First Published: 2017-10-07

منشورات تحدٍ على فيسبوك تفتح أمام شباب العراق أبواب السلطة

 

وزراء عراقيون يقبلون تقاسم مكاتبهم مع مواطنيهم لتغيير الصورة النمطية للحكم، والظاهرة تغادر مربع السياسة لتطال التلفزيونات والشركات.

 

ميدل ايست أونلاين

ظاهرة تسويقية أم بوادر لتغير في الذهنيات؟

بغداد - انتشرت حمّى التحدي على الفيسبوك في العراق كانتشار النار في الهشيم إذ بدأت بتحدي سياسيين لكنها امتدت لتطال شركات السياحة وصاغة الذهب والمطاعم.

وفتحت فتاة كندية الباب أمام شباب العالم ليحصلوا على ما يحلمون به في بلادهم ليوم واحد، بعد أن تحدت رئيس وزراء كندا جستن ترودو بقبول مشاركتها لمنصبه فقبل الأخير تحديها عبر رسائل متبادلة على تويتر.

مبادرة الشابة الكندية ألهمت شبّاناً في جميع أنحاء العالم لاسيما في العراق ليخطوا خطاها في بلد قطعت الحروب أوصاله، لكن المفاجأة كانت في أن يصبح هذا الأمر ظاهرة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق وتخطت حاجز السياسة واهتمت بأمور مختلفة اخرى.

بدأ الأمر في العراق بقيام الشاب أنمار خالد بتحدي وزير الشباب والرياضة العراقي، إذ كتب في تعليق على صفحة الوزير الرسمية، "أتحدى السيد عبد الحسين عبطان وزير الشباب والرياضة ليشاركني مكتبه لمدة أسبوع، لان واحداً من أهدافي أن أصبح وزيراً للشباب والرياضة يوما"، بينما رد الوزير بقبول تحديه.

هذا الأمر شجع آخرين على تحدي السياسيين العراقيين، إذ أقدم محمد فالح حسن على تحدي وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، لإدارة "كرسي" الوزارة لمدة يوم والأمر الذي قابله الوزير بالقبول.

الظاهرة هذه أغرت الشباب العراقيين ليلفتوا الانتباه إلى أهمية تصديهم للمسؤولية بعد أن عمدت الأحزاب السياسية العراقية إلى إهمال الكفاءات الشابة وحصر إسناد مسؤولية ادارة الدولة والحكومة بكبار السن وشيوخ احزابها.

وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي هو الآخر ايضا قبل تحدي شاب طلب ان يصبح وزيرا لمدة أسبوع ويشاركه مكتبه في الوزارة، وشجع تلك الخطوة بالقول "شباب العراق هم قادة المستقبل وبإمكان الطموحين منهم تحقيق إنجازات كبرى".

على خلاف ما هو متوقع من موجة التحديات التي تصدرت قائمة اهتمام العراقيين خلال الأسبوع الأخير، رفض وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي عرضا للتحدي واصدر بياناً رسمياً أكد فيه أن ليس في الوزارة أعمال تطوعية.

الأمر الذي لاقاه العراقيين بالسخط، مؤكدين أن الوزير لا يتحمل التخلي عن منصبه ولو ساعة واحدة وخصوصاً مع اقتراب الانتخابات العراقية، فيما وجد آخرون بقراره الحفاظ على المسؤولية الأمنية لحساسية الوزارة.

لم تقتصر ظاهرة التحديات على السياسيين فقط بل اصبحت موضة الفيسبوك مؤخراً في مختلف المجالات الفنية والإعلامية.

مقدمو البرامج التلفزيونية لم يسلموا من الظاهرة، البشير شو برنامج عراقي سياسي ساخر والذي بات من المرتقب ظهوره بوجه جديد بعدما تحدى شاب عراقي مقدمه احمد البشير لتقديم حلقة كاملة بدلاً عنه والأمر الذي لاقى موافقة المقدم عليه.

شاب عراقي اخر كتب "بعد قبول تحدي رئيس الوزراء الكندي وقبول العديد من السياسيين العراقيين هذه التحديات، انا بذلك احذوا حذوهم واتحدى (القناة التلفزيونية الشرقية وبالأخص مديرها العام سعد البزاز) لقبولي للعمل في كادر القناة، بحكم كوني شخصا خريج بكالوريوس وانسانا طموحا ولم احصل على اي تقدير ودعم من اي جهة)".

كانت للمطاعم العراقية الحصة الأكبر من هذه الموجة اذ تحدى عشرات العراقيين المطاعم ذات الشعبية الواسعة في العاصمة العراقية بغداد، مطالبين إياها بوجبات مجانية ولمدة ثلاثة أيام.

في المقابل وافقت بعض المطاعم على هذه التحديات بل وأصبحت تنشر صورا على مواقع التواصل الاجتماعي للتحديات الموجهة لهم كنوع من أنواع الإعلانات.

