشعر بالتعب من هذا التعارض المعقد والدائم جراء هذه التناقضات. فعندما يضجر من الفقه الشمولي والمكبل وفي نهاية الأمروعلى الرغم من ميوله، يبتعد الانسان عن الدين والشريعة.

4-ومن ضمن الاسباب التي تؤدي الى التعب من الدين هو التضخم في التعاليم والمفاهيم الدينية. إذ تحيط بالمرء أكداس عملاقة واسطورية من الادبيات والتعاليم الدينية.هذه التعاليم التي تثير في كل لحظة من لحظات الحياة جملة من مظاهر القلق والحيرة، فهذه المفاهيم والقلق حولت الوجود إلى فوضى. إن العالم في ذهن وعين الانسان المتدين في ايران أصبح مفعماً بالارتباك والفوضى جراء التداعيات الدينية. فهناك أكداس من التفاسير والتوضيحات حول الأمور الدينية البسيطة تتناقض الواحدة مع الأخرى. فالتعب من كل هذه التعاليم الدينية وآلاف الفتاوى والأحاديث والأفكار لا تفتح أي طريق أمام البشر، بل أصبحت سبباً في تهري حياتهم. فإذا ما فكر الانسان ببساطة وخفف حمله فإنه يستطيع العثور على الطريق المستقيم، وخلافاً لذلك فإن الحمل الثقيل والزيادة في الوزن من شأنهما أن يؤديا إلى سقوط المناطيد. ولا يؤدي التعب من كل هذه التعاليم إلاّ إلى أن يشد الإنسان أزره ويتخلى عن كل معرفته وعلمه عن العالم. علماً أن الدين البسيط والقابل للفهم لا يثقل على الذهن ولا يلحق الأذى بالروح.

5- إن تاريخ الدين ثقيل بشكل استثنائي. فهو تاريخ مشحون بالمشاكل والابهام بحيث أصبحنا " الآن" أسرى له. وبقدر ما يغدو الحمل ثقيلاً فإنه يبطئ الحركة نحو المستقبل. إن التاريخ غني بالحب والكراهية، بالحروب وبالعداوات، تاريخ ليس له أية صلة من بعيد بما هو جاري الآن. الأحداث انتهت، ويملأه الآن ظرف الزمان. فالتاريخ يشكل الهوية التي أصبحت تشكل عبأً ثقيلاً على البشر. لقد كان من المقرر أن يصبح التاريخ درساً للحياة، ولكنه الآن يغلق كل أبواب التفكير. كما كان من المقرر أن يصبح التاريخ عوناُ للتحرك صوب الأمام، ولكن إذا ما أصبح البشر أسرى للتاريخ فإن ذلك يولد لدينا الانهاك والتعب. "الحاضر" هو وليد الماضي، ولكن عندما يقبض "الماضي" بمخالبه على " الحاضر" فمن الطبيعي أن يجري التخلي عن الماضي. وهكذا فعندما يلقي تاريخ الدين بضلاله الثقيلة والمعرقلة على الوجود الراهن، فإن الهروب من الدين يصبح الملاذ الحتمي الوحيد أمام البشر. عندها يطرح السؤال التالي: هل علينا أن نحمل على أكتافنا تاريخاً حافلاً بالاضطرابات والفوضى خلال عقود من سنوات عمرنا.

6-السبب السادس للشعور بالتعب، وما يتبعه من الهروب من الدين هو : أن الدين الحاضر الذي يطلق عليه اسم الدين، أي الدين الموجود في الواقع والذي يمارسه الناس، وحسب تعبير العارفين اليوم الدين المقروء، لا يعترف رسمياً بالانسان. فهذا الدين يبشر ويقدم على الدوام الضحايا والقرابين. وعلى هذا النهج، فالدين لم يأت لخدمة الانسان، بل على الانسان أن يصبح خادماً للدين دون أن يضمن حقوقه. أي أإنه دين لا يؤشر على أية حقوق للانسان. وعندما نتحدث عن أنه لا يعترف رسمياً بالانسان، فإننا نعني وعي الانسان وادراكه للوجود، أي أنه لا يرى حاجات الانسان وعواطفه ومشاعره ومخاوفه. أي أنه دين لا يرى إلاّ نفسه، والانسان لا يساوي أي شيء بالنسبة له. إن خطوات مثل هذا التناول للدين تصبح ثقيلة ومنهكة ومضرة. إن الدين الذي لا يرى في الانسان سوى مجرد ضحية له ويتوقع من الجميع أن يقفوا على خدمته، لا يمكن أن يكون مورد قبول من قبل إنسان اليوم الذي يفكر بحقوقه وشؤونه الشخصية وحق الاختيار والانتخاب الذي يعد من الأمور المهمة، فمثل هذا الدين وعر وثقيل.

