First Published: 2017-04-14

الشباب يعود للساحر دمبلدور في ثاني أجزاء 'فانتاستيك بيستس'

 

الممثل البريطاني جود لو يلعب دور الساحر الطيب معلم هاري بوتر، في شخصية تضعه في مواجهة جوني ديب صاحب دور الشرير غيلرت غريندلوالد.

 

ميدل ايست أونلاين

محارب لقوى الظلام بميول للمثلية الجنسية

واشنطن - سيجسد الممثل البريطاني جود لو النسخة الشابة من شخصية الساحر دمبلدور في الجزء الثاني من سلسلة أفلام "فانتساتيك بيستس أند وير تو فايند ذيم" للكاتبة جيه.كيه رولينغ.

وقالت شركة وورنر براذرز إن لو سيلعب دور دمبلدور أحد أهم الشخصيات في عالم هاري بوتر قبل عقود من توليه إدارة مدرسة هوغوورتس للسحر التي تعلم فيها بوتر وأصدقاؤه فنون السحر وكيف يتصدون لقوى الظلام.

وأضافت الشركة أن مؤلفة سلسلة كتب هاري بوتر، كتبت السيناريو للجزء الثاني من سلسلة أفلام "فانتاستيك بيستس" والذي تدور أحداثه قبل 70 عاما من التحاق بوتر بمدرسة هوغوورتس.

وستجمع مشاهد الفيلم جود لو مع الممثل جوني ديب، الذي يقدّم شخصية الشرير غيلرت غريندلوالد، بعد أن شهد الجزء الأول ظهور وجيز للشخصية.

وكانت رولينغ ذكرت في حوار سابق أن دمبلدور لديه ميول للمثلية الجنسية، مشيرة إلى أن الجزء الجديد سيتطرّق إلى صداقة دمبلدور وغريندلوالد في عمر الصبا.

وقال توبي إيمريتش مدير قسم المحتوى في الشركة "نحن متحمسون لانضمام جود لو إلى فريق التمثيل في فانتاستيك بيستس وتجسيده لشخصية محبوبة على مستوى العالم".

وعرض الجزء الأول من سلسلة "فانتاستيك بيستس" في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 وحقق إيرادات في شباك التذاكر العالمي بلغت 813 مليون دولار.

ومثلما تضمنت كتب هاري بوتر وأفلامه أفكارا عن الصراع بين الخير والشر والموت والأسرة فقد مزجت المؤلفة جيه كيه رولينغ قصة "فانتاستيك بيستس" الاول بأفكار عن كراهية الأجانب وعدم تقبل الآخرين.

وستتضمن هذه السلسلة خمسة أفلام.

ومن المقرر أن يعرض الجزء الثاني، الذي لا يحمل اسما بعد، في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

 

الولايات المتحدة ترفض تأجيل الانتخابات العراقية

إعلان التحرير لا يجنب العراقيين خطر الجهاديين

كل يوم ثلاثة مشاريع في مصر على كشف حساب السيسي

صوفيا تحاكم غيابيا متهمين لبنانيين بتفجير حافلة سياح اسرائيليين

محكمة مصرية تثبت حكما غيابيا بإعدام القرضاوي

إيران تحذر من انهيار صفقة ضخمة مع ايرباص

أزمة سد النهضة في قمة بين السيسي ورئيس وزراء اثيوبيا

بغداد تريد التملص من اتهامات إعادة نازحيها قسرا إلى منازلهم

خروقات أمنية تكشف ضعف عمل الاستخبارات في بغداد

تجاذبات سياسية مبكرة تستبق الانتخابات البرلمانية في العراق


 
>>