مصر تفوز بجائزة الشعر المسرحي للعام الثاني على التوالي

الأمير خالد الفيصل يعلن أسماء الفائزين بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي في دورتها الثانية.


سيد محمد عبدالرازق من جمهورية مصر العربية يفوز بجائزة فرع الشعر المسرحي عن مسرحيته "البيدق الأخير".


هيفاء بنت عبدالرحمن الجبري من المملكة العربية السعودية تفوز بجائزة فرع القصيدة المغناة عن أغنية "دمشق".


برنامج "أمير الشعراء" بدولة الإمارات العربية المتحدة يفوز بجائزة أفضل مبادرة في خدمة الشعر العربي


عبداللطيف بن يوسف المبارك من المملكة العربية السعودية يفوز بجائزة فرع التجربة الشعرية.

أعلن الأمير خالد الفيصل ظهر اليوم أسماء الفائزين بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي في دورتها الثانية والبالغ قيمتها مليون ريال سعودي موزّعة على أربعة أفرع.
وقدّم مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مجلس أمناء أكاديمية الشعر العربي شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولولي العهد الأمير محمد بن سلمان، نظير ما تحظى به جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي من رعاية واهتمام.
كما قدّم الأمير خالد الفيصل شكره لوزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، راجياً له المزيد من التوفيق والنجاح للنهوض بالحركة الثقافية في المملكة إلى المستوى اللائق بها.
وأعلن أمير منطقة مكة المكرمة أسماء الفائزين بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي في دورتها الثانية وهمّ: الشاعر عبداللطيف بن يوسف المبارك من المملكة العربية السعودية الفائز في فرع التجربة الشعرية وقيمتها نصف مليون ريال، والشاعر سيد محمد عبدالرازق من جمهورية مصر العربية الفائز في فرع الشعر المسرحي عن مسرحيته «البيدق الأخير» وقيمتها 200 ألف ريال، والشاعرة هيفاء بنت عبدالرحمن الجبري من المملكة العربية السعودية وهي الفائزة في فرع القصيدة المغناة عن أغنية «دمشق» وقيمتها 200 ألف ريال، بينما فاز برنامج "أمير الشعراء" بدولة الإمارات العربية المتحدة بجائزة أفضل مبادرة في خدمة الشعر العربي بقيمة 100 ألف ريال، وهنأ الفيصل الفائزين سائلاً الله لهم التوفيق والمزيد من النجاحات، كما قدّم شكره للقائمين على الجائزة.
يذكر أن أمانة الجائزة استقبلت خلال الدورة الثانية أكثر من 90 متقدماً من مختلف الدول، منهم 57 في حقل الشعر العربي، و23 في الشعر المسرحي، و10 في فرع القصيدة المغناة.

جوائز أدبية
قبلة الحياة للمسرح الشعري تطبعها الأكاديمية

وعن المسرحية الفائزة فهي بعنوان "البيدق الأخير" وتتناول جانبا من جوانب شخصية الخليفة العباسي الأديب عبد الله بن المعتز بعيدا عن كونه كان خليفة ليوم وليلة وإنما تركيزا على رؤية مغايرة لحياته بشكل عام
وصرح الشاعر المصري سيد محمد عبدالرازق صاحب "البيدق الأخير" لـ "ميدل إيست أونلاين" بقوله: ربما كانت كتابة الشعر المسرحي الآن مجازفة كبيرة، حيث انزواء الضوء عن تلك الزاوية من الأدب، فأي مسرح سوف يقدم لغة عربية فصحى "مموسقة"؟ 
هذا ما فطنت إليه المملكة العربية السعودية ممثلة في أكاديمية الشعر؛ فقد أعادت تسليط الضوء على تلك الناحية البعيدة لتعيدها لصدارة المشهد، في واحدة من أكبر الجوائز العربية المتاحة أمام جمهور كبير من الكتاب والمبدعين.
قبلة الحياة للمسرح الشعري تطبعها الأكاديمية من خلال جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي، وللعام الثاني على التوالي يتوج مصري بجائزة الشعر المسرحي (وكان الشاعر المصري د. فوزي خضر قد فاز بالجائزة نفسها في دورتها الأولى) وهذا ما كنت أطمح إليه من خلال مشاركتي، فالجائزة أكاديمية وفنية مما يكسبها رونقا خاصا ومكانة متفردة.
وشكر عبدالرازق الأمير خالد الفيصل، كما شكر كل القائمين على الجائزة، ودعا بدوام الرفعة والتمكين للمملكة العربية السعودية.