First Published: 2017-04-18

'سلطان وبغايا' .. رواية المتناقضات السياسية والاجتماعية

 

الكاتبة اللبنانية هدى عيد امتلكت زمام التفاصيل الدرامية في سرد وقائع الرواية من خلال ثلاثة عشر قسما.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: السيد الزرقاني

نهايةً أفظع من اضمحلال الذاكرة

حالة من حالات النضج الفكري والثقافي وصلت اليها الروائية اللبنانية هدى عيد في روايتها الرائعة "سلطان وبغايا" التي جاءت في 204 صفحات، رصدت فيها حالة من حالات المجتمع اللبناني المتناقضة في كافة المجالات السياسية والاجتماعية من خلال محكومين/مأمورين، ليرتقي الى قمّة يتربّع عليها "سلطان"، بطل القصّة الحاكم/الآمر.

هذه الثنائيّة التي تستعرض وضعًا اجتماعيًّا قائمًا منذ الأزل على تفاوت حادّ بين أحوال النّاس، إنّما تُوَظَّف لإمرار رسائل أخرى ذات طابع سياسيّ، لا يشوبها وعظ ولا خطابة، اذ تضع الاصبع على الجرح اللبنانيّ الأكثر إيلامًا: فساد النظام الحاكم.

حيث امتلكت الكاتبة زمام التفاصيل الدرامية في سرد وقائع القصة من خلال ثلاثة عشر قسما احتوت عليها الرواية، في كل منها كانت حريصة على سرد بعض من الملامح الفسيولوجية للبطل حتى اذا ما وصل القارئ الى الخاتمة، اكتملت لديه صورة "سلطان"، وعرف خصاله ودوافعه.

فكلّ قسم عبارة عن لقاء إمّا مباشر واما افتراضيّ، بين زهيّة زعتر، السيدة المغتربة التي تبحث عن عمّها سلطان الذي أصيب في آخر أيّامه (مهلًا، الآتي ليس إفسادًا لحوادث القصّة، بل هو احدى ركائزها) أصيب بالزهايمر، فـ "خرج من قصره ليلًا بملابس نومه، بيجاما حريريّة زرقاء اللون، لم يُعلم أحدًا بوجهته، ولم يترك خلفه سوى هاتفه النّقّال" (ص. 19)، بينها وبين أحد أبطال القصّة ممّن مرّوا / مرَرْن في حياة عمّها منذ شبابه حتّى عقده السّابع. زوجات ونساء وفنّانون وتجّار، كلّهم عايشوا "سيّد الدولار"، وكوّنوا عنه صورةً جاءت لدى غالبيّتهم الساحقة سوداء منفّرة، تشتم به، تلعنه، وتتمنّى له نهايةً أفظع من اضمحلال الذاكرة.

وحين نطلع على مقدمات الرواية نجد ان الكاتبة اللبنانية "ناتالي الخــوري"، كتبت مقدِّمةَ الرواية بشــــكل مُرَغِّبٍ في قراءتها ومُحيطٍ بكلّ مضامينها وطرائقها الفنية، وأكّدت فيها أنّ هذا العملَ الإبداعيَّ جديرٌ بالقراءة على الأقل لأسبابٍ ثــــلاثةٍ: أوّلها ثقافيّ وصورتُه مناقشتُها بجرأة لأنظمة واقعها السياسي والاجتماعي والأخلاقي، وثانيها فنيٌّ ينهضُ على دعامة استخدامها تقنيةً سرديّةً غير مستهلَكة في الكتابة الروائية العربية. وثالث الأسباب هو التوافقُ الناعم بين موضوعِ الحكاية وأسلوبِ سردها، وهي أسبابٌ رأت فيها ناتالي الخوري سبيلاً من سُبُل الرواية إلى شدِّ قارئها إلى أحداثها والانغماس فيها بكلّ كيانه.

كانت "هدي عيد" هي المحرك الرئيسي لتوجهات القاريء بين صفحات الرواية من خلال الربط المحكم بين الأحداث وأيضا الرسالة الذهنية التي كانت حريصة علي توصيلها له من خلال رسم لوحات تعبيرية والانتقال المباشر وغير المباشر في ربوع البلاد في تطور حدسي لبطل الرواية ولسان حالها يصرخ في كل طوائف المجتمع لا تأخذوا الشخصيات من أشكالها بل غوصوا في أعماقها من خلال قراءة متأنية لتاريخ تلك الشخصيات التي طالما كانت ومازالت تقود دفة الأمور في الوطن.