7- وفي الختام السبب السابع، وهو التناقض بين حديث وسلوك المروجين للدين ومتوليه الذين يقولون شيء ويعملون بماهو نقيض له. فالمتلقون في حيرة ، فإذا كانت أقوالهم صحيحة فلماذا لا يلتزموا ويوفوا بها؟ وإذا كانت الدنيا بضاعة قذرة وغير سوية، وإذا كان التسابق على تسلق سلم السلطة غير مقبول في الفكر الديني والكثير من الأمور التي لا يقبلها هذا الفكر، فلماذا لا يمارس هؤلاء في سلوكهم ما هو غير المقبول في الفكر الديني. هذا التعارض بين القول والعمل يثير الغضب والقلق لدى المتلقين. وبما أن الانسان لا يستطيع العيش على الدوام في ظل مثل هذا التناقض، لذا فإنه يسعى إلى أيجاد حل لهذا التناقض، ويميز بين أدعياء الدين والدين. ولكن هذا الحل، وعلى الأقل خلال مدة طويلة، لا يقدم جواباً مناسباً. ولذا و بالتدريج يتنامى القلق والملل من كلام الدعاة ومضمونه، ويسعى الانسان للخروج من هذا التناقض إلى أن يضع الدين في زاوية النسيان كي يعالح آثار التعب الناشئ من هذا التناقض.

نقطة أخيرة:

كما أشرنا آنفاً، فالتعب من الدين هو التعب من قراءة الدين التي حولت الدين البسيط إلى دين ثقيل. لقد جرى التخفيف من الوجه الهادئ والآمن وتحولت الحياة العادية المقترنة بالسلام والسرور وذات معنى إلى الضيق والعسرة. فبدلاً من التكافل والتضامن حلت التفرقة، وبدلاً من الأمن حل الخوف من العذاب وتعمقت العقوبات. وفي مواجهة مثل هذه القراءات للدين، تتشكل أنواع من ردود الفعل والحلول. ولكن في النهاية إذا ما سدت الأبواب بوجه الحلول فإن التعب من هذه الفوضى سترمي الدين إلى زاوية النسيان.إن الهروب من الدين لا يعني الخصومة والعداوة مع الدين، ولكنه ينم عن التعب من الدين.

ملاحظة: في هذا الحديث فإننا نعني بالدين هو تلك المنظومة الدينية التي على معرفة بها وندركها. فالدين الذي نعرفه هو الدين التاريخي الذي ورثناه عن الآباء والأجداد، الدين الذي تعرفنا عليه خلال التربية والتعليم. ولهذا فإننا في هذا التحليل نلامس " الدين الموجود على أرض الواقع"(الدين الاجتماعي) الذي هو في الواقع ليس له أية علاقة بواقع الدين وحقيقته.

علي زمانيان/ كاتب إيراني

ترجمة: عادل حبه/ كاتب وسياسي عراقي

 

لبنان 'ينأى بنفسه' عن اجتماع وزاري عربي حول تدخلات ايران

اتصالات دولية مكثفة في فرنسا لمواجهة أنشطة إيران وحزب الله

بوتفليقة يأمل بولاية خامسة

لا أحد تحت حكم الدولة الاسلامية في العراق

سخط أفريقي على سوق العبيد في ليبيا

السيسي يشدد لهجة التحذير من المساس بحصة مصر في النيل

فرنسا تعرض استضافة مؤتمر دولي حول أزمة لبنان

الدولة الإسلامية تفشل في الإبقاء على أسس 'دولة الخلافة'

فقاعة قطرية من واشنطن عن هبوط قوات أميركية في إيران

رغم انسحاب واشنطن، 200 دولة تتشبث باتفاق المناخ العالمي

أشرف ريفي يحذر من عزل لبنان بسبب سلاح حزب الله

'جيل كامل' سيمر قبل التئام الجراح في ليبيا

الحريري من السعودية إلى فرنسا إلى دول عربية ثم لبنان

الرياض تحتج دبلوماسيا لدى برلين على تلميحات بشأن الحريري


 
>>