First Published: 2017-12-20

سوريا عرفت التحصين العسكري في العصر البرونزي

 

آثاريون فرنسيون يكتشفون شبكة منظمة من الحصون والابراج والقلاع الصغيرة لحماية الأراضي والتجمعات قبل أربعة آلاف سنة.

 

ميدل ايست أونلاين

نظام على مساحة ضخمة

باريس - اكتشف فريق علماء اثار فرنسي - سوري بفضل تحليل صور جوية واخرى ملتقطة عبر الاقمار الاصطناعية وجود شبكة من الحصون والتحصينات العسكرية والابراج والقلاع الصغيرة تعود الى اربعة الاف سنة في سوريا.

وانجز هذه الاعمال مختبر الاثار الشرقية (المركز الوطني للبحث العلمي وجامعة لوميير ليون 2) والمديرية العامة للاثار والمتاحف في سوريا ونشرت في مجلة "باليواوريان".

واوضحت ماري-اوديل روسيه احدى القيمات على هذه الاعمال والباحثة في المركز الوطني للبحث العلمي "انها المرة الاولى التي يكشف فيها عن نظام تحصينات بهذا الحجم. هذه الشبكة تمتد على التضاريس المشرفة على سهول وسط سوريا وكانت تحمي التجمعات والاراضي المهمة في العصر البرونزي الاوسط (الالفية الثانية قبل المسيح)".

وتقع المنطقة التي درسها الفريق الفرنسي-السوري شرق حماة وتمتد على سبعة الاف كيلومتر مربع. وتستكمل هذه "الحفريات الافتراضية" تلك التي جرت على الارض بين عامي 1995 و2002 ومن ثم في 2010 قبل اندلاع الحرب مع تأريخ دقيق لقطع خزفية خصوصا.

واوضحت روسيه لوكالة فرانس برس "من تلك الحقبة نعرف خصوصا تحصينات في المدن لكن الامر هنا يتعلق بتحصين منطقة كاملة لحماية محاور النقل والاراضي".

وهذه التحصينات مؤلفة من كتل ضخمة من احجار البازلت غير المصقولة وجدران ترتفع امتارا عدة طولا وعرضا.

واضافت الباحثة "كل موقع محصن اقيم في مكان يمكنه فيه ان يتواصل بالنظر مع المواقع الاخرى من خلال اشارات ضوئية (نيران ليلية) او الدخان مثل الهنود من اجل نقل سريع للمعلومات الى مراكز السلطة الكبرى".

وتقع المنطقة بمحاذاة المناطق الحضرية التي تشهد كثافة سكانية غربا فضلا عن سهوب البدو القاحلة في الشرق. ولم تكن هذه المنطقة مأهولة على الدوام. واكدت العالمة "تبين لنا ان هذه المنطقة التي لا تسهل تنميتها كانت تُسكن مجددا خلال مراحل الازمات. وفي الفترة الاخيرة انتقل سكان فروا من حماة وحمص الى الموقع العائد للحقبة الرومانية".

 

محاكمة 'جهادية' فرنسية للمرة الثانية بالعراق

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية


 
>>