قوام بدين خفيف الظل يكسر كآبة عالم الأبطال الخارقين

الممثلة الأميركية أوكتافيا سبنسر الحاصلة على الأوسكار والنجمة ميليسا مكارثي تظهران في فيلم 'قوة الرعد' كبطلتين خارقتين بوزن زائد في أحدث مثال على كسر هوليوود القوالب التقليدية لهذه النوعية من الأفلام.


'قوة الرعد' فيلم من عالم الأبطال الخارقين في قالب كوميدي


هوليوود تسعى في السنتين الأخيرتين إلى تقديم نماذج جديدة من الأبطال الخارقين

تحاول السينما الأميركية الخروج عن النمط السائد في أفلام البطولة الخارقة والتي تقدم دائما البطل وخاصة النساء في شكل رشيق وقوام نحيل، واعطاء الفتاة البدينة اعتبارية خاصة في هذه النوعية من الافلام الجماهيرية.
وفي أحدث مثال عن كسر القوالب التقليدية في شكل أبطال هذه الأفلام، ينضم فيلم "قوة الرعد" إلى عالم الأبطال الخارقين، وتظهر فيه الممثلة الأميركية أوكتافيا سبنسر الحاصلة على الأوسكار والنجمة ميليسا مكارثي كبطلتين خارقتين بوزن زائد.
ويتناول الفيلم الذي تنتجه شركة نتفليكس قصة سيدتين عاديتين تكتشفان أنهما اكتسبتا قوى خارقة بشكل مفاجئ، فتسخرانها لمصلحة الخير.
ويتوقع نقاد أن "قوة الرعد" سيكسر كآبة وسوداوية أفلام الأبطال الخارقين في توجه يختلف تماما عما اعتاد عليه الجمهور منها.
والفيلم ليس الأول الذي يقدم للجمهور بطلا خارقا بدينا، فقد سبق أن أخرجت شركة مارفل شخصية "ثور" في فيلم "أفنجرز: إندغيم" بمظهر غير مثالي من ناحية الشكل والوزن.

أوكتافيا سبنسر
أوكتافيا سبنسر تسخر القوة الخارقة لمصلحة الخير

وأعلنت الشركة التي تصنع الشخصيات الخارقة عن نيتها إنتاج فيلم جديد لأول بطلة خارقة بدينة مقتبسة عن شخصية هيربرت البدينة بطلة قصص "فاليانت" المصورة والتي تعمل صحافية عام 1992، وتمتلك قدرة خارقة في الطيران وتحريك الأشياء عن بعد، وقام بتصميم الشخصية رسام قصص عالم مارفل فارنسيس بورتيلا، وتتولى ماريا ميلنك كتابة وتأليف سيناريو الفيلم، الذي لم يتم حتى الآن تحديد موعد صدوره.
 يأتي "قوة الرعد" الذي يخرجه بن فالكون زوج ميليسا مكارثي التي حققت أدوارها في العديد من الأفلام الكوميدية أرباحا عالية وحظيت بقبول عام، في إطار الكوميديا وسيتم عرضه في العام القادم. 
والكوميديا موجودة في هذا النوع من أفلام الأبطال الخارقين، فقد أطل في مارس/آذار الماضي أول بطل خارق بروح كوميدية في فيلم "شازام" وهو عمل لشركة دي سي كوميكس وكابتن مارفل، ويُعد الدفعة السابعة في عالم دي سي السينمائي.
الفيلم مقتبس عن قصص الكوميكس الشهيرة، وتدور أحداثه حول صبي يحصل على مجموعة من القدرات الخارقة؛ لاستخدامها وقت الحاجة بكلمة سحرية واحدة، حين ينطق بها يتحول إلى شخص ذي قوة عضلية هائلة وقدرات خارقة عديدة.

وعلى الرغم من تحول شازام إلى رجل خارق إلا أنه يظل محتفظا بروحه الطفولية وعقلية الصبي، ما يجعل سلوكه يتسم بالمرح والفكاهة المنطلقة من اندفاعه.
وتسعى هوليوود في السنتين الأخيرتين إلى تقديم نماذج جديدة من الأبطال الخارقين فقد قدمت شركة دي سي في ديسمبر/كانون الاول 2018 فيلما لبطل خارق جديد ومختلف عما اعتاد عليه المشاهدون، هو "اكوامان" الذي يخرج من أعماق البحار وحقق نجاحا كبيرا وعوائد ضخمة في شباك التذاكر.
كما ظهر في مايو/أيار الماضي أول فيلم رعب للأبطال الخارقين، من إنتاج شركة سوني وإخراج ديفيد ياروفيسكي، وتأليف براين جون ومارك جان، وبطولة ميريديث هاغنر وديفيد دينمان ومات جونز وغريغوري آلان ويليامز وجنيفر هولاند وستيف أجي وبيكي واهلستروم وإليزابيث بيكا وكريستيان فينلايسون.
 وتناول فيلم "برايت بيرن" قصة وصول صبي من عالم خارج الأرض، وتحوله إلى شرير كبير وعدو شرس أكثر مما توقع البشر الذين توسموا فيه الخير في بداية الأمر، واعتقدوا أنه المنقذ الخارق والحامي من الشرور.