أميرة ديزني القادمة بشعر أسود وبشرة سمراء

الشركة السينمائية الأميركية تختار لأول مرة ممثلة من أصول أفريقية لتجسيد دور جديد في اقتباس حي لفيلمها الكرتوني الكلاسيكي 'حورية البحر'.


اختيار هالي بيلي يثير جدلا على مواقع التواصل


ديزني تدرك أن التجديد أصبح ضرورة


ديزني قدمت على مدار 70 عاما أميراتها ببشرة بيضاء

اختارت شركة ديزني السينمائية الممثلة والمغنية الأميركية ذات الأصول الافريقية هالي بيلي لأداء دور الأميرة البحرية في النسخة الحية القادمة من فيلمها الكلاسيكي "حورية البحر" الذي صدر قبل ثلاثين عاما.
وستؤدي بايلي (20 عاما) دور أريل الابنة الصغرى لملك البحار والتي تعيش في أعماق المياه وتحلم بالعيش على الأرض، وتقع في حب أمير غرقت سفينته على مرأى من الحورية التي تمارس هوايتها الدائمة في جمع مقتنيات البشر ومراقبتهم عن كثب.
وشكل اختيار ديزني لبيلي صدمة لدى جمهور هذه النوعية من الأفلام وطالبوا الشركة عبر تغريدات على تويتر بمنح الدور لممثلة بيضاء بشعر أحمر كما قدمها الفيلم الأصلي.
وأشار المتابعون على مواقع التواصل الاجتماعي أن ديزني التي تواجه انتقادات عنصرية واسعة بسبب منحها أدوار الأميرات للممثلات ذوات البشرة البيضاء، لم توفق في اختيار بيلي التي لا تناسب الشخصية التي ترسخت في أذهان الملايين من الأطفال منذ عقود.
وفيما واجه هذا الترشيح اعتراضات كثيرة، عبر آخرون عن تأييدهم لقرار اختيار بيلي بدعوى أن التجديد أصبح ضرورة، خاصة وأن ديزني قدمت على مدار 70 عاما أميراتها ببشرة بيضاء.

 ويقود المخرج روب مارشال النسخة الواقعية القادمة من "حورية البحر" والذي قال عن اختياره لبيلي "بعد بحث مكثف، بدا واضحًا أن هالي تجسد المزيج النادر من الروح، القلب الشباب والبراءة بالإضافة إلى صوتٍ غنائي رهيب، ما يعني كافة الصفات المطلوبة للعب الشخصية الأيقونية".
وتشارك الممثلة ميليسا مكارثي بدور الشريرة أرسولا، والنجم الفتى جاكوب تريمبلاي بدور السمكة فلوندر، ومغنية الراب أوكوافينا التي ستلعب دور الطائر سكاتل.
ويؤدي الممثل والمغني البريطاني هاري ستايلز دور الأمير إريك، الذي يقع في حب حورية البحر اريل.
وفيلم الرسوم المتحركة الأصلي صدر في العام 1989 وحقق نجاحا واسعا وايرادات عالية، وهو الثامن والعشرون من سلسلة أفلام ديزني الطويلة المعروفة باسم كلاسيكيات والت ديزني، وعادة اخراج للنسخة الفرنسية، وهو من كتابة وإخراج رون كليمنتس و جوهن موسكار.
ويحكي قصة الحورية أريل صاحبة الصوت التي ورغم تحذيرات والدها المتكررة من الاختلاط بالبشر تقع  في حب أمير أنقذته بنفسها عندما احترقت سفينته، ومع عدم تفهم والدها الملك لأحلامها وقيامه بتدمير مقتنياتها عند اكتشافه لأمرها، تقرر اللجوء لساحرة البحار أرسولا بعد إيعاز من مساعديها ثعابين البحر، لتساعدها للتحول لآدمية لتتمكن من الزواج من الأمير، إلا أن أرسولا تخطط للاستيلاء على حكم والدها بالضغط عليه للتنازل عن مملكته في سبيل تحرير ابنته، وتقايضها لتحقيق حلمها بالتنازل عن صوتها، وتمهلها ثلاثة أيام حتى إذا مضت وغابت شمس اليوم الأخير ولم توقع الأمير في حبها فإنها تتحول لطحلب بحر وتصير ملكاً لها.

ميليسا مكارثي
شريرة النسخة القادمة من "حورية البحر"

يذكر أن النجمة بيونسيه هي من اكتشفت موهبة هالي بيلي، وقدمتها في عدد من جولاتها وحفلاتها الغنائية لمشاركتها الغناء.
ويقع إعادة فيلم "حورية البحر" المتوقع خروجه إلى الشاشات في العام 2020، ضمن مشروع كبير لديزني لتحويل حكاياتها الخيالية إلى أفلام روائية بشخصيات حقيقية، فقد نجحت في العام 2015 في فيلم "سندريلا" الذي كان عودة موفقة لقصة ساندريلا الشهيرة، وتابعت 2016 إنجازاتها بتقديمها واحدا من أفضل الأفلام الكرتونية هو فيلم "جانغل بوك" المقتبس عن قصة ماوغلي الشهيرة.
 وفي العام 2017 أعادت ديزني قصة الجميلة والوحش الرومانسية الشهيرة إلى الشاشات السينمائية بعد آخر تناول لها في فيلم الرسوم المتحركة الذي عرض عام 1991 ويحمل نفس العنوان.
في نهاية شهر مايو/أيار الماضي، طرحت الشركة فيلمها عن "علاء الدين"، الذي اعاد إنتاج النسخة الكلاسيكية الصادرة عام 1992.
ويعرض لها حاليا اقتباس حي لفيلم "الأسد الملك" الصادر عام 1994 والذي يلاقي إشادات ومراجعات نقدية وجماهيرية واسعة.