أحمد فؤاد سليم .. موجة إبداعية مبتكرة

إيناس عبدالدايم: أحمد فؤاد سليم يعد أحد أهم رواد التجديد في الحركة التشكيلية في الوطن العربي.


أعمال سليم نجحت في رسم مشهد تشكيلي واعٍ نتج عن ثقافته واسعة متعددة المصادر 


المعرض يأتي في إطار خطة وزراة الثقافة للاحتفاء برموز الوطن من المبدعين وبعناصر قوته الناعمة

افتتحت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية والدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية المعرض الاستعادي للفنان للتشكيلي الكبير الراحل أحمد فؤاد سليم بمجمع الفنون (قصر عائشة فهمي) المطل على النيل بالزمالك وذلك في مناسبة الذكرى العاشرة لرحيله، وبحضور أرملته عازفة البيانو الشهيرة مارسيل متى، وابنته السوبرانو العالمية أميرة سليم، والدكتور حمدي ابوالمعاطي نقيب التشكيليين، والفنان إيهاب اللبان المدير الحالي لمجمع الفنون، وعدد من الفنانين والنقاد والشخصيات العامة .
وفي هذه المناسبة قالت وزيرة الثقافة إن أحمد فؤاد سليم يعد أحد أهم رواد التجديد في الحركة التشكيلية في الوطن العربي، وقد جسَّدت أعماله موجة إبداعية مبتكرة ألهمت غيره من الفنانين، ونجحت في رسم مشهد تشكيلي واعٍ نتج عن ثقافته واسعة متعددة المصادر، وأضافت بأن المعرض يأتي في إطار خطة الثقافة للاحتفاء برموز الوطن من المبدعين وبعناصر قوته الناعمة.
ومن جانبه قال رئيس قطاع الفنون التشكيلية إن هذا المعرض يضم تسعين لوحة من إبداعات الراحل أحمد فؤاد سليم منفذة بخامات مختلفة تمثل مراحل متتالية من مشواره الفني، مشيرًا إلى إسهاماته النقدية التي ساعدت في التعريف بالمدارس المختلفة في هذا المجال. 

فنون تشكيلية
إسهامات نقدية

ومما يذكر أن أحمد فؤاد سليم ولد في محافظة دمياط بمصر في العام 1936 ودرس الحقوق بجامعة القاهرة، ثم اتجه إلى دراسة الفن التشكيلي بمعهد ليوناردو دافنشي بالقاهرة، وشغل عدة مناصب منها: مستشار فنيً بالمركز الثقافي التشيكوسلوفاكي بالقاهرة في الفترة من  1967 حتى 1974، ومدير مجمع الفنون الذي تعرض فيه لوحاته اليوم قُرابة ثلاثين عامًا، كما تولى إدارة متحف الفن المصري الحديث من عام 2005 حتى وفاته في العام 2009، وقد أقام أكثر من أربعين معرضًا وحصل على العديد من الأوسمة الرفيعة والجوائز من أبرزها: وسام بدرجة فارس الفنون والآداب من الحكومة الفرنسية عام 1986، وميدالية الفن من ملكة الدانمارك عام 1986، والجائزة الكبرى لبينالي القاهرة الدولي الثالث عام  1988.