First Published: 2017-03-19

علماء يبتكرون مادة مرنة لصناعة شاشات قابلة للطي

 

باحثون كنديون يقولون إن الخامة الجديدة تعد الأولى من نوعها حيث يمكنها استشعار اللمس بوضعية الانثناء.

 

ميدل ايست أونلاين

غير مكلفة

أوتاوا - قال باحثون كنديون إنهم ابتكروا مادة مرنة تستجيب للمس، يمكن استخدامها في صناعة الشاشات الإلكترونية، وهو ما قد يسمح للمستخدم طي هاتفه المحمول أو الكمبيوتر اللوحي الخاص به عندما لا يكون بحاجة إليه.

وأوضح الباحثون بجامعة بريتش كولومبيا في كندا، أن "المادة الجديدة تسمح بصنع أجهزة لقياس المؤشرات الحيوية للجسم يمكن ارتداؤها مثل الجلد الصناعي، ونشروا نتائج أبحاثهم الأحد، في دورية "سينس أدفانس".

ويعكف العلماء منذ سنوات على ابتكار شاشات إلكترونية مرنة، حيث يسعون لاختراع هواتف محمولة قابلة للطي، أو شاشات تليفزيونية قابلة للطي مثل صفحات الجرائد، لكن الباحثين أشاروا إلى أن مادتهم الجديدة تمثل أول مادة من نوعها يمكنها استشعار اللمس وهي في وضعية الانثناء.

وتتكون المادة التي طورها المهندس ميرزا ساكيب ساوار وفريقه بجامعة بريتش كولومبيا، من خامة جيل ذات قدرة عالية على توصيل الكهرباء بين طبقتين من السليكون، وهو ما يسمح بتوفير العديد من وظائف اللمس على شاشة واحدة.

وأوضح ساوار أن "المادة الجديدة تحتوي على وحدات استشعار يمكنها رصد الضغط على غرار تقنية "ثري دي تاتش" في هواتف آي فون، كما يمكنها استشعار حركات الأصابع على سطحها مثل تقنية اير فيو في هواتف سامسونغ.

وأضاف أن "تلك الشاشات الجديدة تحتوي أيضا على وحدات استشعار منطوية وشفافة وقابلة للمط، ويتمثل الإسهام الذي قدمه فريق البحث في جهاز يحتوي على جميع هذه الخواص في باقة واحدة".

وفي إطار تجربة الشاشة الجديدة، استخدام الباحثون أقطاب سلبية مصنوعة من مادة "الهيدروجيل" مثبتة في طبقات من السيلكون التي تصنع مجال كهربائي حول وحدة الاستشعار، واختبر الباحثون نموذجا أوليا من الشاشات المرنة بحجم 5 سنتيمترات في 5 سنتيمترات.

وأتاحت الأقطاب السلبية لوحدة الاستشعار تسجيل لمسة الأصابع وهي تتحرك فوق الشاشة بعدة سنتيمترات، وهو ما يمثل نوعًا من أنواع اللمسة الافتراضية.

ورغم أن النموذج الأولي من الشاشة كان صغير الحجم، إلا أن فريق البحث يقول إن صناعة وحدات استشعار أكبر للشاشات الأضخم سيكون أمرًا سهلًا وغير مكلف أيضًا.

وأشار الفريق إلى أنه من الممكن صناعة وحدات استشعار لتغطية مساحة غرفة بتكلفة لا تزيد عن عدة دولارات للمتر الواحد، ومن الممكن عندئذ تثبيت وحدات الاستشعار تلك على الحائط أو الأرض أو على سطح أي جسم يحتاج إلى شاشة مرنة شفافة تعمل بنظام اللمس.

 

حفتر يتعهد من بنغازي بمواصلة الحرب على الإرهاب

الضغوط تزداد على ماي بسبب الاتحاد الجمركي مع بروكسل

المغرب يقاوم تزويج القاصرات بكل ما أوتي من حزم

كرسنت بتروليوم الاماراتية تفوز بعقد تطوير حقول نفط عراقية

العبادي يستقطب الناخبين بمشروع عابر للطائفية والقومية

الكويت والفلبين على أعتاب أسوأ أزمة دبلوماسية

التوريث السياسي يعيق التغيير في لبنان

العبادي في أربيل للترويج لقائمته الانتخابية

رايتس ووتش تندد بالعقاب الجماعي لعائلات الجهاديين بالعراق

لبنان يشكك في النوايا الدولية بشأن عودة اللاجئين السوريين

حفتر ينهي اشاعات حول وضعه الصحي بعودة قريبة لبنغازي

الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة

شيعة العراق يفقدون الثقة بقياداتهم بعد 15 سنة من الحكم

تطبيقة 'السلفي' طريق الحريري لأصوات الناخبين

الكويت تمهل السفير الفلبيني أسبوعا لمغادرة أراضيها

مقتل 30 جهاديا بسيناء خلال أسبوع

الأحزاب الكبرى تصادر حقوق الأقليات بالعراق

منطق الربح يطغى على الحضور الإعلامي للمرشحين في لبنان


 
>>