"سيدة الأرض" تكرم العيلة

أحمد بشير العيلة من الشخصيات الفلسطينية المؤثرة والفاعلة خارج فلسطين.


إبراز الوجه الحضاري لفلسطين في كافة بقاع الأرض 


تعزيز ثقافة تثمين الجهود لكل صاحب بصمة ايجابية مشرقة

اعتبرت مؤسسة سيدة الأرض الفلسطينية أن الشاعر والأديب الفلسطيني أحمد بشير العيلة هو النموذج الفلسطيني عام 2020 عن ليبيا المقيم فيها ضمن الشخصيات الفلسطينية المؤثرة والفاعلة خارج فلسطين، وأعلنت ذلك في حفلها السنوي الثالث عشر الذي أقامته ليل الثلاثاء 16 فبراير/شباط 2021 بحضور عدد من الوزراء والسفراء والشخصيات الوطنية، على مسرح الهلال الأحمر في رام الله، بتكريم عدد من أحرار العالم من شخصيات عربية وعالمية داعمة للقضية الفلسطينية وشخصيات فلسطينية فاعلة عالمياً.
والشاعر الأديب الفلسطيني أحمد بشير العيلة حاصل على بكالوريوس فيزياء من جامعة قاريونس، وشهادة الدكتوراه الفخرية في الأدب من أكاديمية الإبداع للعلوم والثقافة والفنون. وسبق أن حصل على لقب (فارس الإبداع العربي – 2020) في تنافس على مستوى عربي، وعلى لقب (فخر فلسطين) من قنصل دولة فلسطين وممثلية منظمة التحرير ولجنة المعلمين الفلسطينيين ومجلس الجالية الفلسطينية في بنغازي. 
له خمسة دواوين شعرية ورواية مطبوعة، وتدرّس قصائده الشعرية في مناهج الأدب والنقد في أقسام اللغة العربية، وأجريت عنها دراسات أكاديمية في جامعات منها: عين شمس المصرية والأقصى والجامعة الإسلامية الفلسطينيتين وبنغازي الليبية، وسطام بن عبدالعزيز السعودية. 

فلسطين
حماة الديار عليكم سلام

ورد اسمه وأعماله في عدة موسوعات ومعاجم منها معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين، ودليل كتاب فلسطين، ومعجم الكتاب الفلسطينيين، من معهد العالم العربي – باريس، و"الموسوعة الكبرى للشعراء العرب" الصادرة في المغرب، "موسوعة أعلام فلسطين" وكذلك "شعراء فلسطين في القرن العشرين" و"معجم شعراء فلسطين"، وأنثولوجيا فلسطين الصادرة عن مؤسسة إينر تشايلد الأميركية. 
ترجمت بعض قصائده وقصصه إلى الإنجليزية والإسبانية والإيطالية. وذلك وفق ما جاء في التقرير الذي بثته مؤسسة سيدة الأرض عن العيلة.
ومؤسسة سيدة الأرض، مؤسسة فلسطينية لها العديد من البصمات الوطنية والفنية على الساحة العربية تكرم كل من يدعم القضية الفلسطينية، وهي إحدى المؤسسات الفلسطينية التي تسمو وتتألق بعظمة أصحابها وتفانيهم بالعطاء والعمل المؤسَّس على رؤية وطنية وقومية وإنسانية، فهي حاضرةٌ وفاعلة منذ ثلاثة عشر عامًا من العطاء. وقد نحتت اسمها من أجمل وأعلى عبارات الرؤى الشعرية التي غنّاها الفلسطيني الحالم المناضل من أجل أن تبقى فلسطين حاضرةً رغم الغياب ورغم الحصار ومحاولات الفناء وإلغاء الهوية والذات التي مر بها الشعب الفلسطيني، اقتبست اسمها من أعمق نقطة في جماليات القضية الفلسطينية، وهي الأرض، بل سيدة كل الأراضين التي يعيش عليها البشر.
مؤسسة سيدة الارض؛ أعلت بنيانها في الوجدان الثقافي الفلسطيني حاملةً ومعبرةً عبر مسيرتها عن طيفٍ من الهموم الفلسطينية.
ورسالة المؤسسة تتمثل بإبراز الوجه الحضاري لفلسطين في كافة بقاع الأرض وتعزيز ثقافة تثمين الجهود لكل صاحب بصمة ايجابية مشرقة من أجل دعم ورفعة القضية الفلسطينية؛ فكانت مهمتها، على ضوء ذلك، تكريم من يعمل من أجل قضية العرب المركزية الأولى .. فلسطين.
ومن أهم أهداف مؤسسة سيدة الأرض: تنمية الاعتزاز بثوابت سيدة الأرض (فلسطين) في المعتقد والوجدان، وبعبق زيتونها وبلسان الضاد الذي يجمعها بعمقها العربي، ضد التهميش والإلغاء، من أجل نقل الصورة الحضارية الفلسطينية للعالم أجمع. 

Palestine
فخر فلسطين

وتسعى المؤسسة سيدة الارض من أجل تحقيق أهدافها إلى: إطلاق العديد من المبادرات التفاعلية بمباركة من رئيس دولة فلسطين محمود عباس؛ حيث التقى بطواقم المؤسسة.
ومن إنجازات مؤسسة سيدة الارض التي تعتز بها أنها أطلقت مبادرتها السنوية العالمية تحت شعار "شخصية العام" لتكريم شخصيات بارزة من أكثر من مائة دولة في مجالات متعددة. وقد حظيت هذه الاحتفالية العالمية بمباركة رسمية وجماهيرية، وتغطية إعلامية عالمية مرئية ومسموعة ومقروءة.
ولم تتوقف عند هذا الحد، بل امتدت وتشعبت مبادراتها لتبلغ أكثر من مائة وثلاث عشرة مبادرة؛ منها على سبيل المثال لا الحصر:
- " تكريم أمهات الوطن" .. أمهات الشهداء والأسرى.
- "حماة الديار عليكم سلام" لتوجيه التحية للأجهزة الأمنية والعسكرية والطواقم الطبية والإعلامية الفلسطينية من على سطوح وشرفات المنازل أثناء تفشي فيروس كورونا .
- "فرسان المرحلة" لتكريم الطواقم الطبية والتمريضية الفلسطينية تثمينا لجهودهم في مواجهة جائحة كورونا .
- "سيدة الأرض تغني لفلسطين وتوثق روايتها": من خلال إنتاج مجموعة من الأغاني الخاصة بالمدن الفلسطينية؛ ومنها "أجراس ومآذن"، "لا للضم"، "نابلس جبل" "خليل الكرامة"، كذلك أعمال عربية عن القضية الفلسطينية.
- طباعة كتب لمبدعين فلسطينيين في المهجر.
- مهرجان تراثنا هويتنا السنوي الذي تقيمه المؤسسة في تونس الحبيبة.
- إطلاق أوبريت "شمس العروبة" بمشاركة العديد من الفنانين العرب.
- إطلاق بث فضائي عربي موحد، انطلق من خلاله صوت سيدة الأرض برسالتها ورؤيتها وهدفها ليصل لشتى بقاع العالم.
- إنتاج فيلم "عاصمة الشمس" عن الأغوار الشمالية المهددة بالضم.
- إنتاج ثوب "مؤسسة سيدة الأرض".
- إشهار العديد من الأعمال الشعرية والروائية والمسرحية .
- افتتاح مقبرة الشهداء العرب الذين ارتقوا على أرض فلسطين بمدينة نابلس.