First Published: 2017-11-03

آيفون تن يلامس أنامل عشاقه للمرة الأولى من استراليا

 

بمناسبة مرور عشر سنوات على طرح سلفه، أغلى هاتف من آبل على الإطلاق يلقى حفاوة كبيرة بمئات المستخدمين المصطفين للاقتناء في سيدني.

 

ميدل ايست أونلاين

اكثر من 1200 دولار لحيازته

سيدني - اصطف مئات خارج متجر أبل في وسط سيدني في وقت مبكر الجمعة ليكونوا أول من تلامس أناملهم هاتف آيفون تن الجديد.

وفتح متجر أبل في سيدني أبوابه بعد فترة وجيزة من نشر أبل نتائج الربع الرابع التي أظهرت أن إيرادات التسوق المتوقعة في فترة الأعياد أعلى كثيرا من توقعات السوق. وارتفعت أسهم الشركة بنسبة ثلاثة في المئة لتبلغ مستوى قياسيا جديدا مع تبدد مخاوف المستثمرين من تأخر إنتاج الهاتف الجديد.

واصطف حوالي 400 شخص خارج فرع متجر أبل في سيدني ليدفعوا 1579 دولارا استراليا (نحو 1218 دولارا أمريكيا) لشراء هذا الطراز الذي تروجه أبل بمناسبة مرور عشر سنوات على طرح آيفون.

ووصف تيم كوك المدير التنفيذي لأبل الهاتف المصنوع من الزجاج والصلب المقاوم للصدأ بأنه "أكبر قفزة منذ تدشين أول نسخة آيفون".

وأبلغ بيشوي بيهمان، 18 عاما، الذي كان في أول الطابور واشترى هاتفين "إنه جميل. يا له من إحساس. أنا في غاية السعادة".

وقال بيهمان إنه لزم مكانه أمام المتجر لأسبوع وقال إنه ينوي بيع الهاتفين بسعر ثلاثة آلاف دولار استرالي تقريبا للواحد.

وأضاف "أنا هنا للمكسب بالطبع. إنها تجارة".

ويأتي آيفون تن بعد عشر سنوات من طرح النسخة الأولى من الآيفون، ذلك المنتج الذي قاد صعود أبل لتصبح أكبر شركة تكنولوجيا في العالم بقيمة سوقية بلغت 862 مليار دولار.

;تهيمن مخاوف بشأن كم المعروض من الهاتف الجديد ودقة نظامه.

ويتميز الجهاز بتصميم يجمع بين الزجاج والصلب المقاوم للصدأ. وتحاول أبل التفوق على خاصية الفتح بالتعرف على الوجه لدى سامسونغ.

ويقول محللون إن الطلب على هاتف آيفون، الذي يعد أغلى هاتف تطرحه أبل على الإطلاق، يتجاوز بكثير بالفعل الكمية المطروحة منه.

وقالت نيلاي باتيل المحللة لدى شبكة فيرج "إن سمكه رفيع. انه قوي وبه أفكار طموحة بشأن استخدامات كاميرات الهواتف كما أنه يدفع لغة تصميم الهواتف إلى مكان جديد وغريب".

وفي الهاتف الجديد تم إلغاء خاصية بصمة الإصبع واستبدلت بخاصية التعرف على الوجه التي تُشغل الهاتف بمساعدة كاميرا أمامية بالأشعة تحت الحمراء مسماة "ترو ديبث".

وتعمل الخاصية حتى إذا غير المستخدم مظهره فارتدى نظارة على سبيل المثال، لكنها قد لا تعمل إذا أخفيت أو شوشت بعض الخصائص المميزة للوجه.

وقال المحللون إن أبل أعطت إرشادا بأن نظام التعرف على الوجه يعمل بشكل أفضل عندما تكون المسافة بين الجهاز والوجه بين 25 و50 سنتيمترا.

ووصفت أبل تصميم آيفون تن بالجديد كليا. وتغطي شاشته الجزء الأمامي كله عدا جزء ضئيل به جهازا استشعار وعدسة الكاميرا الأمامية والميكروفون والسماعة.

واتفق كثير من المحللين على أنه على الرغم من أن بعض المستخدمين قد يكونون مستعدين لدفع السعر الباهظ للهاتف كما يفعلون عادة مقابل هواتف آيفون الجديدة، إلا أن البعض الآخر قد يشعرون أن السعر مبالغ فيه.

وفي هاتف آيفون تن ثلاث كاميرات واحدة في الأمام واثنتان في الخلف وقال محللون إن جودتها عالية وإنها أفضل كاميرات حتى الآن بهواتف آيفون.

كما قال المحللون إن بطارية الهاتف تكفي للعمل على ما يبدو ما يصل ليوم كامل حتى بعد استخدام تطبيقات تستهلك كثيرا من الطاقة.

ولأول مرة استخدمت أبل في هاتفها الجديد شاشة من طراز أو.إل.إي.دي، أو صمام ثنائي عضوي باعث للضوء، التي قال تود هاسلتون محرر التكنولوجيا بقناة سي.إن.بي.سي إنها أفضل شاشة على الإطلاق بهاتف ذكي.

 

أول حكم عراقي بالإعدام على مواطنة أوروبية بتهمة الارهاب

نساء وأطفال يموتون مجمدين بين سوريا ولبنان

نائب ترامب يتعهد بدعم قوي للرئيس المصري في محاربة الارهاب

بوتفليقة وأويحيى لا يجتمعان في انتخابات واحدة

استئناف الرحلات في مطار معيتيقة بعد المعركة الدامية

النواب العرب يقاطعون كلمة نائب ترامب في الكنيست

أزمة كردستان العراق تتحسس طريق الحل في بغداد

البرلمان العراقي يفشل في حسم موعد الانتخابات

فتح محتمل لباب التجنيد أمام الكويتيات يقسّم البرلمان

السيسي وعنان يترشحان لانتخابات الرئاسة في مصر

ألفا حالة اختناق جراء عاصفة ترابية في العراق


 
>>