First Published: 2017-09-13

الجعفري يحذر الأكراد من استقلال تنفيذه أصعب مما يتوقعون

 

وزير الخارجية العراقي يدعو اقليم كردستان إلى التفكير مليا قبل المضي قدما في انفصال من جانب واحد.

 

ميدل ايست أونلاين

اربيل تتجاهل كل دعوات الحوار حول مسألة الانفصال

القاهرة - قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الأربعاء إن على زعماء أكراد العراق الاستعداد لمواجهة العواقب إذا أعلنوا الاستقلال من جانب واحد وإنهم سيجدون تنفيذه أصعب مما يتوقعون.

والجعفري في القاهرة للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي شمل بيانه الختامي قرارا وصف الاستفتاء الذي يعتزم إقليم كردستان العراق إجراءه هذا الشهر بأنه غير دستوري ويعكس موقف الحكومة المركزية في العراق والبرلمان الوطني.

وقال الجعفري في مقابلة مع رويترز بغرفته في فندق بالقاهرة إن الزعماء الأكراد يجب أن يفكروا مليا قبل المضي قدما في خطوة الاستقلال.

وتابع "من يعلن عن هذا يتحمل مسؤولية إعلانه. من السهل أن تعلن ما تريد لكن ليس بنفس الدرجة من السهولة أن تطبق ما تريد".

وأضاف "نحن نعتمد على آلية الحوار وآلية التعبئة العربية وغير العربية. نحن البارحة مارسناها. التعبئة العربية الشاملة جاءت من كل وزراء الخارجية العرب".

وتتمتع المنطقة الكردية في شمال العراق بحكم ذاتي واسع النطاق منذ حرب الخليج الأولى عام 1991. ومنذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 والإطاحة بصدام حسين تشهد استقرارا إلى حد بعيد في حين يعاني بقية العراق من التمرد.

ومن المنتظر أن يجري الأكراد الاستفتاء في 25 سبتمبر/أيلول، لكن بغداد تعارضه حيث صوت النواب لصالح رفضه.

كما يعارض جيران العراق: تركيا وإيران وسوريا، الاستفتاء خشية أن يغذي النزعة الانفصالية بين سكانهم من العرق الكردي.

ويساور القوى الغربية القلق من أن الاستفتاء في إقليم كردستان العراق شبه المستقل الذي يشمل مدينة كركوك الغنية بالنفط، قد يصرف الانتباه عن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ويسعى الأكراد لإقامة دولة مستقلة منذ نهاية الحرب الأولى على الأقل عندما قسمت القوى الاستعمارية الشرق الأوسط بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية متعددة الأعراق.

والعراق في المراحل الأخيرة من حملة تساندها الولايات المتحدة للإطاحة بالتنظيم المتشدد الذي سيطر على مساحات شاسعة من الأرض في 2014.

واستعادت القوات العراقية الموصل ثاني أكبر مدن البلاد في يوليو/تموز وتلعفر الشهر الماضي.

وقال الجعفري إن المجتمع الدولي يجب أن يقدم دعما ماليا وغيره من أوجه الدعم من أجل إعادة بناء الموصل والمدن الأخرى التي جرت استعادتها من الدولة الإسلامية.

وأضاف "معروف أنه في دول العالم التي خرجت من دمار وحروب تكبدت خسائر كبيرة خاصة إذا كان العدو يطبق سياسة الأرض المحروقة".

وتابع "البيوت والمؤسسات والمستشفيات والمساجد والأسواق والمعابد كلها تحطمت. الأموال المطلوبة ليست بالقليلة بل كبيرة جدا".

 

سلامة يدعو لتشريك مؤيدي القذافي في العملية السياسية بليبيا

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان


 
>>