First Published: 2017-09-13

مكتبة الاسكندرية تفتتح مؤتمر 'مستقبل القوى الناعمة المصرية'

 

في أولى اجتماعات 'صالون الإسكندرية' المفكر الأميركي أوس جنيس يرى أن الحرية أكبر عدو للحرية نفسها.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

مصطفى الفقي: نحن في أمس الحاجة لمبادرات الإصلاح

افتتح الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية أولى اجتماعات صالون الإسكندرية "مستقبل القوى الناعمة المصرية" الذي تنظمه مكتبة الإسكندرية في 12 و13 سبتمبر/أيلول، مؤكدا أن الحرية تعد من المبادئ الأساسية في الحضارة العربية الإسلامية، كما أنها مكون رئيسي لبناء المجتمعات الديمقراطية المعاصرة، ولذلك فإننا في أمس الحاجة لمبادرات التجديد والإصلاح لإعادة ترسيخ قيم الحرية والمساواة في مجتمعاتنا.

ولفت إلى أن الصالون ربع سنوي سوف ينعقد كل ثلاثة أشهر بشكل غير تقليدي لبحث قضايا ثقافية وفكرية دوليًا وإقليميًا ومحليًا، من خلال دعوة علماء ومثقفين من الداخل والخارج بهدف مناقشة أفكار ومقترحات سياسات لصالح الشعب المصري، ودعم الدولة المصرية.

وأضاف الفقي أن المكتبة وجهت الدعوة إلى عدد من المثقفين والشخصيات العامة من كافة الآراء والاتجاهات، وتقدم منبرًا لكل صاحب رأي طالما أنه ينطلق من أرضية وطنية.

وقال إن مكتبة الإسكندرية ستسعى أن تقدم للجمهور كاتب ومفكر بارز من خلال "صالون الإسكندرية" ليقوم بإلقاء محاضرة للجمهور، وفتح جلسات للحوار والمناقشة وإقامة جلسات وورش عمل حول أحد الموضوعات الهامة.

وأوضح أن "صالون الإسكندرية" يأتي تزامنًا مع جهود مكتبة الإسكندرية لفتح آفاق جديدة للتعاون مع هيئات ومنظمات دولية؛ مشيرًا إلى أنه عقد هذا الاسبوع عددا من اللقاءات المكثفة مع المسؤولين بمنظمة اليونسكو، كما شارك في الاجتماع السنوي لمنظمة المكتبات الدولية الإفلا وعقد اجتماعا مع ممثلي مكتبة الكونجرس للبحث في تعزيز العلاقات مع مكتبة الإسكندرية.

المحاضرة الافتتاحية لصالون الإسكندرية قدمها المفكر أوس جنيس، وهو من الأكاديميين المرموقين، ينحدر من عائلة ايرلندية عريقة، واستكمل دراساته العليا في بريطانيا، ويعيش في الولايات المتحدة وله أكثر من ثلاثين كتابا في المواطنة، والمدنية، والحرية والمسئولية، ومعروف بآرائه النقدية للحياة الأمريكية.

المحاضرة جاءت حول التحديات التي تواجه الحرية في الولايات المتحدة، حيث تساءل: كيف يمكن أن نقيم أمة ما؟ هل نقيمها بقوتها العسكرية أم بموقعها الجغرافي أم بمواردها الطبيعية؟ وللإجابة على هذا السؤال علينا أولا أنفهم ماذا تحب هذه الأمة؟ وقال "ما يحبه الأميركان هو الحرية؟"

وروى حكاية عن أحد المحاربين القدامي الذين شاركوا في الثورة عام 1843، حيث سأله أحد الطلاب لماذا حاربت؟ قال: ألم يكن ذلك واضحا؟ وتعددت أسئلة الطالب دون أن يجد إجابة إلا تلك الإجابة التي رد بها المحارب على السؤال الأول، وختم المحارب بقوله: نحن كنا دائما أحرارا وكنا نود أن نكون دائما أحرارا، لكن كان يقف في وجهنا الجيش البريطاني؟.

