وزارة الثقافة العراقية تكرم الشاعرة هند أحمد بدرع الإبداع

الكاتبة والإعلامية قدمت طوال مسيرتها الممتدة على عقدين أعمالا فنية وثقافية وبرامج للأطفال، وشاركت في فيلم عراقي بلغة أجنبية لم ير النور بعد.


في رصيد هند أحمد كتابان شعريان


الشاعرة أشادت في كتابها بساحات التظاهر والمتظاهرين

وسط جمع غفير من رواد الأدب والفن والثقافة، جرت على قاعة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار الإثنين الثامن عشر من يناير/كانون الثاني الجاري، مراسيم حفل توقيع الكتاب الشعري الثاني "حوار مع الروح" للإعلامية والشاعرة المبدعة هند أحمد.
وكان مقدم الحفل الفنان قاسم اسماعيل قد استعرض في بداية الاحتفالية منجزات ومواهب الشاعرة عبر مسيرتها الإعلامية والثقافية، ومنها الكتابان الشعريان "ذاكرة نجمة" الذي صدر قبل عامين، والآن كتابها الشعري ذو الغلاف الأنيق "حوار مع الروح"، وأشاد الفنان بمناقب الشاعرة ثم القى قصيدة بالمناسبة تثني على مكانتها في قلوب أهل الثقافة والفن، وكيف كانت تحظى باحترام الوسط الثقافي والإعلامي والفني طوال مسيرتها في الإذاعة والتلفزيون وقناة الحضارة ودائرة السينما والمسرح.
ثم ألقى مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور علي عويد كلمة ذكر فيها مآثر الكاتبة خلال السنوات الماضية، وما قدمته من عطاء ثقافي طوال مسيرة استمرت لأكثر من عقدين من الزمان، كان ختامها كتابين شعريين يعدان من النتاج الثقافي الأدبي الذي تفتقت به عبقرية الإبداع للشاعرة، حتى استطاعت أن تشق موكب الشعر وفنونه وتحصد علامات الإعجاب وكلمات المديح من مختلف الأوساط الثقافية والأدبية التي كثيرا ما أشادت بنتاجاتها، وعدتها مؤشرا على سبر أغوار الإبداع وولوج ميادينه الرحبة.
وبعد ختام كلمته، قدم عويد للشاعرة درع الإبداع تكريما من وزارة الثقافة ومؤسسة الرشيد للثقافة والإعلام الراعية للنبوغ الثقافي والمعرفي المتميز للمبدعة، من خلال محمد الدليمي الذي بذل جهدا مشكورا في إنجاح الاحتفالية وفي توسيع قاعدة الحضور الكبير، لما لمؤسسة الرشيد من دور محوري في دعم شؤون المهتمين بالثقافة والأدب ومختلف فنون الإبداع.

تكريم الشاعرة هند أحمد
للشاعرة مكانة كبيرة في قلوب أهل الثقافة والفن

وقدم عدد من الإعلاميين والفنانين والشعراء كلمات تثني على الشاعرة ومنجزها الثقافي، وكان لكاتب هذه السطور الكلمة الأولى بعرض مضامين القصائد، وإشادة بقدرة كتابها الشعري على التعبير عن الوجدان الروحي، وفي أن تحظى ساحات التظاهر والمتظاهرين بعناوين إحدى قصائدها، وهم الذين يستحقون منا وقفة دعم بكل مناسبة لمواقفهم الوطنية في الدفاع عن العراق ومستقبل شعبه.
ثم أشار المخرج جمال محمد في كلمة رائعة إلى كل ما قدمته المبدعة طوال مسيرتها الفنية والثقافية، وكيف كان لها أدوار مشهودة في أعمال فنية وفي تقديم برامج الأطفال، ومشاركتها بفيلم عراقي بلغة أجنبية بالرغم من أنه لم ير النور بعد، إلا أنه يعكس حجم إبداعها الفني والثقافي أينما سلكت دروبه، وكانت كما قال المخرج محط التقدير والاحترام من مسؤولي دائرة الإذاعة والتلفزيون والمهتمين بالشأن الثقافي والأدبي.
وتلا الفنان عباس الركابي قصيدة تشيد بالمبدعة وتشير إلى محبة الأوساط الفنية واحترامها وتقديرها لجهودها المتميزة، كما ألقى الإعلامي الدكتور أحمد محمد أمين كلمة ثناء بالمناسبة القيمة التي حضرها أيضا الدكتور محمد حسن علاوي من دار المأمون والذي يشرف على أحد مطبوعاتها باللغات الأجنبية.
وخلال الاحتفالية تم عرض فيلم يوثق حياة هند أحمد ومسيرتها الطويلة في الإذاعة والتلفزيون والصحافة وما قدمته من عطاء ثر في قناة الحضارة ودائرة المسرح والتي نالت تقدير وثناء مسؤوليها طوال تلك السنوات الحافلة بالمآثر والمنجزات الثقافية والإعلامية.
وأخيرا جرى حفل توقيع "حوار مع الروح" وإهدائه للعشرات من الأدباء والفنانين والشعراء والإعلاميين وعدد من موظفي وزارة الثقافة المعنيين بالشأن الثقافي والفني والإعلامي، ونال الكتاب استحسان كل اطلع عليه من الحضور الذين غصت قاعة الاحتفالية بهم.