الاهتمام الكبير الذي لاقته هذه الظاهرة المشتعلة في الفيسبوك فتح للكثير الباب أمام استغلالها إعلانياً، اذ بدأت عديد الصفحات على المواقع التواصل الاجتماعي بالترويج لهذه الأمر.

بعض الفنادق بدورها قبلت التحدي وعرضت خدماتها لتحديات جديدة اخرى، فضلا عن اعطاء مميزات جديدة للفائز الذي يتم تحديده بشكل عشوائي من الذين يعلقون على بوست ينشر على الصفحة الرسمية للفندق والذي يلاقي آلاف التعليقات والإعجابات وحتى المشاركات، وبالتالي أصبح الامر كأنه مادة إعلانية تتم مناقلتها بين آلاف الاشخاص بصورة غير مباشرة.

واصل التحدي الانتشار وطرق أبواب جميع العراقيين حتى وصل إلى الشركات العراقية الخاصة بالسياحة والسفر إذ تحدى مئات الشباب هذه الشركات بتسفيرهم خارج العراق بشكل مجاني، الأمر الذي لاقى ترحيباً كبيراً من قبل الشركات بل واصبحت الشركات هي من تتحدى وتعرض فرصا للسفر خارج العراق للفائز من خلال "تحدٍ" تبتكره.

شركة بانياس للسياحة والسفر التي تعمل على توفير سفرات سياحية كتبت على صفحتها في الفيسبوك "تعلن الشركة عن جوائز تشمل عشر رحلات لعشر متحدين للمشاركة في التحدي.. يرجى ارسال البيانات المطلوبة على الايميل الالكتروني حصراً".

وبينت ان التحدي يكمن في ان المتحدي سوف يكون مسؤولاً عن ادارة وتنظيم الرحلة والسفر مع الكروب السياحي إلى إحدى الوجهات المختارة من قبل الشركة، حيث تقول الشركة "وبني هذا التحدي على اساس الشكاوى المقدمة من قبل المسافرين وبالتالي تريد الشركة اثبات مدى صعوبة المهمة الموكلة لها".

هذا التحدي لاقى إقبالاً كبيراً من قبل الشباب فبعضهم كتب "اتحدى الشركة ان تسفرني برفقة زوجي الى تركيا واذربيجان او مصر"، بينما كتبت اخرى "اتحدى الشركة بتوفير سفرة لي ولصديقتي"، وغيرها من التعليقات.

متاجر المجوهرات كان لها نصيب من التحديات اذ اعلن بعضها عن تخفيضات 30 في المئة من أجور الصياغة لمن يشتري من المجوهرات المعروضة خلال مدة التحدي فيما تحدت محال أخرى زبائنها بأجمل قطعة مشتراة من المحل ذاته وخصصت لهم هدية من الذهب.

متجر "صياغة ومجوهرات غنى"، تحدى زبائنه وعبر صفحته على الفيسبوك بنشر اجمل صورة لاجمل قطعة ذهبية اشترت من المتجر، ووفر جائزة ذهبية للفائز مقابل حصول صورة قطعته الذهبية على أكثر عدد من التعليقات والإعجابات.

"تحديات ساخرة"

ولم تسلم الظاهرة من موجة السخرية والكوميديا التي نالت منها على مواقع التواصل الاجتماعي اذ بدأ شباب عراقيون بكتابة تحديات بشكل مبالغ فيه فبعضهم كتب بوست يتحدى فيه الحكومة العراقية بتعيينه في وزارة الخارجية العراقية ووزارات كبرى اخرى، الامر الذي يدل على كثرة البطالة بين العراقيين.

وأخريات تحدين مراكز التجميل (الصالونات)، بين هذا وذاك آخرون تحدوا إحضار وجبات من الطعام الشعبي "القيمة" الذي يكثر في الأشهر الدينية في العراق.

وحتى الصفحات الخاصة بالألعاب الالكترونية لم تجلس ساكنة وتتابع ما يحدث فهي ايضاً بدأت بعرض منتجاتها وفتح تحديات للحصول عليها. (نقاش)

 

تليرسون يدعو من الرياض ميليشيات إيران لمغادرة العراق

الجزائر تختلق ذرائع لإقصاء المعارضة من الانتخابات المحلية

إلغاء قرار صادم بتعيين رئيس زيمبابوي سفيرا للنوايا الحسنة

الملك سلمان والعبادي يضعان حجر الأساس لتعاون 'غير محدود'

العبادي يخرج من دائرة السخرية إلى شعبية لافتة

أول إحالة إلى القضاء العسكري لمتهمين بتقويض الأمن في البحرين

كسر 'العمود الفقري' للماكينة الجهادية في سوريا

المغرب يفند جهل الجزائر بأبجديات الطيران والبنوك

خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك


 
>>