واستشهد جنيس بقول إبراهم لينكولن "إما أن نعيش أحرارا أو نموت منتحرين؟ وأضاف متسائلا "ما الذي يلزم لكي يكون لدينا مجتمع حر إلى الأبد؟" وأوضح أن إنشاء مجتمع يتمتع بالحرية يمر بثلاثة مراحل أساسية وهي الواجبات، التحديات، وتجاوز المفارقة أو التناقض. وتتمثل الواجبات في أولا اكتساب الحرية؛ وهي مرحلة مرت بها العديد من الدول من خلال الثورات، وثانيا تنظيم الحرية؛ وهي مهمة أصعب من التي سبقتها وتتمثل في صياغة الدساتير التي تنظم هذه الحرية، زبحيث تعطي بعدا أخلاقيا وتأطيرا سياسيا منظما، لأنه بدون هذا التنظيم ينتج كائن شيطاني يلتهم أبناءه. وأخيرًا استدامة الحرية؛ وهي كافة الإجراءات التي تضمن الاستمرارية بمرور الوقت كتشكيل المؤسسات.

أما التحديات فقد تمثلت بالنسبة للحالة الأميركية في الضغوط الخارجية، والفساد الذي تحميه بعض العادات والتقاليد، والزمن.

ولفت إلى أن نقطة الحوار الأساسية في أميركا منذ تأسيسها وحتى الآن تتمثل في انشغال الأميركيين بكيفية الحفاظ على الحرية وضمان استدامتها، ورأى أن "فساد التقاليد ورسوخها بمرور الزمن هو أمر ينهك الدستور، فالقوة المطلقة تفسد أخلاقيات المجتمع، وكما قال شيشرون أن الألوان الزاهية تبهت مع الوقت، وما هو ناصع اليوم ليس ناصعا بالضرورة إلى الأبد".

ورأى جنيس أن نموذج الحرية الأميركي من أبرز النماذج وأكثرها بحثًا ونقاشًا. ولكن نماذج الدول لا يمكن تعميمها أو ضمان نجاحها في دول أخرى، لأن لكل دولة طبيعتها وظروفها الخاصة، ولكنه بكل تأكيد أحد التجارب الهامة التي يمكن أن نتعلم منها الكثير، فقد قدمت الولايات المتحدة الأمريكية للعالم نموذج ناجح في اكتساب الحرية والحفاظ عليها لسنوات طويلة، إلا أنها تواجه الآن العديد من التحديات التي تهدد بفشل هذا النموذج وعدم استدامته.

ولفت إلى أن المفارقة الكبرى هي أن "أكبر عدو للحرية هي الحرية نفسها"، موضًحا ذلك بأن الوصول إلى الحرية واكتسابها هو أمر صعب قد يتطلب التضحية بأرواح الكثيرين في حروب وثورات، وبالتالي فإن جهود البعض للحفاظ عليها قد تتحول إلى أفعال فوضوية ومتسلطة، وهو ما يتنافى مع قيم الحرية.

وأوضح أن نجاح النموذج الأميركي في تحقيق الحرية الذي جاء في أعقاب الثورة الأميركية يتمثل في قدرة المجتمع على تحديد هدف واحد بالرغم من التنوع والاختلاف الذي تمتع به آنذاك، وقد أطلق على هذه التجربة "المثلث الذهبي للحرية"؛ والذي يضم ثلاثة عناصر أساسية وهي: الحرية، الفضيلة، والإيمان. فالحرية تتطلب الفضيلة، والفضيلة تتطلب الإيمان، والإيمان يتطلب الحرية.

وبالحديث عن المجتمع الأميركي المعاصر، قال جنيس إن نموذج الحرية معرض للخطر لعدد من لأسباب؛ أهمها أن المجتمع الأمريكي يشهد درجة غير مسبوقة من الانقسام؛ ليس فقط سياسيًا بل اجتماعيًا وتعليميًا وثقافيًا واقتصاديًا. كما أن المبادئ التي قامت عليها الحرية سابقًا هي محل جدال ونقاش كبير.

وطالب جنيس الأديان الابراهيمية الثلاثة (اليهودية والمسيحية والإسلام) وبالتجديد والإصلاح بما يتوافق ويتجاوب مع احتياجات الناس في هذا العصر المشوش، مؤكدا أن هناك أمور لابد من إعادة النظر فيها. وانتقد الكنيسة الغربية واصفا إياها بأنها فيفوضى وأسوأ مما كانت عليه قبل الإصلاح وأكثر مسبة مما أراد لها أجدادها.

وشهدت الجلسة عدد كبير من المداخلات والأسئلة التي وجهها الحضور للمفكر أوس جنيس؛ ومنهم الإعلامي الكبير مفيد فوزي، والدكتور ممدوح حمزة، والدكتور حسام بدراوي، والدكتور خالد القاضي، وغيرهم.

