خطورة الشائعات في أزمة كورونا

حسين دعسة يؤكد أن بلادنا العربية كانت مناخا خصبا لسيل من الشائعات أثناء جانحة كورونا.


نمط منظم من الشائعات يتم توجيهها ونشرها لأسباب كثيرة متعلقة بطبيعة الأحداث في المنطقة والسياسة الدولية والأمن وانتشار التطرف والإرهاب


نهى عبدالمعطي تتحدث عن اجراءات منصات التواصل الاجتماعي في الرد على الشائعات

يشارك الخبير الإعلامي الأردني حسين دعسة مدير تحرير جريدة الرأي الأردنية والمستشار الإعلامي الأسبق لوزير الثقافة الأردني كمحاضر رئيسي في محاضرة تحت عنوان "خطورة الشائعات وقت الأزمات.. كورونا نموذجا" التي ينظمها المعهد العالي للإعلام بالشروق بالقاهرة، وذلك الساعة الثامنة بتوقيت مصر يوم الجمعة 21 أغسطس/آب عبر تطبيق زووم.
تأتي المحاضرة من خلال منتدى الأصالة والتجديد في بحوث الإعلام العربية الذي ينظمه المعهد الدولي العالي للإعلام بالشروق بالقاهرة، برئاسة الدكتور محمد سعد عميد المعهد، والدكتورة أماني ألبرت المستشار الإعلامي لجامعة بني سويف ورئيس شعبة الشائعات والأخبار الكاذبة.
يقول حسين دعسة "إن الموضوع مهم جدا في هذا التوقيت، خاصة أن بلادنا العربية كانت مناخا خصبا لسيل من الشائعات أثناء جانحة كورونا مست كلا من الحياة الاجتماعية، الاقتصاد والأعمال، الصناعة وخاصة صناعة الأجهزة الطبية، وأخيرا الإعلام والصحافة والنشر".
ويضيف دعسة "أن هناك ظاهرة ظهرت جليا في البلاد العربية وهي نمط منظم من الشائعات يتم توجيهها ونشرها لأسباب كثيرة متعلقة بطبيعة الأحداث في المنطقة والسياسة الدولية والأمن وانتشار التطرف والإرهاب".
وتشهد المحاضرة مداخلات من كل من: د. نهى عبدالمعطي عن "اجراءات منصات التواصل الاجتماعي في الرد على الشائعات"، ود.رضا الخولي عن "تأثير أزمة كورونا على العلامات التجارية"، ود. حنان موسى عن "الاستراتيجيات الاتصالية المستخدمة للرد على شائعات كورونا"، ود. نجوى البنداري عن "دور الإعلام في التصدي للشائعات وقت الأزمات"، ود. نهى التلاوي عن "تأثير أزمة كورونا على الحملات التسويقية".