كانت صرختها عالية ومدوية في وجه الكل "لكلّ مستبدّ ماضٍ أليم أوصله الى ما صار عليه مستقبلًا". وهذه هي الحال مع سلطان، الذي نعلم على لسان إحدى الشخصيّات التي طلبت ابنة أخيه زهيّة لقاءها لبلوغ طرف خيط يدلّها الى مكان اختفائه، أنّه صنيعة سوء تربية. فوالده، أستاذ التّاريخ، أمضى عمره عائمًا على أمجاد الأمّة العربيّة السالفة - تلك التي أَوْلَـمَ عليها الدهر ولم يبقَ منها سوى عظم لم نزل نلعقه – ما دفع بوالدته لأن تتّخذ آخر زوجًا لها، لعلّه يشعرها بحاضرها.

هذا الشرخ العائليّ ساهم الى حدٍّ كبير في تكوين سلطان، الذي غدا يعتبر أنّ "الحاضر هو الأهمّ، كلّ التّاريخ هراء، وكلّ تاريخ يجعلنا أبناء الوهم والخيال" (ص. 98)، وأنّ "هذا العالم البائس لن يجد السلام قبل أن تركع النساء على أقدام الرجال يطلبن الغفران" (ص 161).

سلطان الذي لم يترك عملًا فاسدًا إلّا قام به (المشاركة في صنع القرارات السياسيّة، تجارة النساء والأراضي، تهريب المخدّرات والأسلحة، تزوير الفنّ...) هو صنيعة المجتمع، الذي يقف مكتوف اليدين متفرّجًا أمام كلّ شرّير وشرّ، إذ يتردّد صدى هذه الآفة في سؤال مستشار سلطان لزهيّة زعتر: "أولئك المجرمون من يصنعهم سيّدتي؟ هم يصنعون أنفسهم بمفردهم أم نحن من يقدّم لهم حجار البناء؟" (ص 114).

ثمّ يأتي التعقيب المستلّ من "جحيم دانتي" في آخر الكتاب ليبلور الرسالة الـمُراد ايصالها في هذا السياق: "أحلك الأماكن في الجحيم هي لأولئك الذين يحافظون على حيادهم في الأزمات الأخلاقيّة".

- كانت عبقرية الكاتبة في رسم الشخصية المحورية في روايتها وخلقت لها، ملامح عديدة نفسية واجتماعية وجسدية وتاريخية وثقافية ممتزجٌ بعضُها ببعض امتزاجا لا يمكن أن يَنْتُج عنه إلا هذا البطلُ في وِحْدتِه وجَمْعه، وفي حكمتِه وصَلفه، وفي قوّته وضعفه، وفي عشقه وكراهيته. فقد انتهك كلّ شيء: تاريخه العائليّ وتاريخه الوطنيّ، ومنظومة قِيَم مجتمعِه، فكان «رجلا استثنائيا جدّا، خرق كل القواعد وهشّم كلّ المقاييس»، كما عشق الحياة وبالغ في عشقها وفي امتصاص حشاشتها حتى نهايتها فيه ونهايته فيها، فهو «العاشق حتى الفجع للحياة بكل ما فيها، يُقبل عليها بشراهة ذئب جائع»، ثم إنه رجل متوهّج الرغبة والعاطفة، وكان «فاتنا للنساء رغم كلّ قسوته» بل هو «كالبنزين سريع الاشتعال، رجل نفطيّ بامتياز»، وهو إلى ذلك ممتلئ بوحدانيته حدَّ الإيمان و«لديه القدرة على ألاّ يرى أحدا سواه» على وجه هذه البسيطة.

هل وجدت الرواية بطلها؟ نعم وجدته مَيْتًا في منطقة من بادية لبنان، وكأنها تريد ان ترسل لنا رسالة في كل أنحاء الوطن العربي بحثا عن قيم ومثل كثيرة افتقدناها في مجتمعنا العربي وكانت تلك الأجيال ضحايا هذا العبث الاجتماعي والسياسي الذي قتل فينا الكثير من الاستشراف بمستقبل أفضل في ظل هذا التناقض البغيض الذي سيطر علي كبار القوم.

 

استعادة حي الفاروق المقابل لجامع النوري المدمر في الموصل

روحاني يعثر على فرصة في عزلة قطر

عيد بلا دولة اسلامية ولا مئذنة حدباء في الموصل


 
>>