وتحدث الدكتور محمد رفيق خليل؛ رئيس أتيليه الإسكندرية، عن أسباب تحول المجتمع الأمريكي من الإيمان بالحرية إلى ترويج البعض للفكر المتطرف والعنصري. وتساءلت الدكتورة إيمان رجب؛ الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، عن أسباب ربط الحرية بالأمن القومي، خاصة في فترة يعاني فيها العالم من التطرف والإرهاب، وكيف يمكن أن تكون اعتبارات الأمن مهددة للحرية في بعض الأحيان.

وتحدث الدكتور أسامة الغزالي حرب عن مراحل تكوين مجتمع يتمتع بالحرية، وتساءل عما إذا كان من الممكن تطبيق تلك المراحل على المجتمعات العربية وخاصة المجتمع المصري. ووجه الدكتور حسن نافعة سؤالاً عن الفرق بين الحرية الفردية والجماعية، وعلاقة الحرية بالرأسمالية.

وأعربت الدكتورة أمينة شفيق عن سعادتها للاستماع إلى وجهة نظر أكاديمي أوروبي يرى أن الحرية كقيمة إنسانية هي إحدى القوى الناعمة، إلا أنها ترى أن الحرية الأميركية تختلف عن المفهوم الذي حاول تقديمه، لأنها ليست قوة ناعمة خاصة فيما يخص منطقة الشرق الأوسط.

وشدد أوس جنيس على أن التحدي الأكبر بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية ليس خارجيًا بل هو داخل المجتمع الأميركي نفسه، مؤكدًا أن انتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة الأميركية ليس هو الأزمة في حد ذاتها، إنما هو نتاجًا لها ومعبرًا عنها.

وفيما يخص الحرية والأمن، قال إن التطرف والإرهاب الذي يعاني منه العالم قد ألقى بظلاله على العديد من القيم التي تحاول المجتمعات حمايتها، وبالتالي فإن السبيل الوحيد للحفاظ على الأمن والحرية في ظل زيادة الأفكار المتطرفة هو القبول بالاختلافات والتعددية التي يشهدها العالم الآن ومحاولة التعايش مع الاختلافات التي قد تبدو جذرية فقط ظاهريًا.

وأوضح أن نمو المجتمعات يتطلب التوسط والاعتدال فيما يتعلق بالأنظمة الاقتصادية أيضًا، وأن المبالغة والتطرف قد يعرض المجتمع للانهيار، وهو ما حدث في تجربة الاتحاد السوفيتي ويمكن أن يتكرر إذا بالغت الرأسمالية في زيادة ثروات الأثرياء والانتقاص من موارد الفقراء.

وردا على سؤال حول الديمقراطية والحرية قال "الديمقراطية ليس بها عامل إجتماعي بينما الحرية بها كل العوامل الاجتماعية ثم أشار إلى مسائلة السلطات موضحا أن اليهود يسمونها الثلاث تيجان (الملك، الرسول ، الحكومة) لافتا إلى ان الأميركان تبنوا فصل السلطات.

وتابع "على المستوى الشخصي لا أثق في الديمقراطية والديمقراطية الأميركية الآن بدأت تأكل نفسها، وفي مواجهة الرأسمالية الحالية سوف تظهر نسخ جديدة من الماركسية والشيوعية والاشتراكية".

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
القاهرة منتصف القرن التاسع عشر في عيون إدوارد وليم لين
2017-09-22
النجيحي وحمدان: الوساطة أضحت قبلة منشودة في أميركا وأوروبا
2017-09-21
غيث البطيخي يتساءل: كيف يدّعون الإيمان ويَقتلون؟
2017-09-20
محمد الطوالبة يؤكد أن أركون وقع أسـير الاستخدام الأيديولوجي
2017-09-19
تعزيز صناعة الكتاب في الإمارات على طاولة الوطني للإعلام وجمعية الناشرين
2017-09-18
'في غرفة العنكبوت' محاولة لكتابة قصة حب بين ذكرين
2017-09-17
سمير غطاس يؤكد أن هناك علاقات وطيدة بين الجماعات الموجودة في غزة وسيناء
2017-09-15
'الخلاص بالفن' يدعو الإنسان إلى التمسك بالحلم والتذرع بالأمل
2017-09-15
'الشارقة الدولي للكتاب' يستعد لدورته الجديدة
2017-09-14
مكتبة الاسكندرية تفتتح مؤتمر 'مستقبل القوى الناعمة المصرية'
2017-09-13
المزيد

 
>>