نيكول كيدمان تواصل تألقها على التلفزيون بمسلسل نسوي

النجمة الأميركية تشارك في عمل تلفزيوني جديد بعنوان 'رور' يروي قصص بطلاته من وجهة نظر أنثوية بالكامل.


خدمات البث التدفقي توفر فرصا أكبر للممثلات فوق سن الأربعين


كيدمان تشارك في فيلم جديد يحمل عنوان 'الفئران'

 تشارك النجمة الأميركية نيكول كيدمان في مسلسل جديد يحمل عنوان "رور" أو (الهدير) لتواصل به نجاحها على الشاشة الصغيرة بعد صعودها المستمر في عالم السينما.
المشروع الجديد من إنتاج منصة (أبل تي في بلس) وبفريق عمل نسائي بالكامل يتكون بجانب كيدمان التي تشارك أيضا كمنتجة تنفيذية، من سينثيا إريفو وميريت ويفر وآليسون بري.
وكان "رور" قيد العمل منذ عام 2018، ويستند إلى مجموعة قصص قصيرة للكاتبة الإيرلندية سيسيليا أهيرن، وسيتضمن ثماني حلقات، مدة كل منها نصف ساعة، يتم خلالها سرد قصة من وجهة نظر أنثوية.
والمجموعة المكونة من 30 قصة قصيرة التي نشرتها دار هاربر كولينز في المملكة المتحدة وغراند سنترال للنشر في الولايات المتحدة، تعرض كل منها حكاية امرأة تستكشف تناقضًا أو قضية سخيفة مختلفة في حياتها.
وساهمت أهيرن المولودة في العام 1981 في دبلن بالإضافة إلى نشر العديد من الروايات، ببعض أرباح قصصها في أعمال الخير، وهي أيضا كاتبة مسلسل "سامانثا من؟" بطولة كريستينا آبلغيت.

ميريت ويفر
ميريت ويفر ضمن النساء الرائعات والكوميديا السوداء

ووفقا لموقع "ديدلاين" الأميركي وصفت (أبل تي في بلس) المسلسل الجديد بأنه توليفة من "النسويات الرائعات والكوميديا السوداء".
يذكر أن كيدمان تألقت في أدوارها التلفزيونية مثل "بيغ ليتل لايز" (أكاذيب صغيرة كبيرة) بين 2017 و2019، والذي فاز في موسمه الأول بأربع جوائز غولدن غلوب وثماني جوائز إيمي،
ومسلسل "أندوينغ" آخر أعمالها على الشاشة الصغيرة والذي عرض في أكتوبر/تشرين الأول 2020 على منصة (أتش بي أو).
والمسلسل الأخير استند في أحداثه إلى رواية الكاتبة الأسترالية ليان موريارتي مؤلفة مسلسل "أكاذيب صغيرة كبيرة" الذي عرض على نفس القناة.
وصدرت رواية موريارتي عام 2014 وتحمل عنوان "تسعة غرباء مثاليين" وهي تدور في قالب الخيال النفسي التشويقي.

أليسون بري
أليسون بري تروي حكاية من حكايات "رور"

وروى المسلسل حياة طبيبة ناجحة تدعى غريس ساشز تجسد شخصيتها كيدمان تعيش حياة مثالية مع زوجها وابنها، لكن هذه الحياة لا تدوم، فيختفي زوجها وابنها في ظروف غامضة وتجد نفسها وسط أحداث رهيبة وغريبة تجعلها في موقع الإتهام، فتحاول جاهدة استعادة أسرتها والمحافظة عليها.
وتشارك كيدمان في فيلم روائي جديد يعتمد في أحداثه على  رواية الكاتب الأميركي غوردون ريس "الفئران"، التي تروي تعرض مراهقة وأمها للتهديدات لفترة طويلة بعد أن تم خروج الفتاة من المدرسة الثانوية بسبب تهديد ثلاثة من المتنمرين بقتلها، ومعاتلتها الدائمة من طلاق والديها المهين.
والفيلم يدور في قالب الإثارة النفسية ويتناول مسائل تتعلق بالقناعات الأخلاقية والخط الفاصل بين الصواب والخطأ في مواجهة التنمر والعنف والخوف.
كما يحضر ديفيد إ. كيلي مؤلف الكثير من المسلسلات الناجحة بينها "آلي ماكبيل" و"غولياث"، لمسلسل قصير جديد بمشاركة كيدمان أيضا.

سينثيا إريفو
سينثيا إريفو في فريق مسلسل "رور"

يذكر أن التلفزيون يستقطب عددا متزايدا من نجوم هوليوود الكبار بفضل مليارات البث التدفقي الذي بات يقدم انتاجات ذات نوعية تتمتع بحس ابتكاري إلى جانب اجور جذابة.
وكان التلفزيون يعتبر في الماضي أقل شأنا من السينما لكنه يشهد في السنوات الأخيرة دعما بفضل ازدهار منصات المشاهدة عند الطلب فالكثير من المشاهدين بات يفضل مشاهدة الافلام والمسلسلات بشكل متواصل على كنبتهم بدلا من التوجه إلى دور السينما.
وقد ركب هذه الموجة أيضا الممثلون والسينمائيون النجوم أمثال جوليا روبرتس وميريل ستريب وريس ويذرسبون ومايكل دوغلاس ومؤخرا ناتالي بورتمان.
ويرى خبراء أنه لا ينبغي الاستخفاف بتأثير خدمات البث التدفقي على التلفزيون وأوساط الترفيه، فجزء من أفضل السيناريوهات يذهب إلى التلفزيون الذي يوفر فرصا أكبر للممثلات فوق سن الأربعين وللأقليات الاتنية مقارنة بالسينما التي لطالما فضلت الرجال والبيض.