First Published: 2017-08-02

'تشايس تاغ' توقظ فينا الجانب الطفولي

 

رياضة جديدة وناشئة تجمع بين لعبة القط والفأر وسباق الحواجز، وممارسوها قلة موزعة في مناطق متفرقة من العالم.

 

ميدل ايست أونلاين

يغلب عليها طابع المرح

لندن - من الانزلاق إلى الخداع أو الإلهاء، كل المناورات مسموحة للافلات من الخصم في لعبة "تشايس تاغ" وهي رياضة جديدة ابتكرها بريطاني سنة 2015 وتجمع بين لعبة القط والفأر وسباق الحواجز.

ويوضح كريستيان دوفو وهو واضع قواعد هذه اللعبة أن "الفكرة راودتني قبل سنوات عندما كنت ألعب مع ابني".

ويقول "لقد كان يرغب في معرفة من منّا الأقوى في لعبة القط والفأر. قررنا وضع حواجز في الحديقة واستخدمنا سلة للقمامة وكراس ومقعدا وأمورا كثيرة أخرى. كان هناك عدد متزايد من الحواجز مع صعوبة متنامية في تجاوزها".

وتواجهت أخيرا في لندن ست فرق من أربعة لاعبين لمناسبة دورة هي الثانية من نوعها منذ إطلاق هذه الرياضة.

وفي مساحة مغلقة مزروعة بالحواجز، لدى المتسابق 20 ثانية ليلمس خصمه. إذا ما نجح في ذلك، يبقى في الميدان ويصبح هو الهدف، أما في حال الفشل فيُستبدل بمتسابق آخر.

وتتعاقب المنافسات بوتيرة سريعة يقوم خلالها الرياضيون بالقفز والمناورة.

وكلما نجح أحد المتنافسين باللحاق بخصمه يفوز بنقطة، أما النجاح في الإفلات من الخصم فيمنح ثلاث نقاط.

وخلافا لمسابقات أخرى كثيرة، تكون وجوه المتنافسين في لعبة "تشايس تاغ" فرحة بعكس تعابير التجهم المعتادة في باقي الرياضات.

ويقول مهدي هديم العضو في فريق "بلاكليست" إن هذه الرياضة "توقظ جانبنا الطفولي. كلنا شاركنا في لعبة القط والفأر. وهنا، هذه اللعبة باتت على مستوى رياضي".

"بلاكليست" هو أول فريق غير بريطاني يشارك في منافسات "تشايس تاغ" ويضم أربعة لاعبين من ضواحي باريس من ممارسي هواية "باركور" التي تركز على الحركات البهلوانية والقفز للتنقل في الأوساط الحضرية.

ويستذكر فنسان دوبوا البالغ 25 عاما قائلا "اكتشفنا هذا الامر (تشايس تاغ) في كانون الثاني/يناير بواسطة تسجيلات فيديو عبر الانترنت".

وبحسب سيباستيان فوكان وهو أحد مؤسسي "باركور" في فرنسا وعضو في فريق آخر فإن "هذا شكل رياضي تقني للغاية لكنه أيضا ينطوي على التكتيك. عندما تتنقل فإنك تفكّر وتستبق" حركات الخصم.

ويوضح هذا الرياضي الفرنسي البالغ 43 عاما والذي أظهر مهاراته الجسدية خلال مطاردة مع جيمس بوند في المشهد الافتتاحي لفيلم "كازينو رويال"، "يجب أيضا تحليل المنافسين والتحرك بالاستناد الى ذلك: فعلى سبيل المثال الشخص الطويل القامة يميل إلى تجنب النزول تحت الحواجز".

غير أن المشاركة في منافسة كهذه تتطلب تدريبا مكثفا. ويتدرب أعضاء فرقة "بلاكليست" الذين يحملون شعارا مفاده "لا تدع أحدا يمسك بك"، مرات عدة أسبوعيا مع حصص في الجمباز ورفع الأثقال وألعاب القوى وبطبيعة الحال "باركور".

ويؤكد كريستيان دوفو أن "الجميع يريد أن يجرب "تشايس تاغ" حتى على مستواه المحدود"، مضيفا "في الإمكان اللعب في أي مكان. عندما بدأنا تنظيم دورات للتعريف بهذه الرياضة، كنا نمارس اللعبة في حديقة هايد بارك مع عوائق مصنوعة من المواد اللاصقة".

غير أن هذه الرياضة الناشئة ليست إلا في أولى خطواتها إذ ان ممارسيها هم قلة موزعون في مناطق متفرقة. غير أن مبتكر هذه الرياضة يقول إنه يلمس إشارات مشجعة بينها خصوصا تسجيلات مصورة منشورة عبر الانترنت لشبان يلعبون "تشايس تاغ" في الهند واليابان وأيضا في الولايات المتحدة.

 

مقتل 16 شرطيا مصريا في اشتباكات مع متطرفين

نكسة قضائية جديدة لصندوق الثروة السيادية الليبية

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة نقص السيولة النقدية

برلين تستأنف تدريبا مشروطا لأكراد العراق

الإعدام غيابيا لقاتل بشير الجميل

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان

مفتاح حل أزمة قطر في طرق الأبواب القريبة

العزلة تدفع اربيل مكرهة للحوار مع بغداد

أمر قضائي باعتقال نائب البارزاني بتهمة 'التحريض'

عودة القوات العراقية تغير موازين القوى بكركوك

بغداد تحذر من إبرام عقود نفط مع كردستان

حظر النقاب لتحقيق الحياد الديني في مقاطعة كيبيك

الدولة الاسلامية تلوذ بالمعقل الأشد تحصينا بانتظار المعركة الفاصلة


 
>>